الرئيسية » مقالات » وطنُ الآفاق ؟؟

وطنُ الآفاق ؟؟

ياوطني :
أحُلمٌ أنتَ ؟
أدائرة ٌ للأماني في أصقاع الغربة ْ ؟
أموجة ٌ .. ضاعَ الشاطىءُ منها ؟
أنجمة ٌ تحجبها سحبُ الأحلام العطشى للمطرْ ؟
ياوطني :
هل في أسوارك بابٌ للحب
وللشوق
وللعودة ْ ..؟
هل في بستانك : نخلة ْ ؟
وبقايا سوسنة ، أو : فلة ْ ؟
هل في مائك ، صورة ذاك الأمس ، وظله ْ ؟
هل في سهلك ..
في هضبتك ..
وجبالك .. ترقصُ طفلة ْ ؟
يا واحة كل العشاق
يا نزهة عين المشتاق :
هل تُدخلَ عشاقك للنزهة .. ياوطنَ الآفاق ؟؟

*
لبلادي : أرسمُ صورة َ هذا الشوق الآسرْ
لبلادي : أرسمُ سورة هذا الحب الغامرْ
لبلادي أصلي ..
أٌقرأ سورة َ ماض حاضرْ
لبلادي : أكتبُ في دفتر أشعاري ؛ محنة َ شاعرْ !
لبلادي : أكتبُ أغنية ً .. موالاً آخر :
( خذني يا شوك لبلادي
خذني يالخيرج أيادي
خذني للديره المضويه
بحبي وآشواقي وسهادي) .

****
النرويج2009