الرئيسية » مقالات » عماد العبادي رمزآ للأقلام الشريفة . . .

عماد العبادي رمزآ للأقلام الشريفة . . .

هل تقف أقلام الصحفيين الشرفاء عن الكتابة حتى لو صفيتم ألفي صحفي أيها الأرهابيون القتلة , لا وألف لا , أنتم واهمون والله واهمون , ستبقى أقلامنا حرة , نعم حرة ما دام ينبض في دمنا أسم العراق .

إن محاولة اغتيال الزميل عماد العبادي وتلقيه رصاصتين أحدهما في عنقه والأخرى في رأسه إنما هي رساله , ورسالة سوداء من أناس بائعي الضمير للزملاء الصحفيين بتكميم أفواههم , ويسكتوا ولا ينتقدوا اخطاءهم . ولكن خاب أوهام القتلة.

تزامنت يوم محاولة اغتيال زميلنا العبادي بمرور ثلاثة أيام على عقد مؤتمر الأعلام الذي نظمته اللجنة الثقافية في البرلمان العراقي والذي كان في بيانه الختامي مطالبين الأسراع في تنفيذ قانون حماية الصخفيين العراقيين , نعم وفعلآ كانت النتائج مطابقة للمطالبة إذ تلقينا خبر زميلنا العبادي .

أليس من الؤسف ان تصل حال السلطة الرابعة هكذا , كم عليهم ان يقتلوا من الصحفيين لتبقى لهم الساحة مفتوحة دون متابع , نعم تمكنوا من اسكات بعض الزملاء , ولكن ليس كلهم . وليعلموا العابثي بقدرات العراق إن عماد العبادي سيعود وصوته اعلى من الأول ولن يتمكنوا من تكميم فمه وبقية الصحفيين , والصحفيين اذ مطالبون ومن اجل الشهداء الصحفيين اليوم وغدا ومن اجل عماد ومن أجل الشهيدة أطوار بهجت متابعة الفاسدين والمفسدين والعابثين بأموال الشعب وان يفضحوهم امام الرأي العام العراقي .

وكان العبادي من الصحفيين البارزين الغير مسيس او مؤجر من قبل حزب او كتلة او مسؤول , فقد كان من الصحفيين الناقدين لأي اداء لا يخدم الشعب .

إن محاولة الأغتيال هذه ألا تجذب الأنتباه ؟ . تقع في مكان تتواجد فيه الحكومة اكثر من بقية المناطق , لست بصدد اتهام اي شخص حكومي لا سامح الله , لأن الحكومة أمام الله والقانون والضمير مطالبون بحماية الصحفيين قبل غيرهم .

والدولة ورئيس الحكومة مطالبون اليوم بأعلان قانون حماية الصحفيين وليس ما نسمع من بيان استنكار فقط عندما يقتل صحفي , والذي يؤلمنا اكثر نحن الصحفيين البرود والأهمال التام من قبل الأخوة في مجلس النواب العراقي لقانون حماية الصحفيين .

وليكن بعلم الصحفيين انهم جميعآ مستهدفين وحياتهم مهددة بكواتم الصوت هذه المرة , ولكنهم مطالبون بعدم السكوت ونقول لا لتكميم الأفواه .

أللهم ارحم شهداءنا , شهداء الصحافة , وأحمي الأحياء منهم , وأشفي الزميل العبادي وعد به الى ارض الوطن سالمآ غانمآ يارب .