الرئيسية » اخبار كوردستانية » الملف الاخباري 2 كانون الاول 2009 روز تيفي

الملف الاخباري 2 كانون الاول 2009 روز تيفي

محامو أوجلان يطالبون منظمات حقوق الإنسان بالتدخل لوضع حد لمعاناة موكلهم

طالب محامو قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان منظمات حقوق الانسان بالتحرك من أجل التوقف على حالة العزلة المشددة داخل العزلة التي فرضتها السلطات التركية على موكلهم وذلك بنقله الى حجرة ضيقة وذات نظام تهوية سيء للغاية.

وقد راجع محامو قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان العديد من منظمات حقوق الانسان في تركيا لمطالبتها بالتحرك الفوري من اجل التوقف على حادثة نقل موكلهم الى الحجرة الإنفرادية الضيقة والسيئة التهوية والمطالبة بتحسين ظروف الإحتجاز في معتقل سجن جزيرة ايمرالي النائي.

وتطرقت المذكرة التي قدمها المحامون الى منظمات حقوق الانسان بشكل اساسي الى العزلة المشددة التي تفرضها الدولة التركية على أوجلان والتي تمنعه من اجراء اي اتصال بالعالم الخارجي.

ويتضمن التقرير بعض النقاط التي تتعلق بالممارسات التي تمارسها سلطات سجن جزيرة ايمرالي ضد اوجلان وهي: فرض عزلة مشددة داخل العزلة التي هو فيها اصلا لعشر مرات واجباره على حلق شعره اضافة الى اهانته والاعتداء عليه بالضرب ومحاولة قتله عبر تسميمه. وقد زادت من معاناة اوجلان نقله الى الحجرة الجديدة التي توصف بحفرة الموت وذلك بسبب ضيقها وسوء تهويتها مما ساهم في تفاقم المشاكل والمتاعب الصحية وبشكل خاص في الجهاز التنفسي، فالحجرة الجديدة مساحتها ستة أمتار مربعة اي انها نصف مساحة الحجرة السابقة. كما ان المسافة بين سرير النوم والحمام لاتتجاوز الخطوتين الى ثلاث خطوات.

واشاروا المحامون الى ان ظروف الحجرة الجديدة من شانها ان تساهم في تفاقم المشاكل الصحية لموكلهم والذي يعاني من العديد من الامراض جراء العزلة المشددة المفروضة عليه منذ أحد عشر عاما.

وجاء في بيان صادر عن مكتب هيئة الدفاع عن اوجلان بان كافة حقوق موكلهم منتهكة من قبل سلطات السجن وبانه اصبح كمن يواجه الاعدام كل لحظة.

واكد المحامون بان هذا الاجراء الذي اسفر عن نقل اوجلان الى الحجرة الجديدة المعزولة والضيقة تحت مزاعم تحسين ظروف الاعتقال كان هدفه خداع الراي العام وهو في الوقت نفسه ضربة قوية تٌسدد الى القانون والحقوق.

وطالب المحامون السلطات التركية المسؤولة بإخراج أوجلان من الحجرة الجديدة وتحسين ظروف الحجز ووضع حد للانتهاكات والممارسات اللاانسانية واللاحقوقية ضد موكلهم.

كما راجع المحامون اللجة الاوروبية لمناهضة التعذيب وطالبوها بالاسراع في ارسال فريق للتوقف على ظروف الحجرة الجديدة التي نقل اليها أوجلان واحاطوها علما بمعلومات عن الظروف السيئة في الحجرة الجديدة.


حركة الدفاع عن اللغة الكردية تصعّد من عملها للتصدي لسياسة التتريك والصهر القومي



قررت حركة الدفاع عن اللغة الكردية تشكيل مجلس متابعة للإشراف على توطيد اللغة الكردية في المدارس في شمالي كردستان، ودفع وتشجيع الاطفال والشبان الكرد للحديث والكتابة بلغتهم الأم.

وجاء ذلك في بيان اصدرته حركة الدفاع عن اللغة الكردية وذلك عقب الإجتماع الموسع الذي عقدته الحركة في الفترة مابين الرابع والعشرين والخامس والعشرين من الشهر الماضي. وندد البيان في البداية بحالة العزلة والتضييق التي تفرضها السلطات التركية على قائد الشعب الكردي، موضحاً بان الهدف هو توسيع الحرب على الكرد ومحاولة النيل منهم وفرض الإستسلام على ارادتهم السياسية الحرة.

واوضح البيان ان حركة الدفاع عن اللغة الكردية اتخذت عدة قرارت مهمة بصدد توسيع استخدام اللغة الكردية في كافة مدارس شمالي كردستان وبين النشئ الجديد بشكل خاص.

واوضح البيان بان القرارات الجديدة جاءت على الشكل الآتي: تنظيم تظاهرات واعتصامات كثيرة في آمد وذلك لدعم اللغة الكردية واظهار التمسك بها. الاحتفال بعيد اللغة الكردية في جزير واقامة مهرجان كبيربالمناسبة. اطلاق حملة تهدف الى توطيد اللغة الكردية بين طلبة المدارس الكرد وفي كل مكان. اقامة مهرجانات دولية حول اللغة الكردية والقضايا المتعلقة بها. تشكيل مجلس متابعة يخضع لمؤتمر المجتمع الديمقراطي ومهمته الإشراف على توطيد اللغة الكردية في المدارس في مناطق وولايات شمالي كردستان. اقتصار الحديث باللغة الكردية في اجتماعات مجالس المدن في شمالي كردستان.

كما قررت الحركة ارسال بطاقات تهنئة بالعيد لكل المعتقلين السياسيين الكرد وعلى رأسهم قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان.




أعتقال الكاتب الكردي “بير رستم”


أفادت مصادر كردية بأن الكاتب والسياسي الكردي أحمد مصطفى، المعروف باسم بير رستم، وهو عضو المجلس الوطني لإعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي؛ معتقل في سورية، وقد انقطعت أخباره من الرابع والعشرين من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وقالت المصادر إن بير رستم (كان يعيش متنقلاً في الفترة الأخيرة بين بيروت وهولير عاصمة اقليم جنوبي كردستان، وانقطعت أخباره عن المتابعين للشأن الفكري والسياسي، حيث كان آخر اتصال به تحديداً يوم الرابع والعشرين من شهر تشرين الأول الماضي وكان في هذه الفترة متواجداً في العاصمة اللبنانية بيروت.

وأوضحت المصادر انه “بعد متابعة دقيقة لوضعه وشأنه في لبنان وسورية، تأكد لنا بأنه معتقل وموجود الآن لدى أحد الفروع الأستخباراتية في العاصمة دمشق”.هذا والجدير ذكره ان بير رستم كاتب وناشط كردي وعضو في اللجنة الكردية لحقوق الإنسان وله أربعة عشر مؤلفاً بين قصص ودراسات وروايات باللغتين الكردية والعربية.


الشبان الكرد يتظاهرون في العديد من مدن وولات شمال كردستان وتركيا تنديداً بالعزلة


نظم الشبان الكرد تظاهرات في العديد من مدن وويلات شمال كردستان وتركيا للتنديد بتشديد السلطات التركية لحالة العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان ولجوئها الى نقل اوجلان الى حجرة ضيقة وسيئة التهوية في جزيرة ايمرالي.

ففي منطقتي جزير وبيت الشباب التابعتين لولاية شرناخ تظاهر الشبان الكرد الشعارات التي تحيي أوجلان وتندد بتشديد حالة العزلة المفروضة عليه. وتدخلت قوات الشرطة والاستخبارات التركية في تفريق التظاهرة التي نٌظمت في جزير،حيث وقعت مصادمات بين المتظاهرين وبين قوات الشرطة والاستخبارات التركية التي استخدمت الرصاص المطاطي والغازات المسيلة للدموع.

واقيمت تظاهرة مماثلة في منطقة بين الشباب، حيث خرج الآلاف منددين بالعزلة التي تفرضها السلطات التركية على أوجلان، مهددين بتصعيد نشاطاتهم اذا لم تفك السلطات التركية عزلة أوجلان، وذكرت المصادر ان احد المرتزقة من الميليشيا العميلة للدولة التركية فتح النيران على المتظاهرين.

كما واقيمت تظاهرات مماثلة في كل من رها، اضنة، وان جولمرك وازمير للتنديد بالعزلة التي تسييرها السلطات التركية ضد أوجلان وقد وقعت مصادمات بين الشبان المتظاهرين في منطقة الباك التابعة لولاية وان وبين قوات الشرطة والاستخبارات التركية التي استخدمت الرصاص المطاطي والغازات المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين.

كما نظم الشبان الكرد تظاهرة في مدينة آغري ضد العزلة المفروضة على ممثل ارداة الشعب الكردي عبدالله أوجلان. وتدخلت قوات الشرطة والاستخبارات التركية موقفة سبعة شبان من المشاركين في التظاهرة. كما اقيمت تظاهرت مماثلة في كل من جولمرك، غفر وسيرت للتنديد بالعزلة التي تفرضها اللسلطات التركية على أوجلان.

وفي مدينة ميرسين استهدف الشبان الكرد سيارة تابعة لقوات الشرطة التركية مستخدمين قنابل المولوتوف، مما اسفر عن اصابة شرطيين بجروح.



المعتقلون الكرد يضربون عن الطعام في العديد من السجون تنديداً بالعزلة


تتواصل عمليات الاضراب عن الطعام ردا على الاجراءات القاسية التي فرضتها سلطات سجن جزيرة ايمرالي على قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان وذلك من خلال نقله الى حجرة ضيقة وذات نظام تهوية سيء للغاية تحت مزاعم بتحسين ظروف احتجاز اوجلان.

ففي السجن “فئة ألف” بمدينة آمد الكردستانية اعلنت النسوة الكرديات المعتقلات على خلفية انتمائهم الى حزب العمال الكردستاني اضرابا مفتوحا عن الطعام. وارسلت المعتقلات المضربات عن الطعام رسائل الى كل من “وزير العدل، رئيس الجمهورية ورئاسة مجلس النواب التركي” طالبهم فيها بتحسين ظروف سجن جزيرة ايمرالي ووضع حد نهائي لعزلة أوجلان.

وفي سجن “فئة فاء” بمدينة طرابزون اعلن المعتقلون السياسيون الكرد اضرابا عن الطعام للغرض نفسه. وقام عدد من المعتقلين بتهريب بيان الى خارج المعتقل عن طريق ذويهم نددوا فيه بتشديد عزلة أوجلان وطالبوا سلطات سجن جزيرة ايمرالي بالتخلي عن ممارساتها اللاانسانية واللاحقوقية بحقه.

وشهدت العديد من السجون اضرابات عن الطعام ردا على حالة العزلة المشددة التي فرضت على قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان بنقله الى الحجرة الجديدة ومن السجون التي تشهد الاضرابات:” آمد، باتمان، موش، سيرت، سمسور،كانديرا،أزمت، أدنرة، أضنة، بولو وباكركوي”.



محامو أوجلان يتوجهون إلى سجن إيمرالي من أجل اللقاء بموكلهم


تتوجه الانظار اليوم الى جزيرة ايمرالي من اجل التعرف على اوضاع اوجلان وخاصة بعد نقله الى الحجرة الجديدة في الجزيرة، حيث توجه محامو قائد الشعب الكردي صباح اليوم صوب جزيرة ايمرالي من اجل الحصول على اذن للقاء موكلهم المحتجز هناك منذ اكثر من عشرة اعوام في ظروف عزلة دائمة. وحسب المصادر ان المحاميين تمكنوا من اللقاء بموكلهم.

هذا وكان كل من محامي أوجلان” خديجة كوركوت، محمد صابر تاش ومحرم شاهين” قد توجهوا صباح اليوم الى معبر كملك من اجل الحصول على إذن للقاء بموكلهم. وبعد الانتهاء من اجراءات التفتيش الروتينية استقل المحامون السفينة المخصصة لنقلهم الى سجن جزيرة ايمرالي، وقالت المصادر ان محامي اوجلان التقوا موكلهم.

هذا وكان قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان قد اشار في لقاء محاميه الاخير به الى تضاعف معاناته بعد نقله الى حجرته الجديدة التي وصفها بحفرة موت قائلا:ان الاقامة في الحجرة الضّيقة الجديدة تساهم في تشتت تفكيره وذبول دماغه، مستطرداً: الحجرة الجديدة ضيّقة وسيئة التهوية. سوء التهوية يساهم في ضمور الدماغ وتلف اجهزة الجسم العضوية. ظروف الاقامة في هذه الحجرة سيئة وصعبة للغاية. لااستطيع التركيز وذهني مشتت دائماً. كأني هنا نصف حي ونصف ميت، ولا أعرف الى متى يمكنه تحمل ظروف العزل والتضييق هذه.



ردود فعل شعبية ورسمية منددة بسياسة السلطات السورية حيال المضربين عن الطعام وتجاهلها لمطالبهم

تتواصل ردود الافعال المنددة بعدم استجابة السلطات السورية لمطاليب المعتقلين الكرد عن حزب الاتحاد الديمقراطي والذين دخلوا اضرابا مفتوحا عن الطعام في سجن عدرا المركزي منذ الثلاثين من شهر تشرين الاول الماضي ردا على المعاملة السيئة والاجراءات القاسية التي يتعرضون لها.

ومن ذلك ماتزال حملة التضامن التي اطلقها موقع “بنكه” الالكتروني تستقطب المزيد من التواقيع المتضامنة مع المعتقلين الكرد المضربين عن الطعام في سجن عدرا المركزي. كما يٌنهي فراس قصاص رئيس حزب الحداثة والديمقراطية لسوريا اليوم اضرابا عن الطعام بدئه منذ يومين في مقر الحزب في العاصمة الالمانية برلين وذلك تضامنا مع المضربين عن الطعام في سجن عدرا، وكان قد انضم اليه يوم امس عدد من اعضاء الحزب وذلك في مقر الحزب بالعاصمة الألمانية برلين. بينما لايزال المعتقل السياسي السابق وليد حاج عبدالقادر مضرباً عن الطعام في مدينة دبي الإماراتية وذلك تضامناً مع المعتقلين المضربين عن الطعام في سجن عدرا.


منتدى الديمقراطية يطالب الحكومة بحل القضية الكردية وإغلاق سجن جزيرة إيمرالي


طالب منتدى الديمقراطية في آمد الدولة التركية بأخذ آراء ومقترحات أوجلان حول السلام بعين الاعتبار وعدم تجاهل دروه كما طالبتها باغلاق سجن جزيرة ايمرالي واطلاق سراح أوجلان.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها حمدالله كايا المتحدث باسم منتدى الديمقراطية في آمد. وقال كايا بان مواقف حزب العدالة والتنمية الحاكم والحزبين المعارضين” الشعب الجمهوري والحركة القومية المتطرف” من شأنها تعرقل كافة جهود ومساعي السلام والحل الديمقراطي العادل. واضاف كايا بان جلسة مجلس النواب التركي التي عقدت في اطار مزاعم الحكومة التركية الانفتاح على القضية الكردية لم تقدم اي شيء في موضوع حل القضية الكردية بالطرق السلمية والديمقراطية.

واشار كايا الى ان تشديد عزلة أوجلان بنقله الى الحجرة الجديدة يدل على عدم رغبة الجانب التركي في حل القضية الكردية وهو نسف للبند الذي يطالب بتحقيق المساواة في الدستور الاساسي للدولة التركية.

واضاف كايا بان هذا الاجراء من شانه ان يمهد لمرحلة جديدة اساسها الفوضي واللااستقرار قائلا بانه اذا لم ترغب الدولة التركية في مرحلة كهذه فعليها ان تضع حدا لمعاناة أوجلان وإغلاق معتقل جزيرة ايمرالي نهائيا.


حزب المجتمع الديمقراطي يطالب الحكومة برفع حالة العزلة فوراً

قال حزب المجتمع الديمقراطي بان لجوء الحكومة التركية الى فرض حالة من العزلة المشددة داخل العزلة على قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان، انما ترمي الى مواصلة سياسة اللاحل والانكار بحق الكرد في البلاد، موضحاً بان هذ الموقف العدائي من اوجلان من شانه ان يساهم في التصعيد وتوسيع آفاق المواجهة.

وجاء ذلك في بيان اصدره حزب المجتمع الديمقراطي اليوم وتٌلي على الرأي العام بحضور كل من رئيسي الحزب احمد ترك وأمينة آينا وعدد من البرلمانيين اعضاء كتلة الحزب في مجلس النواب التركي.

والقى النائب احمد ترك كلمة في الحضور قال فيها بان محاولات حزب العدالة والتنمية لحل القضية الكردية لم تكن سوى خداع وكذب كان الهدف منها هو ادامة سياسة الانكار والحرب المعلنة ضد الشعب الكردي وممثليه الحقيقيين.

واضاف ترك بان الحزب الحاكم لم يقم باي خطوة حقيقية وواضحة لحل القضية الكردية وانهاء حالة النزاع الموجودة، بل على العكس من ذلك فقد تمادى في شن حملات الحرب والتصفية للقضاء على التطلع الكردي المشروع نحو الحرية والعيش الكريم.

وتابع ترك قائلا: ان المطلوب هو الاعتراف بالهوية القومية للشعب الكردي في دستور البلاد وقبول الحوار مع ممثلي الشعب الكردي، اما الحديث عن الحل عن طريق اعادة الاسامي الكردية للقرى والمناطق فإن ذلك ليست بالخطوات الكبيرة التي تستحق كل هذه الضجة.

وحذرّ ترك حكومة حزب العدالة والتنمية من التمادي في عزل اوجلان وتضييقه، مستطرداً: الشعب الكردي يحمل لأوجلان معزة ومحبة خاصة ويعتبره من بين قيمه العظيمة. على كل من الحكومة والمعارضة ان يحترما الشعب الكردي وشخص اوجلان الذي يعتبره الكرد ممثلاً عن ارادتهم السياسية. في جزيرة ايمرالي ثمة انتهاك كبير لحقوق الإنسان ولكل المواثيق والمعاهدات الحقوقية الدولية من التي وقعت عليها تركيا. على السلطات ان تضع حداً لحالة العزلة والتضييق التي تطال اوجلان هناك.

واشار ترك الى تصريحات أوجلان السابقة لمحاميه حول حالته الصحية، وقال بان حفرة الموت التي تحدث عنها اوجلان يجب ان تٌردم وان تلجأ السلطات في اقصى سرعة الى تحسين ظروف الإحتجاز وانهاء حالة العزل والتضييق.

من جهتها دعت النائب أمينة آينا اللجنة الأوروبية لمناهضة التعذيب الى التدخل فوراً والعمل على رفع حالة العزلة عن اوجلان وتأمين مكان افضل يٌراعي الحالة الصحية والنفسية لقائد الشعب الكردي.

وقالت آينا بان مفتاح السلام موجود في جزيرة ايمرالي وعلى حكومة حزب العدالة والتنمية والمعارضة ان يعلما ذلك وان يتأكدا بانه لايمكن حل القضية الكردية دون التحاور مع اوجلان واشراكه في مساعي الحل الديمقراطي العادل.

جمعية الثقافة الكردية تدعو الفنانين الكرد لإعلان التضامن مع أوجلان والتنديد بالعزلة

نددت جمعية تف جاند للثقافة والفن التابعة لمنظومة المجتمع الكردستاني بتشديد عزلة قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان وطالبت جميع الفنانين والقائمين على مؤسسات الفن والثقافة بمشاركة ابناء الشعب الكردي في التظاهرات التي ينظمها تضامنا مع أوجلان وتنديدا بإساءة معاملته وفرض العزلة المشددة عليه.

واشارت “تف جاند” الى ان التغيبر الاخير الذي طرا في ايمرالي والذي تمثل بنقل أوجلان الى حجرة جديدة ضيقة وسيئة التهوية هو اشبه بنقل شخص من تابوت واسع الى آخر ضيق. وتابعت تف جاند في بيانها بالقول: “يتم تعريض قائدنا بهذه الطريقة الى الموت لحظة بلحظة. على كل فنان ومثقف ملتزم وصاحب ضمير ووجدان ان يجسد رفضه لما يتعرض له أوجلان من خلال استغلال كامل امكاناته ووسائله الممكنة”.

وطالب البيان جميع الفنانين والمثقفين الكرد بالانخراط في التظاهرات العارمة التي ينظمها الشعب الكردي للتنديد بالشروط القاسية التي تفرض على أوجلان.

وتابع البيان بالقول: “كل موقف ضد قائدنا اوجلان، هو في الوقت نفسه استهداف لعموم الشعب الكردي وحركته التحررية. وبالرغم من معرفة الحكومة التركية لهذه الحقيقة، فإنها تستفز الشعب الكردي وتحاربه في ارادته الحرة”. واشار البيان بان على الحكومة التركية ان تفهم جيدا مدى ارتباط الشعب الكردي بقائده أوجلان ورفضه القاطع لاي اساءة اليه.

كما طالب البيان الصادر عن جمعية تف جاند للفن والثقافة جميع الفنانين والمثقفين الكرد بالتصدي لسياسات حكومة حزب العدالة والتنمية القائمة على المراوغة والخداع والرامية الى توصيد الابواب امام جميع محاولات احلال السلام وحل القضية الكردية بالطرق السلمية والديمقراطية.


عبدالله غول: قوات الشرطة التركية ستقمع المتظاهرين وتزج بهم في السجون ليواجهوا القضاء


أطلق عبدالله غول رئيس الجمهورية تصريحات في السابق مفادها بأن تطورات جيدة ستحدث على صعيد حل القضية الكردية في تركيا، لكن خطابه الاخير الذي اعلن عنه أمس كشف بأن الحل وفقا لمنظور غول وحكومته لايكون الا عن طريق توسيع الحرب ودعوة الجانب الكردي للاستسلام.

واستهدف غول في حديثه المواطنين الكرد الذين يعبرون عن رفضهم واستنكارهم لحالة العزلة والتضييق المفروضة على اوجلان، وذلك عندما قال بان قوات الشرطة التركية ستمنعهم من التمادي.
واضاف غول بان الشرطة وقوات الجيش ستقوم بكل ماهو ضروري وستلقي القبض على المتظاهرين وتزج بهم في السجون لكي يواجهوا القضاء.

وبصدد سؤال حول محاولات الحكومة التركية حل القضية الكردية والانفتاح على الكرد قال غول بانه لم يعد هناك مكان لحزب العمال الكردستان وبانه اذما لم يعلن الكردستاني استسلامه فإن قوات الجيش التركي ستتكفل بالقضاء عليه، وهو ما اعتبره المراقبون اعلان جديد لتوسيع الحرب ضد الشعب الكردي وحركته التحررية.



دمشق: سلطات السجن لم تسمح لذوي المعتقلين بزيارتهم


لم تسمح السلطات السورية وللأسبوع الخامس على التوالي لـذوي المعتقلين السياسيين الكرد من لقائهم، وقد زاد هذا المنع من تخوف عوائل المعتقلين وعموم الشعب الكردي والشخصيات الوطنية على مصير المعتقلين الذين دخل اضرابهم عن الطعام يومه الرابع والثلاثين.
هذا وكان ذوو المعتقلين قد تجمعوا يوم الاثنين الماضي أمام بوابة سجن عدرا لزيارة أبنائهم لكن إدارة السجن لم تسمح لهم بلقاء أبنائهم, وقد أعرب هؤلاء عن تخوفهم على حياة أبنائهم الذين دخلوا في إضراب مفتوح عن الطعام منذ الثلاثين من شهر تشرين الأول المنصرم, كما أعربوا عن خشيتهم من تعرض ابنائهم للتعذيب خلال فترة الإضراب المفتوح الذي بدؤوه. هذا وكان السجناء الكرد أعضاء حزب الاتحاد الديمقراطي وحزب العمال الكردستاني في سجن صيدنايا العسكري قد دخلوا في إضراب عن الطعام لمدة سبعة عشر يوما في شهر تشرين الأول من العام المنصرم.
وبدخول سجناء سجن عدرا المركزي بدمشق في إضراب عن الطعام تصبح هذه هي المرة الثانية التي يدخل فيها معتقلو حزب الاتحاد الديمقراطي في السجون السورية في إضراب جماعي عن الطعام. وقد حمّل مسؤولون في منظومة مجتمع غربي كردستان النظام السوري المسؤولية عن تعرض حياة المعتقلين للخطر وحثه على الاستجابة لمطاليبهم.