الرئيسية » مقالات » سعد المسعودي ينفي أن يكون الزيدي تعرض إلى رشق بالأحذية في باريس

سعد المسعودي ينفي أن يكون الزيدي تعرض إلى رشق بالأحذية في باريس

نفى نائب رئيس نادي الصحافة العربية في باريس، الإعلامي سعد المسعودي، أن يكون منتظر الزيدي قد تعرض إلى رشق بالأحذية من قبل الصحفي العراقي سيف الخياط يوم، 1-12-2009 في مقر نادي الصحافة العربية في باريس.

و أضاف خلال اتصال هاتفي بمؤسسة “اتجاهات حرة” قائلاً “لقد حاول الصحفي سيف الخياط رشق منتظر الزيدي بحذائه ألا أن الصحفيين العرب حاولوا منعه و ضربه”.

و أضاف المسعودي الذي كان مديراً للندوة المقامة على شرف الزيدي، قائلاً: “أننا ندين هذا العمل كونه موجه ضد عراقي، أما الزيدي فقد رشق بوش المحتل للعراق بالأحذية”، مشدداً أن الكثير من الصحفيين العرب أعربوا عن استيائهم لهذا الموقف.

سعد المسعودي نائب رئيس نادي الصحافة الأجنبية في باريس الكائن في كورمباليه، قال أيضا:ً “إن السيد كمال طرابيه رئيس النادي و بسام طيارة مراسل صحيفة الأخبار اللبنانية الذي يعمل سكرتيراً لهذا النادي، انتقدوا بشدة هذا الموقف من الصحفي سيف الخياط”.

و كشف لـ “اتجاهات حرة” قائلاً “إن الزيدي سيطبع كتاباً في باريس و أن ريعه سيذهب إلى الأرامل و الأيتام في العراق”. باعتبار الزيدي رئيساً لمؤسسة خيرية متخصصة لدعم الأرامل و الأيتام، على حد قول المسعودي.

و ختم الإعلامي العراقي سعد المسعودي المقيم في باريس، تصريحه لـ “اتجاهات حرة”، قائلاً: “منتظر الزيدي ينادي بجعل يوم 14 من ديسمبر من كل عام يوماً عالمياً للتضامن ضد الاحتلال الأمريكي في العراق”.