الرئيسية » المرأة والأسرة » إطلاق حملة تضامن لحماية المرأة العراقية من أساليب الوأد المعنوي

إطلاق حملة تضامن لحماية المرأة العراقية من أساليب الوأد المعنوي

في خبر صاعق وغريب من نوعه يندرج في سياق مواقف الردة والرجوع إلى عصور الهمجية الأولى وأسوار البخور وحكايات الجان التي كان فيها وأد المرأة تشريعاً من شرائع الانحطاط العقلي والأخلاقي أيام الجاهلية وتصحر الوعي الآدمي.وانطلاقاً من وحي تلك الأزمنة البائدة فقد اصدر مجلس محافظة واسط بيانه التاريخي المكتوب بدواة الظلالة والرذيلة.والذي سيظل شاهداً أبدياً على جسامة تدهور الوعي القيمي في العراق المحتل بكل ما للكلمة من معنى حيث يقضي هذا القرار بتعيين شخص مرافق لموظفات المجلس المذكور بصفة (محرم) /مجلس محافظة واسط رقم القرار 115 في الجلسة المرقمة 58 المنعقدة بتاريخ 2/9/2009 وقد تم تحديد مبلغ من المال بصيغة عقد لكل محرم بمقدار 200.000 مائتي ألف دينار عراقي!؟ .

إننا إذ ندين ممارسات تحقير المرأة على هذا النحو من الطمس والتبخيس المتعمد فإننا بذات الوقت نعبر عن إجلالنا وتعظيمنا لقيمتها الإنسانية العليا بكل ما تحملة صفاتها من دلالات المعنى الخالدة لجوهر الأمومة في الوجود والحياة وما تحمله من دلائل جوهرية مقدسة لإرادة الخالق في مخلوقه وأعظم وسائطه الخلاقة على الأرض. فالمرأة وحدها تحمل كنف الرحمة والتراحم بعد الله جل شأنه.. وطوبى للمتعضين.

من هنا فإننا نناشد كل الضمائر الوطنية الحية للوقوف مع المرأة العراقية وحمايتها من مشاريع التجهيل المكرسة للحط من وعي المجتمع العراقي وكرامته ابتداءً من هذه الخطوة التي يراد بها تعميق مفاهيم الطائفية والتعصب والصراعات المذهبية في العراق. فضلاً عن العبث والتفريط بالمال العام الذي صار نهباً بيد الطغاة وأرباب الظلمات الدامسة.

لمزيد من الإطلاع http://www.youtube.com/watch?v=c0bGoIFV8js.

ماجد الزهيري

ناشط في حقوق الإنسان 30/11/2009

المرفقات/

كتب رسمية صادرة عن مجلس محافظة واسط عدد 2