الرئيسية » مقالات » البعث مرفوض …. الصدامي منه وغير الصدامي

البعث مرفوض …. الصدامي منه وغير الصدامي

لانجد سببا قانونيا ولا اخلاقيا يبرر اصرار بعض القوى السياسية على استخدام مصطلح ” الصداميين ” عند الاشارة الى البعث واتباعه المجرمين , وكأن هذه القوى تبيت امرا بانت ملامحه من خلال خطاباتها وتصريحات مسؤوليها التي قفزت بها على آلام الامة ومعاناتها لنصف قرن من دخول البعث المعترك السياسي في العراق الحديث .

لذلك تجد الحركة الشعبية لاجتثاث البعث أهمية التأكيد والاصرار على رفض البعث بكل عناوينه ومسمياته سواء الصدامي منه ام العفقلي او حتى الشيخلي وغيره من يافطات هذا الحزب الذي بنى افكاره على الخيانه والغدر والأستبداد والقتل والترويع .

ونذكًر اولئك الذين يقدمون أنفسهم على انهم مدافعين عن الأمة ومصالحها في ان البعث الذي اقر الشعب اجتثاثة هو بعث واحد يمتد اجرامه منذ عام 1958 والى يومنا هذا , وعليهم ان يتوقفوا عن ترديد مصطلح ” الصداميين ” لأجل ان لايكونوا سببا في ابتعاد الامة وتأييدها لما يمثلون من حركات واحزاب قدمت الكثير من اجل تحرير العراق من براثن حزب البعث وجلاوزته المجرمين .

نحن امة لاتنسى شهداءها …. اجتثاث البعث رسالتنا الى الانسانية

الحركة الشعبية لاجتثاث البعث

23.11.2009 بغداد