الرئيسية » مقالات » اعلان : انتخابات مجلس الفرهود العراقي

اعلان : انتخابات مجلس الفرهود العراقي

ها نحن نلتقي معكم وللمرة الثالثة في انتخابات مجلس الفرهود العراقي ، فكما تعلمون ان اخوانكم الذين سبقوكم في اشغال مقاعد مجلس الفرهود العراقي لم يكتفي الكثير منهم مما فرهدوه طوال السنين الماضية ورشحوا انفسهم للانتخابات القادمة مرة اخرى ، ولأننا مؤسسة مستقلة ونراعي مصلحة المواطن وتحقيق العدالة بين الجميع سوف نمدد فترة تسجيل القوائم الانتخابية ، علما ان قوائم حرامية الهوش وحرامية الدواب محظورة بنص اللوائح الداخلية للجنتنا الموقرة، ولايقبل الا قوائم شريفة ونزيهة وتختص بسرقة الدولار واليورو والجنيه الاسترليني والين والمارك الالماني والفرنسي على حد سواء ، ويفضل حرامية الدولار للبعد الوطني في المسألة حيث كما تعلمون ان الدولار عملة المحتل الامريكي ومن لوازم الجهاد ان تتم سرقة عملة المحتل لاضعاف اقتصاده المتهاوي بفعل ضربات المقاومة الشريفة فاضل ….
وكما نود الاشارة الى تذكيركم بمدى الامتيازات والملذات التي ستجنونها فيما اذا دخلتم الى مجلس الفرهود الموقر ، وماتذكيرنا هذا الا لادراكنا بان الامتيازات والملذات ونهب الثروات هي اعظم الحوافز التي تحرككم نحو تحمل مسؤولياتكم الوطنية الفرهودية …
ونبشركم بان اعضاء مجلس الفرهود الموقر ستجدونه مجتمعا منذ الان وليوم الانتخابات وباغلبية ساحقة خصوصا وان بعض اعضاء مجلس الفرهود الموقر قطعوا اجازاتهم المفتوحة ومنذ تشكيل المجلس ورجعوا الى العراق للمساهمة في اثراء حلول مشاكل البلد ، وستجدون المجلس فعالا ويصدر قوانين للمشكلة الكبيرة والصغيرة بل حتى الاتفاقية الدولية لاعتماد آليات جمع سرجين الهوش الوطني سيشبعها المجلس بحثا ونقدا وتقويما ، وستجدون كذلك جميع جلساته مفتوحة للاعلام وهنالك فكرة ان تكون في الهواء الطلق لرغبة اعضاء المجلس في القاء الخطابات النارية المدافعة عن مصالح الجماهير الثولانية لاعادة انتخابهم في الدورة الشهرية عفوا الانتخابية ….
ونبشركم هنالك محاولات جادة من قبل اعضاء مجلس الفرهود بتوفير اكبر عدد ممكن من المقاعد لابناء الخارج ، حيث تبين ومن التجربة الملموسة ان اصوات الغنج المشبعة من لهجات بني الشام العروبية للهجتنا العراقية الثولانية اتاحت اجواء من المتعة لمناخ المجلس واستقطبت الكثير من ابناء الشعب لمتابعة الجلسات على شاشة التلفاز ، اضافة الى ان المزاج الثولاني للشعب سئم مشاهدة ازياء الملايات الكلاسيكية والنواعي الروزخونية الغير الحداثوية و مضاربات الدلالات والدلالين الغير معتمدة على تقنيات الحكومة الالكترونية ، ولهذا فالبشرى للشعب وخصوصا جماعة الداخل حسن بانهم سيستمتعون وبلذة منقطعة النظير بوجوه شابة نضرة لم تلفحها شمس العراق الغاضبة ، وسيجد شعب الداخل حسن ملايات حداثوية ومابعد الحداثوية ، وسيجد من لهجات الغنج لبعض النائبات المطربة للسامع والمرجفة للاضلاع مانحتار في وصفه فستأتي لهجات شامية وهذه خبرتوها واوربية ومغربية ستجعل الناس سكارى وماهم بسكارى ولكن سحر الغنج والدلال عتيد ومختوم بحليته بختم مرجعيات الاولين والاخرين الشرعية والقانونية والاخلاقية، وسيجد الشعب من الشعور الغجرية المجنونة والصدور الثائرة مايغنيه عن مشاهدة الاغاني الكليبية الحديثة ، وبالنسبة للنواعي والردح فلقد طور طاقم الملحنين التابع لمجلس الفرهود والخبراء الذين يعملون بالقطعة طريقة النواعي والردح على انغام ماكرينا ماكرينا ، وكذلك وضعت خطة لايفاد الدلالات والدلالين في دورات تجوب انحاء العالم للتوفر على تقنيات الحكومة الالكترونية ، ولهذا سيصبح مجلس الفرهود العراقي في احسن صورة وارقى مثال حضاري نتباهى به امام الدويلات والعشاير …
ونختم بتذكيركم ان اراضي شواطيء الفرات حجزت لاعضاء مجلس الفرهود ومسؤولي الدورة القادمة بعدما تم القضاء نهائيا على شواطيء دجلة من خلال قصور صدام وسجودة ووليداتهم ودورة مجلس الفرهود الحالية …
فلاتفوتك الفرصة عزيزي المواطن وسارع بتشكيل قائمتك دعما لبناء دولة ديمقراطية فرهودية .

*عراقي مبيوكة فلوسه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اهم المراجع :
1- حديث الدكتور الجلبي حول مستوى الفرهود والرواتب الفرهودية للنواب والوزراء (نشر في جريدة المدى المجترئة على ظل الله في ارضه)
2- مقالة د.كاترين ميخائيل المعنونة (رد على مقالتي < هل هذه هدية صحيفة المدى>)