الرئيسية » مقالات » (لا لكاتم الصوت لا لقتل الصحفيين) حملة تضامنية مع عماد العبادي

(لا لكاتم الصوت لا لقتل الصحفيين) حملة تضامنية مع عماد العبادي

بعد مرور ثلاثة أيام على انعقاد مؤتمر الإعلام الذي نظمته لجنة الثقافة في البرلمان العراقي، والذي ‏جمع حشداً من الصحفيين والإعلاميين العراقيين، وصدرت عنه توصيات بضرورة حماية الصحفيين ‏العراقيين و ضمان حق الوصول الى المعلومة، جاء الاعتداء على الزميل “عماد العبادي” في منطقة ‏العرصات (باستخدام أسلحة كاتمة الصوت) مساء يوم الاثنين 23 -11-2009، ليؤكد مدى ‏الاستهتار بأرواح الصحفيين العراقيين، وكونهم هدفاً سهلاً لكل جهة تحاول التغطية على الفساد ‏السياسيّ، وضعف الحماية المقدمة للصحفيين العراقيين، ونحن اذ نستنكر هذا الحادث الأثيم نطالب ‏بما يلي:‏

‏- الكشف عن ملابسات الحادث والجناة، وأن لا يتم تمييع القضية مثلما جرى مع حوادث كثيرة ‏سابقة أصبحت الآن في طيّ النسيان.‏

‏- عدم توظيف الحادث من قبل جهات سياسية لأغراض انتخابية، والكفّ عن المتاجرة بدماء وحياة ‏الصحفيين العراقيين.‏

‏- الكفّ عن مضايقة الصحفيين، واحترام دور الإعلام (السلطة الرابعة) الذي لا يقل أهمية عن دور ‏السلطات الثلاثة: التشريعية والتنفيذية والقضائية.‏

‏- تجاوز ثقافة السرية التي تطبع المؤسسات السياسية، وتعرض حياة كل صحفي يكشف المعلومات ‏للاستهداف. ‏

‏- كفالة حق الوصول للمعلومة، وضرورة النص عليها في التعديلات الدستورية لتفعيل حرية التعبير ‏والإعلام المكفول دستورياً في المادة 38 من الدستور.‏



الموقعون:‏

سعد سلوم

زياد العجيلي

أحمد عبد الحسين

علي السومري

عماد الخفاجي

ماجد موجد



‏* مؤسسة اتجاهات حرة للإعلام و الثقافة الدولية، تؤكد دعمها المطلق لما جاء بالحملة التضامنية ‏من أهداف و توصيات، داعية الأخوة الزملاء إلى التكاتف و التعبير بقوة و اقتدار عن تطلعاتهم ‏المشروعة، لمواجهة الهجمة الإرهابية ذات المدلول الجديد المتمثل باستهداف الكلمة الحرة.‏

* المصدر: اتجاهات حرة