الرئيسية » الآداب » انتظار الربيع ؟

انتظار الربيع ؟

خريف قد أوشك على الرحيل
ولا زالت تعانق رمال الصيف
الراكنة في قارورة التنهد
وأمواج الأماني الفاسدة
المنفية من حريق الأوهام
و النجوم الهادئة في لحظة الصمت
المتأملة في ضوء القمر
التائهة كأوراق الأشجار اليابسة
المتطايرة فوق السياج الشائكة
كخدود حبيبتي اليائسة
من البعد والهجران
تترجى ربيعاً بأزرها القزحي
لتزين قامتها بشجرة الزيزفون
و تلألئ أحداقها بقطرات الندى
المنزلقة من أزهار الياسمين
لمعانقة حبيبها بالحنين
القاطن في الضجر
مصاحبة تلك الأوهام الحازمة
سأنتظر تلك اللحظة المستحيلة
والنظرة الخجولة
إلى زخات المطر الهاطلة
وهي تهاجم مظلتي الماردة
تحمي أفكاري من هبات البرد المتشردة
لترسم ربيعاً بأجمل قصائدي
وتزهر قمم الجبال
برائحة شعرك الغجري
التي ستحتضن ثورة اللقاء
المرتقب بأنفاس نارية
كي ننقذ أنفسنا من أشواقنا
المتأججة لبلوغ الهذيان
كي نحفر على سفوح الجبال
سيرة سيدة آرية
غرست بخنجرها السويدي
في قلب كردي
لطالما انتظر هذه اللحظة ..