الرئيسية » مقالات » اساءة اعلام ائتلاف دولة الفافون للسادة نيجيرفان برزاني, احمد راضي, حسين سعيد, د. نزار احمد

اساءة اعلام ائتلاف دولة الفافون للسادة نيجيرفان برزاني, احمد راضي, حسين سعيد, د. نزار احمد

خلال الايام الثلاثة الماضية تناقلت وسائل الاعلام العائدة لائتلاف دولة الفافون وتلك التي تدار من قبل اشخاص عائدين لائتلاف دولة الفافون اشاعة مغرضة وخالية من الصدق والمنطق مفادها ان هناك مؤامرة خطرة تحاك ضد العراق ورياضته من قبل الاتحادين الاسيوي والدولي لكرة القدم وبالتعاون مع السادة استاذ نيجيرفان برزاني والنائب احمد راضي ورئيس الاتحاد العراقي الكروي حسين سعيد ود. نزار احمد هدفها ابقاء السيد حسين سعيد رئيسا للاتحاد الكروي لاربع سنوات قادمة وتعيين الاستاذ نيجيرفان برزاني وزيرا للشباب والرياضة وطرد السيد رعد حمودي من منصبه كرئيسا للاولمبية العراقية وتعيين النائب احمد راضي بدلا عنه مع تعيين نزار احمد خبيرا قانونيا لدى وزارة الشباب والرياضة. هذه الاشاعة نشرتها اولا المواقع والمنتديات الحوارية التابعة والمقربة من ائتلاف دولة الفافون كشبكة دولة الفافون ثم انتشرت هذه الاشاعة المضحكة والمبكية في نفس الوقت في العديد من المواقع الاعلامية والحوارية المستقلة, وهنا لا اعرف كيف سمحت لنفسها هذه الاعداد الهائلة من الصحف والمواقع العنكبوتية والمنتديات الحوارية بنشر هذا الخبر المتناقض مضمونه والذي حتى المختل عقليا لايمكن ان يدغدغ ذهنه ناهيك عن فقدانه لاي دليل يدعمه سوى سمعت فلان يقول لفلان.

لقد تعودت ان اتعرض الى هجمات التسقيط والتشهير والاساءة للسمعة والتقليل من القيمة والاستهانة بالمؤهلات والقدرة والخبرة والشتيمة العلنية والاتهام بالبعثية والانتهازية والخيانة والاستفادة وما شابه ذلك من الاساليب التي تتبعها احزاب الاسلام السياسي في محاولتها اسكات الاصوات التي تفضح فساد هذه الاحزاب وتفضح الاعيبها ومحاولاتها خداع المواطن البسيط, ولكن اقحام الاستاذ نيجيرفان برزاني في قضية ليس له فيها ناقة ولا جمل في محاولة يائسة وبائسة هدفها افتعال مشاكل لامبرر لها سوى خدمة اجندة ائتلاف دولة الفافون, فهذا امر خطير وسابقة دنيئة لايمكن السكوت عنها اطلاقا. فبعد ان قاد الاستاذ نيجيرفان حكومة الاقليم خلال الاربع سنوات الماضية واحدث نهضة تنموية وعمرانية ليس لها مثيلا في تأريخ العراق وبعد ان أقر العدو قبل الصديق بنزاهته وكفاءته في بناء مجتمع مدني متحضر يتقدم الى الامام بخطوات تسبق مثيلاته في دول المنطقة وبعد التفاتته نحو ملعب الشعب الازلي وتقديمه مبلغ زاد عن الاربعة ملايين دولار لتعمير ملعب الشعب الدولي كبرهان لايقبل الشك على عراقيته الخالصة ووطنيته النقية وبعد التكفل الكامل بتغطية اول تظاهرة وطنية لكسر الحظر الدولي على استضافة المباريات والمسابقات الدولية على ارض الوطن عندما تكفل بجميع مصروفات استضافة العراق لتصفيات آسيا للشباب بعد ان حجب وزير الشباب والرياضة المبلغ الذي خصصه مجلس الوزراء لهذا العرس الوطني الذي انتظرته جماهيرنا الكروية لأكثر من عشرين عاما, بدأ اعلام دولة الفافون بتوجيه سياسة التسقيط والتشهير التي اشتهر بها نحو هذا الشخص الذي لا مصلحة له سوى خدمة شعبه الكوردي ووطنه العراق, فهل هذه الوسيلة التي يشكر بها شخص وطني عراقي نزيه كفوء يا اعلام ائتلاف دولة الفافون؟, وهل يعقل أن يكون رئيس حكومة اقليم طامعا بمنصب رئيس وزارة لاقيمة ولا اهمية لها في برنامج الحكومة المركزي كوزارة الشباب والرياضة؟, خصوصا بعد رفضه لمنصب نائب رئيس الوزراء العراقي. وشخصيا لو كان الامر بيدي لاخترته رئيس وزراء العراق لأنه الشخص الاكثر كفائة ونزاهة وحرصا على مستقبل البلد فلو تمكنت حكومة المالكي من تحقيق ربع الانجازات التي قدمها الاستاذ برزاني لشعبه الكوردي لكانت امور العراق في الف خير ولما نطقنا بكلمة سوء واحدة بحق المالكي وحكومته الفافونية ولما تعرضنا لسياسة التسقيط والتشهير واساءة السمعة التي اشتهر بها المالكي وبقية حاشيته ومناصريه. فللاسف اقحام الاستاذ نيجيرفان برزاني في موضوع تافه جاء نتيجة الاسباب التالية:

1: الغيرة من النجاح الذي حققه السيد نيجيرفان في ادارة حكومة الاقليم.
2: البسمار الذي زرعه في عرش وزير الشباب والرياضة الدعوتي والائتلافي الفافوني بلفتته الكريمة نحو تعمير ملعب الشعب واستضافة عرس كسر الحظر الدولي.
3: مواقف اتحاد كردستان الكروي ولجنة كردستان الاولمبية من سياسة الاقصاء والهيمنة وتسيس المؤسسات الرياضية التي اشتهر بها وزير الشباب والرياضة والمتحدث الرسمي للحكومة العراقية والتلاعب على القوانين وتجاهل متطلبات المنظمات الدولية وتعريض رياضة البلد للعزلة الدولية.

ايضا ما علاقة النائب احمد راضي بمنصب رئاسة الاولمبية العراقية؟, فلو كان للنائب رغبة بهذا المنصب لكان قد رشح نفسه لهذا المنصب في انتخابات الاولمبية التي جرت قبل بضعة شهور, ثم ايهما اهم واكثر نفعا معنويا وماديا منصب النائب في البرلمان العراقي ام رئاسة الاولمبية العراقية؟, ثم ان كان الكابتن حسين سعيد جزءا من هذه الطبخة, لماذا يقبل بمنصب رئاسة الاتحاد الكروي؟, فأن كانت طبخة ومؤامرة وماشابه ذلك, اليس الاجدر به التخطيط لمنصب اعلى من منصب رئاسة الاتحاد الكروي؟, ثم ماعلاقتي باستشارية الاولمبية العراقية فأولا: دخلي المالي من وظيفتي وباقي اعمالي الاستشارية والتجارية في امريكا يفوق دخل رئيس وزراء دولة الفافون, فهل يعقل ان اترك هذه الامتيازات المالية والمعنوية واقبل بمنصب خبير قانوني في وزارة لاقيمة لها لا في حكومات العراق السابقة ولا في حكومة دولة الفافون؟, ثانيا: اطفالي الثلاثة جميعهم ولادة امريكا وقد تعودوا على الحياة الامريكية فحتى الرياضة التي يمارسونها هي رياضة هوكي الجليد, فهل وصلت بي السذاجة لنقل عائلتي التي تأقلمت على الحياة الامريكية وكل ما تقدمه من فرص والذهاب الى فوضى العراق الجديد ؟.ثالثا: مارك كلارك المسؤول عن بناء الرياضة العراقية اثناء فترة حكومة بريمر هو صديق لي منذ دراستي في بريطانيا قبل اكثر من عشرين عاما وقد ساعدته كثيرا في مهمته اثناء حكومة بريمر وقد عرض عليّ مرارا وتكرارا رئاسة الاولمبية العراقية او شغل منصب احد نواب الرئيس ولكني رفضت رفضا قاطعا والسبب في ذلك هو اني اخسر كثيرا في حالة تركي امريكا واستلام منصب في العراق مهما كانت قيمة هذا المنصب ولدي العديد من الايملات كبرهان على ما اقول. أيضا ماعلاقة الاتحادين الاسيوي والدولي لكرة القدم بمناصب رئاسة الاولمبية العراقية ووزارة الشباب والرياضة؟, فمنصب الوزير عائد للحكومة المقبلة التي لا احد غير رب العالمين يعرف بطيبعتها وشكلها, اما منصب رئاسة الاولمبية العراقية فهو عائد للاولمبية الدولية فلو كانت هذه المؤامرة المزعومة صحيحة, أليس الاجدر شمولها اللجنة الاولمبية الدولية؟.

اما بخصوص مقال التزيف, فقبل ثلاثة ايام, نشر المدعو احسان ديبس السماوي الذي هو احد اعضاء حزب الدعوة في السويد واصدقائه هذه الاشاعة الدنيئة في العديد من المواقع الحوارية الرياضية والسياسية على انه سبقا خبريا, ادعوا فيه باطلا على ان المدعو احسان ديبس السماوي كان قد نشره في صحيفة الرياضة العراقية الالكترونية, فقد قام هذا المدعو باستنساخ كليشة صحيفة الرياضة العراقية ووضع الموضوع داخل الكليشة ونشره مع اصدقائه الدعوتيين الفافونين في العديد من المواقع الحوارية وذلك لاعطائه صبغة المصداقية, وبعد استلامي للعديد من الرسائل والمكالمات الهاتفية من اصدقائي يستفسرون عن صحة ماجاء في خربشات المدعو احسان ديبس السماوي, ارسلت رسالة لرئيس تحرير صحيفة الرياضة العراقية وللاسف ونتيجة صدمتي بمحتويات الموضوع, كانت لهجة الرسالة شديدة وجارحة جدا, وبعد اقل من ساعة ارسل لي رئيس تحرير الصحيفة مشكورا ردا نفى فيه نفيا قاطعا صحة نشر الصحيفة الكريمة لهذا الخبر, فحتى وجه دعوة لي بزيارة موقع الصحيفة الالكتروني وتدقيق تسلسل المقالات والاخبار المنشورة خلال السبعة ايام الماضية للتأكد من أن الصحيفة لم تنشر هذا الموضوع حتى للحظة واحدة قبل حذفه وهنا اقدم اعتذاري لصحيفة الرياضة العراقية على اللغة التي استخدمتها في مخاطبتي لهم.

وبعد ان خذفت اغلب المواقع الحوارية هذا الخبر وذلك لفقدانه المصدر والمصداقية سوى بعض المواقع المنحازة لائتلاف دولة الفافون وباقي احزاب الاسلام السياسي, فهذه المواقع لم تعرف في يوم من الايام معنا للنزاهة والمصداقية, قام المدعو احسان ديبس السماوي باعادة نشره في موقع شبكة دولة الفافون وبعض المواقع والصحف التابعة او المتعاطفة مع ائتلاف دولة الفافون, ومنه نشرته بعض المواقع والصحف التي تدعي بالاستقلالية ولا احد يعرف اجندتها غير رب العالمين.

المضحك والساذج في الامر أن مصدر الخبر هذا وكما ذكر في نص الموضوع منسوب الى رسالة خاصة ارسلتها لصديق عبر احد المواقع الحوارية ذكرت فيها المعلومات الواردة في هذا الخبر الزائف نصا ومضمونا والساقط سلوكا واخلاقا, وهذا الصديق ارسلها الى صديق اخر والذي بدوره ارسلها للمدعو احسان السماوي, ولو كانت ادارات التحرير للمواقع والصحف التي نشرت الخبر تمتلك ذرة ذكاء لكانت قد اكتشفت بأن الموضوع قد فربكه شخص غبي بكل معنى الكلمة هذه وللاسباب التالية:

اولا: ليس هناك اسهل من تزوير وتحوير الرسائل الخاصة والتي ترسل عبر قنوات المواقع الحوارية, فكل ما يتطلب في الامر هو استنساخ اية رسالة كصورة او استخدام خاصية الاستنساخ العادية, ثم طبعها في اي برنامج الكتروني كمايكروسوفتورد او اية صفحة لموقع الكتروني اخر كموضوع معد للنشر او رسالة خاصة ترسل الى صديق او لنفس حساب الشخص في ذلك الموقع, ثم تغير مايرغب به الشخص, فهوية المرسل والمستلم ممكن تغيرهما بهوية ثانية, وتأريخ الرسالة يمكن تغيره بتأريخ ثاني, ونص وعنوان الرسالة يمكن حذفهما وابدالهما بعنوان ونص جديدين وكما يرغب المزور, وبعد التعديلات هذه يضغط المرسل على زر الارسال او النشر او بامكانه استنساخ الرسالة بعد التعديل وحفظها او ارسالها لمن يرغب او نشرها بأي مكان الكتروني يختاره. فعند استنساخ رسائل المواقع الحوارية, قالب الرسالة هو الجزء الوحيد الذي لايمكن تغييره أما باقي المكونات كأسم المرسل والعنوان والتأريخ والنص واسم المستلم, فهذه حقول تظل متحركة وقابلة للتغير والحذف والتحوير. ايضا هذه المواقع الحوارية معروفة بظاهرة سرقة العضويات فما اسهل عملية سرقة العضويات وارسال رسالئل او نشر مواضيع او ردود بأسم الشخص المسروقة عضويته.

ثانيا: الصيغة اللغوية للرسالة الخاصة التي ادعا الخبر بأني راسلها تختلف كليا عن صيغة واسلوب كتاباتي.

ثالثا: شخصيا لا استخدم سوى موقعين حواريين, كلاهما رياضيين, مساهماتي فيهما معدودة ومقتصرة فقط على نشر المقالات الرياضية التي اكتبها, فنادرا ولضيق الوقت ارد على الذين يتركون ردودا في مقالاتي التي انشرها او اجيب على الرسائل الخاصة التي تصلني, ففي الموقع الاول (موقع كورة), لديّ فقط وخلال اكثر من ست سنوات حوالى الفين مساهمة مابين موضوع ورد, واغلب هذه المساهمات والردود ينشرها اصدقاء نيابة عني حيث هناك اكثر من عشرة اصدقاء لي يملكون مفاتيح عضويتي, أي بمعدل اقل من مساهمة في اليوم الواحد بضمنها المساهمات التي ينشرها اصدقائي بأسمي, اما في الموقع الثاني (موقع اولي) فجميع مساهماتي لم تصل عدد المائة مساهمة.

في الختام اليكم نص الخبر الذي نشره اعلام ائتلاف دولة الفافون, كي تروا بأعينكم سذاجة هذا الاعلام, فالنص وتناقض ماجاء بالنص, ومصدر النص, والاسلوب الذي كتب به الخبر, جميعها ادلة على غباء ناشر الخبر والوسائل الاعلامية التي صدقت فحوى الخبر وروجت له.


بداية الخبر :” مستشـار إتحاد الكرة يكشف عن مؤامرة ضـد العراق ورياضتـه من قبل الإتحادين الآسيوي والدولي

كشـف نزار احمد المستشـار القانوني للإتحاد العراقي لكرة القدم اليوم عن مؤامرة خطرة ضـد العـراق ورياضتـه من قبل الإتحاديين الآسيـوي والدولي
وقال احمد أن قضية حل الإتحاد وما ترتب عليها من قرارات من قبل الإتحاد الدولي ( الفيفا) ، قـد رتب لها من قبل الإتحاديين الآسيـوي والدولي قبل عام تقريبا ،

وذكر ان الإتحاد الدولي ( الفيفا ) لن يقبل بأي بديل لحسيـن سعـيد رئيسـاً لإتحاد الكرة العـراقي وانـه باقٍ لأربـع سنـوات أخرى رغمـاً عـن الجميـع ” وذكر المستشار احمد في رسالتـه ايضـاً ” أن وزارة الشباب والرياضـة ستكون من نصيـب الأكراد بعـد الإنتخابات البرلمانية القادمـة وتشكيل الحكومـة ،
وسيكون السيـد نيجيرفان برزاني وزيراً لها ، بينما سيحصل هـو بنفسـه على وضيفـة المستشــار القانوني للوزارة ” وأخطـر ما ورد في الرسالتـه ” أن أول الأعمال الذي ستقوم بها الوزارة القادمـة هي إقالـة الكابتن رعـد حمودي من منصبـه كرئيس للجنـة الأولمبية ، واستبدالـه بعضو البرلمان الحالي واللاعب السابق أحمد راضي لرغـبـة الأخير برئاسـتها مدعومة برسالة خطية لي من المدعو نزار احمد والذي يسكن في ميشيكان الامريكية صاحب الرسالة الشهير للفيفا عن لسان الاتحاد والذي قال لي نصيا لا تتفائل, لأن القضية مرتبة صارلهه سنة مع الاتحادين الاسيوي والدولي, وداعتك لو ايجيبون الوزير ورعد حمودي محامين الدينا كلها ما راح يحصلون شيء, ابو عمر باقي رئيسا للاتحاد لاربع سنوات قادمة وبعدين بعد شهرين سوف تكون وزارة الشباب والرياضة من نصيب الاكراد ونيجيرفان برزاني سوف يكون وزير الرياضة وفي وقتها سوف لن اكون فقط مستشار الاتحاد القانوني ولكني سوف اكون مستشار وزارة الرياضة ايضا, وانشاء الله اول خطوة انسويها الكم هو انطير رعد حمودي لأن احمد راضي مخيلي عينه على منصب الاولمبية إحســان ديبـس السماوي / السويــد ” نهاية الخبر.

في الختام هذه ليست المرة الاولى الذي يزور بها هذا المدعو وغيره من انصار الاسلام السياسي رسائل ومواضيع واخبار زائفة ونسبها لي, في السابق كنت اتجاهل هذه الافعال الدنيئة لان الرد عليها يكبر من قيمة هذه الحشرات المتطفلة ولكن السبب الذي من اجله ضيعت وقتي في صياغة هذا الموضوع هو كون في هذه المرة تم اقحام اشخاصا غيري في الموضوع.