الرئيسية » الآداب » الغول يغتال الزهور – قص يده

الغول يغتال الزهور – قص يده


مقدمه : في يوم الأحد الدامي المصادف 25/10/2009أستيقظت بغداد الحبيبة على مجزرة رهيبة قام بها وحشان من وحوش العصر راح ضحيتها المئات من الأبرياء من بينهم ثلاثون طفلا بريئا في روضة أطفال حيث رحلوا ألى جنات النعيم شهداء عند ربهم يرزقون يشكون ظلم الوحوش الآدمية في هذا الزمن تلك الجريمة الشنعاء فاقت في هولها وبشاعتها كل جرائم العصر لكنها مرت بصمت كصمت القبور من لدن فرسان الأعلام العربي الهابط نحو الحضيض بعد أن تكلم كثيرا عن أمور تافهة لاتعد ولا تحصى عبر فضائياته وصحفه ومنها على سبيل الحصر أجراء المدعو غسان بن جدو حلقتين عن النكرة منتظر الزيدي وحذائه المقدس في عرفهم لتأليب أعراب الجزيرة الضالين ضد الشعب العراقي حيث وجهت في تلك الحلقتين أبشع كلمات السب والشتم ألى الشعب العراقي وقادته الشرفاء من أشخاص بعضهم سموا أنفسهم كتابا وشعراء من كتاب وشعراء عصر ( النهضة العربية ) فدبجوا المقالات والقصائد لمنتظر الزيدي وحذائه وقد أنشد أحد شعراء (النهضة العربية )قصيدة هذا مطلعها :


حيوا الحذاء عقيدة وجهادا

وارموا عليه الحب والأورادا

فسجل أيها التأريخ أمجاد العرب في هذا العصر!

أنتهت المقدمه





(الغول يفترس الزهور) –قصيده

شعر: جعفر المهاجر

في فجر صحوهم الجميل

نادتهم الشمس البهية يازهورالرافدين

بزغت خيوطي فانهضوا

فتفتحت تلك الجفون الناعسه

وزغردت أحلامهم

وتلاحمت أنغامهم

وتلونت أقلامهم

وتوحدت آمالهم

مشوا فرادى أو ثنائي جليل

تتراقص الأفراح في أحداقهم



وفي الطريق ألى كمين المذبحه

نسغ الربيع تفتحت فيه الرؤى من فرط فرحتهم

مع الحقائب والفراشات البهيجة والطيور

وبهاء أغصان النجاوى النابضات مع الندى

بين الحنايا والصدور

من بوحهم رقصت أغاني العاشقين

والرافدين الشاحبين

وكل أشجار النخيل

لكنه الغول الأثيم

ذاك المعبأ بالصديد وبالردى

بالقنابل والرصاص وبالشرور

أوداجه انتفخت هناك صوب المذبحه

وتوعدت بالويل والموت الزؤام وبالسعيروبالثبور

وأطلقت أحقادها العمياء في كل الجهات

سيلا من الزبد الأثيم

وتوجه الغول الزنيم

ليفجر الحقل الموشى بالزهور

فتمزقت تلك الزهور الحالمه

بكت السماء الثاكله

ناحت ضفاف الرافدين

رحلت زهورك ياوطن

ذبحت طيورك دون ذنب ياعراقي الممتحن

ولفها أيك الجنان

في ذلك السفر الأخير

بلا وداع أو كفن

وتدافعت زمر الجريمة والنذالة والدماء

لتعلن النصر المؤزر والمطرز بالزمرد والذهب

مجد (المقاومة )انكتب

هذا انتصار للعرب

والنصر دوما للعرب

تبت يداك أبا لهب

تبت يداك أبالهب

***************************************

ياأيها الألق الذي يأتي كسيل من رحيق الفجر

في صدر الفضاء

هل تسمع صدى روحي المصابة بالعناء وبالشجن ؟

هل تأتي كدفق النبع

تجتاح الزبد ؟

أني رسمتك مرفأ للصحو في دنيا الأبد

لتبث نبضا في الجسد

وتصير عرسا للحدائق والحقول

وتزيل أوجاع الكمد

غدر المسوخ الشائهات

وقتل غيلان الرمد



أن اصطخاب الروح يلقي الأسئله

حتام نبقى هكذا يجتاحنا ظلم البغاة ؟؟؟

ورقابنا مرهونة لبغي أرتال الجناة

الخارجين من الجحور بلا وجوه

معهم حبال من مسد

وخوارج العصر المدنس بالجهالة

والتفاخر بالعشار وبالولد

هم يزعقون وينبحون

نحن ألاباة الطاهرون

لنا النعيم لنا الجنان ألى الأبد !!!

********************************

وتهب أوجاع الحسين وكربلا

كل المدائن أطلقت أحزانها

وهي تعول نائحه

وتموج فيها الأسئله

أواه يانزف الروابي النائحات

أواه ياحزن الثكالى النائحات

أواه ياكل الشفاه الذابلات

أين المفر من الليالي الداجيات ؟

أين المفر من الرعود الخاويات ؟

أين المفر من السعالي الشائهات ؟

أين المفر من الأفاعي والحواة ؟

أن المواعيد الكسيحة غيبت آمالنا الحبلى على تل الرماد

وجع الطفولة يشتهي لون الشموس على البلاد

وكأنه عشق الحمائم للفضاء

وجوى الأحبة للقاء

لكن عطر دمائهم في كل ركن لايزال

يشجي مسامات الرمال

لم يبق ألا طيفك المحفور فينا ياوطن

أنت الذي عودتنا ياسيدي مر الزمن

بنشيدك الزاكي الجليل

أنا العراق المؤتمن

وأنا انبعاث فاتن

وأنا نجي الأنبياء

جمر على الأعداء في كل العصور

ولم يزل قلبي كبيرا كالفضاء

للمخلصين الأوفياء

أغدو لهم

خبزأ

وقنديلا

وغيثا

وانتماء 


السويد -23/11/2009