الرئيسية » مقالات » الانترنت ….. تاريخ مجهول

الانترنت ….. تاريخ مجهول

مر يوم 29 أكتوبر 2009 مثل أي يوم عادي في حياة أغلب المواطنين، ولكن لقلّة منا، لم يكن يوما عاديا بالمرّة، فهو يواكب مرور أربعين سنة على أعظم اختراع في تاريخ الإنسانية! هذا الاختراع الذي لم ينته بعد من تغيير مسيرة حياتنا، بل مازال في أوائل تأثيره علينا، هو الإنترنت!

وأقول دائما إن هناك ثلاثة أشخاص غيّروا تاريخ الإنسانية ولا يعرفهم الجمهور العريض، بل لا يعرفهم سوى العلماء المتخصصين. فإذا كان الجميع يدرك من هو بيل جيتس Bill Gates، مؤسس شركة مايكروسوفت، فإنهم لا يعرفون العمالقة الثلاثة الذين أردت أن أحييهم اليوم باعتبارهم أكبر بناة في التاريخ ومن أعظم من أفادوا الإنسانية منذ أن اكتشف الإنسان النار.

والقصة تبدأ بصديقي العزيز فينت سيرف Vint Cerf وبعض زملائه وما كانوا يفكرون فيه من كيفية توصيل آلة كمبيوتر بأخرى؛ فتخاطب الأولى الثانية دون تدخل إنساني إلا في إدخال الرسالة من ناحية الآلة الأولى، وفي القراءة من الناحية الأخرى من الآلة الثانية.

وفي ذلك اليوم تمكنت الآلة الأولى في من إرسال الحرفين “L O” وهما أول حرفين من كلمة Log On التي كان يبدأ بها الإنسان التعامل مع الكمبيوتر آنذاك، ولكن سجلت هذه الحروف في الآلة بلوس أنجلوس قبل انقطاع الاتصال -والمسافة بين ستانفورد ولوس أنجلوس أكثر من 500 كيلومتر! وكان ذلك ميلاد الاتصال بين آلات الكمبيوتر.

وتستمر قصتنا عبر العديد من المبادرات والاختراعات إلى أن تمكن كل من فينت سيرف وصديقه بوب كيهن Bob Kahn من كتابة برنامج أساسي عرف عالمياً باسم TCP/IP وكان ذلك في عام 1973.

وتوالت التحسينات، ولكن يعترف الجميع بأن الـ TCP/IPهو البرنامج الأساسي لشبكة الـ ARPANET التي أصبحت الشبكة التي عرفها العالم باسم الإنترنت فيما بعد، والتي أيضاً تعتمد كليًا على برنامج TCP/IP. وهكذا أصبح فينت سيرف وبوب كيهن عملاقين في تاريخ الإنسانية، حيث كانا بحق مخترعا الإنترنت.

ورغم النجاح الباهر الذي أحرزته هذه الشبكات، إلا أنها لم تصل إلى الجمهور العريض من الإنسانية سوى باختراع عظيم قام به العملاق الثالث وهو عالم بريطاني اسمه تيم برنرز لي Tim Berners-Lee.

كان تيم يعمل في المركز الأوروبي للدراسات النووية CERN في جينيف آنذاك، حيث اخترع الشبكة العنكبوتية العالمية World Wide Web والتي نعرفها جميعا بالحروف WWW التي تتصدر كل المواقع على الإنترنت، واخترع معها لغة الـ HTML وهي لغة التعامل مع الشبكات.

وبذلك اكتملت المكونات الأساسية لذلك الاختراع الفريد “الإنترنت” الذي غير مسار التاريخ، وكان ذلك في عام 1990. وجاء آخرون باختراعات أخرى كثيرة، لكل منها إسهام في بناء ذلك الصرح العظيم الذي أدخلنا القرن الحادي والعشرين بقدر من التواصل لم يكن يحلم به آباؤنا.

ولا أريد هنا أن أقلل من شأن إنجازات مصممو الآلاتHardware في تحقيق هذا الحلم، أو إنجازات آخرين في هذه الرحلة الهامة، ولكن أظن أن البرامج الـ Software هي الأساس الذي يحرك هذه الآلات، ومن ثم يحق لنا أن نعتبر أن الفضل الأكبر هو لفينت سيرف وبوب كيهن ثم لتيم برنرز لي، فتحية للعمالقة الثلاث بمناسبة ميلاد الإنترنت.

وعودة إلى ذلك اليوم العظيم الذي شهد هذه الرسالة الصغيرة البائسة “L O”، لم يكن أحد من المشاركين الشباب يتخيل أن هذه هي بداية الرحلة التي ستغير مسار التاريخ، بل ربما شاهدها الكثير من أساتذتهم ومعلميهم آنذاك واعتبروا ما يقومون به مجرد ترف لا معنى له وليس ذا فائدة …

ولكن من هذه البذرة الصغيرة نمت الشجرة العظيمة، فياله من درس لكل أستاذ كبير يتابع محاولات الشباب الذين يريدون تحقيق أحلامهم!

وبهذه المناسبة، حضر العلماء الثلاثة إلى مصر في عام 2009. أما فينت سيرف “أبو الإنترنت”، فهو أمضى أسبوعاً كاملاً معنا في مكتبة الإسكندرية حيث نقوم معاً بالإشراف على مشروع لدعم إمكانيات تعليم العلوم في الدول النامية. وفينت سيرف العالم الذي أتى بالإنترنت إلى عالمنا هذا يعمل الآن مع جوجل، بينما تنصب أبحاثة على مجال الإنترنت بين الكواكب!

فأحلام الشباب تحققت، ولكن ذلك العالم الحالم ما زال ينظر أبعد من أفق الآخرين … وهكذا يتقدم العلم وترقى الإنسانية.

مدير مكتبة الإسكندرية