الرئيسية » شخصيات كوردية » صفوان الأيوبي الكردي الكويتي

صفوان الأيوبي الكردي الكويتي

صفوان الأيوبي ( ت 2002 )


الفنان الكويتي صفوان الأيوبي أحد رواد نهضة الفن التشكيلي في الكويت،و هو ابن الشاعر الكويتي محمود شوقي الأيوبي وهو من عائلة تعود إلى جذور كردية، مواليد العام 1946، تخرج في كلية الفنون الجميلة في روما العام 1975 أقام في العام 1975 معرضه الشخصي في روما في عام تخرجه نفسه، شارك في معظم المعارض الجماعية داخل وخارج الكويت، وشارك في معرض جماعي في تونس العام 1992، وشارك في بينالي تركيا العام 1989، وبينالي القاهرة (92)، كما شارك في معرض فترينات في القرن العشرين للفن العالمي المعاصر العام 1994 في فلورانس في ايطاليا، ومثل الكويت في بينالي بنغلاديش العام 1994، واقام معرضاً شخصياً في قاعة بوشهري العام 1994، وشارك في افتتاح صالة الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية العام 1996، كما شارك بالاسبوع الثقافي اللبناني في العام نفسه. حائز الراحل على الجائزة الأولى «السعفة الذهبية في المعرض الدوري لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ونال جائزة الأصالة والابداع العام 1998، وكرم من قبل المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، واقيم له معرض في العام 1998 في صالة بوشهري للفنون، والأيوبي كان موجها في وزارة التربية، اضافة إلى عضويته في الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية، وحائز على جائزة الدانة الذهبية في معرض 25 فبراير. صفوان الأيوبي الرجل الذي نحتاج دائما إلى اعادة قراءة اعماله، لانها دائمة التجدد في المعاني التي يمكن استخلاصها من تفاصيلها، إذ هي ليست لوحة فقط، بل كتابة رهيفة لحالات تكون أبجدية اللون أساس لغتها, لذا قال في إحدى المرات «انني أنظر إلى اللون كما هو في الطبيعة وما يرمز اليه من معنى, وقد اتجهت للتجريد ليس هربا من الواقع ولكني وجدت فيه المجال الأوسع للابداع الفكري والفني، وتوسيعا للمدارك اللانهائية والغوص في بحر التجارب الفنية ومحاولة معرفة المزيد من اسرار الفن اللامتناهي»، هذا الفنان التارك خلفه قافلة طويلة من الابداعات، امسك آخر لحظة هاربة من العمر، وقبض عليها بشدة لتخرج منها لوحة الصفاء بعد أن صارع المرض لسنوات، فكان دائما يصرعه وتتغلب قوة المبدع على الألم، لكن آخر المعارك كانت فاصلة، فذهب الجسد وبقي الابداع. و تقدر اليوم لوحات الفنان صفوان الأيوبي بالكويت بمبالغ خيالية……

ارشفين ميكائيل