الرئيسية » مقالات » دولته يحساب فخامته، فمن الذي يحاسب دولته؟؟؟؟

دولته يحساب فخامته، فمن الذي يحاسب دولته؟؟؟؟

ولما كان للقصة بقية، فلقد تصور الشعب المسكين ان عهد المزايدات قد ولى مع الغابر صدام،، الا ان ارادة الله فوق الجميع، وها هو رئيس وزارءنا الهمام يفرغ شحنة غضبه الناجمه عن انخفاض شعبيته، ويحاول ان يفضح رئيس الجمهورية معتبرا ان رواتبه وينشر من على موقع (شبكة دولة القانون) تفاصيل رواتب الرئيس ومخصصات سفره معتبرا اياه وهي (مليونين دولار) عبئاً على الدولة،، فيا ترى ما هي ميزانية ورواتب دولة ولي النعم رئيس الوزراء؟؟؟؟ وما هي ميزانية وراتب التسعين مستشار الذين يعملون معه مع مخصصات حمايتهم وسفرهم وسكنهم وبدلات ايفاداتهم، فلو حسبناها بحساب عرب،، حيث ان كل مستشار يتقاضى فقط راتب يروب على عشرة الاف دولار،، عدا بقية امتيازاته والتي تصل الى عشرة الاف اخرى كحد ادنى ،، فان مصاريف هذا الفريق المضحك تبلغ مليونين ومئة وستين الف دولار، هذا غير صرفيات مكاتبهم والموظفين المخصصين لهم،،،واذا تمادينا ولو قليلا نرى ان نواب الامة الذين من المفروض انهم لا يستفيدون من منصبهم التمثيلي للامة فان رواتبهم تصل الى عشرة الاف دولار فان كلفة رواتبهم عدا امتيازاتهم وحماياتهم تصل الى ثلاثة ملايين ومئتين واربعين الف دولار سنويا،، عدا الايفادات وكلفة الحمايات وبدلات الايفادات،، وعدا كونهم سيتقاضون هذا الراتب مدى الحياة حتى ولو طردوا شر طرده من قبل الشعب في الانتخابات،، وعدا كونهم يحملون جوازات سفر دبلوماسية هم وعوائلهم مدى الحياة،، ولا اعرف ما الدور الرهيب الذي لعبوه هم ومستشاري رئيس الوزراء ليحصلوا على كل هذه الامتيازات والتي دعمت من قبل دولة ولي النعم شخصيا،،،واذا تركنا هذه الثلة من مربي هزاز الكروش الجالسين على العروش،، وذهبنا الى ابو فليحه،، وابو فليحة وما ادراك من هو ابو فليحه،، شاهبندر التجار عبد الفلاح السوداني وزير التجارة السابق،، وابو فليحه سرق او لنقل (خمط خمطا) ما يقارب ثلاثة مليارات دولار،،، وولي النعم بذل الغالي والنفيس حتى يفلت ابو فليحه بمليارات المظاليم والتي لا اراها بعيده عن جيب دولته… فساد ورشى وعمولات ونفط يباع بالتهريب يوميا وعمولات رسمية على النفط يعرف بها القاصي والداني،، العراق البلد رقم اثنين في نسبة الفساد المستشري بعد الصومال وطبعا مليارات العراق وين والعرايا بالصومال وين،، اذن عراق دولة ولي النعم رقم واحد عالميا بالفساد،، ولا ماء ولا كهرباء ولا امن ولا بطيخ،، فاين تذهب يا ولي النعم مليارات المظاليم؟؟؟؟؟؟؟ وللقصة قصة وتلك قصةٌ اخرى….وبغداد مبنيه بتمر ففلش يا عبد الفلاح مادام دولته مغلس واخمط الخستاوي…..ولما كان للقصة بقية…..فتارقبوا المزيد.

+كاتب ومتابع عراقي للاحداث.