الرئيسية » شؤون كوردستانية » محكمة الجنايات الثانية بدمشق تصدر حكما جائرا بحق ثلاثة من قيادة آزادي الكردي

محكمة الجنايات الثانية بدمشق تصدر حكما جائرا بحق ثلاثة من قيادة آزادي الكردي

أصدرت محكمة الجنايات الثانية بدمشق اليوم الأحد الواقع في 15/ 11/ 2009 في الدعوى ذات الرقم أساس/ 858 / لعام 2009 حكمها بالسجن ثلاث سنوات على أعضاء الهيئة القيادية لحزب آزادي الكردي في سوريا، الأستاذ مصطفى جمعة بكر والأستاذ محمد سعيد حسين العمر والأستاذ سعدون محمود شيخو.
وقد جاء القرار كالآتي:
– إعلان عدم مسؤولية المتهمين، مصطفى جمعة بكر ومحمد سعيد حسين العمر وسعدون محمود شيخو، عن الجرائم المشمولة بالمادة ( 306 ) من قانون العقوبات السوري لعدم توفر أركان الجرم0

– إعلان عدم مسؤولية المتهمين، مصطفى جمعة بكر ومحمد سعيد حسين العمر وسعدون محمود شيخو، عن الجرائم المشمولة بالمادة ( 298 ) من قانون العقوبات السوري لعدم توفر أركان الجرم0
– تجريم المتهمين، مصطفى جمعة بكر ومحمد سعيد حسين العمر وسعدون محمود شيخو، بالجرائم المنصوص عنها بالمادة ( 285 ) من قانون العقوبات السوري ، والتي تنص على أن كل: (من قام في سورية في زمن الحرب أو عند توقع نشوبها بدعاوة ترمي إلى إضعاف الشعور القومي أو إيقاظ النعرات العنصرية أو المذهبية عوقب بالاعتقال المؤقت )، والحكم عليهم من أجل ذلك بالسجن ثلاث سنوات.
– تجريم المتهمين، جمعة بكر ومحمد سعيد حسين العمر وسعدون محمود شيخو، بالجرائم المنصوص عنها بالمادة ( 307 ) من قانون العقوبات السوري والحكم عليهم من أجل ذلك بالسجن ستة أشهر.
– دغم العقوبتين وتطبيق الأشد وهي السجن ثلاث سنوات.
– حساب مدة التوقيف من مدة العقوبة المحكوم بها.
– حجرهم وتجريدهم مدنياً.
– قراراً قابلاً للطعن بالنقض خلال ثلاثين يوما.

إننا في اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سورية (الراصد) في الوقت الذي نعبر عن شعورنا بالقلق البالغ إزاء توسيع دائرة الأحكام الجائرة والتي تخص نشطاء الرأي فإننا نطالب بوقف هذه الأحكام ، وإصدار قانون ينظم الحياة السياسية في البلاد يضمن حرية العمل السياسي السلمي الديمقراطي ويشرعن حق الآخر المختلف في الوجود والتعبير مؤكدين على ضمان استقلال القضاء وسيادة القانون, كما إننا نطالب السلطات السورية بإطلاق سراح المحكومين الثلاثة كونهم مارسوا حقا دستوريا تكفله العهود والمواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان وإطلاق سراح جميع معتقلي الرأي والضمير، وطي ملف الاعتقال السياسي بشكل نهائي وإطلاق الحريات , واللجوء إلى لغة الحوار الديمقراطي مع مختلف القوى السياسية الوطنية بدلا من لغة الاعتقال التعسفي 0

هذا ومن جهة أخرى ذكرت مصادر حقوقية بان الأمن السياسي في منطقة ديرك اعتقل الطالب في المرحلة الثانوية الكردي روجهات محمد محمد والدته فاطمة تولد 1989 من أهالي قرية كاسان – ديرك وذلك يوم الخميس الواقع في 22/10/2009دون معرفة أسباب اعتقاله

دمشق 15/11/20090

المكتب الإعلامي للجنة الكردية لحقوق الإنسان في سورية(الراصد)

www.krdchr.com  
kurdchr@gmail.com  
 radefmoustafa@hotmail.com