الرئيسية » مقالات » شمس بيرموس تلامس مقبرة شهداء الحزب الشيوعي العراقي في اربيل

شمس بيرموس تلامس مقبرة شهداء الحزب الشيوعي العراقي في اربيل

بخشوع ومهابة وفي جو مفعم بالحزن والتحدي والكبرياء والفخر بنضال الشيوعين العراقيين شارك مئات العراقيين من انصار ورفاق واصدقاء الحزب الشيوعي العراقي في تشييع نصيرين من شهداء حركة الانصار وهم النصير( نضال حمزاوي المعروف بـ ملازم نبيل ) والنصير (رياض عبدالرزاق محسن المعروف باحمد ), حيث تم نقل رفاتهم في 4 /11 /2009 وبجهود من منظمة القوش ومحلية دهوك واللجنة التنفيذية لرابطة الانصار الشيوعيين ، من مقبرة بيرموس الواقعة خلف جبل القوش الى مقبرة الحزب الشيوعي العراقي في مدينة اربيل والتي تضم قبور عشرات الشهداء الانصار العرب الذين جسدوا بتضحياتهم , بدمائهم الزكية الاخوة الحقيقية بين العرب والكورد والشعوب والاديان والطوائف الاخرى ..
و في تمام الساعة الثالثة بعد ظهر الاربعاء المصادف 4 / 11 تجمعنا نحن بيشمركة الحزب الشيوعي العراقي امام مقر رابطة الانصار الشيوعيين في محلة ازادي في اربيل لاستقبال رفاة الشهيدين البطلين الذين استشهدوا في عام 1985 في احدى المعارك البطولية التي قاوم فيها البيشمركة الابطال جبروت قوات النظام البعثي الفاشي وواجهوا فيها الالة العسكرية المدمرة للنظام الصدامي ومرتزقته من الجحوش الماجورين بصحبة السمتيات وتحت القصف المدفعي المكثف ….


وتم وضع رفات الشهيدين في تابوتين خشبيين ملفوفين باعلام حمراء وعلى كل تابوت وضع اكليل من الزهور يحمل كل واحد اسم النصير وتاريخ الاستشهاد و وضعا في سيارتين رافقتهما عشرات السيارات في موكب مهيب .

بعد استراحة قصيرة انطلق موكب التشييع من امام مقر رابطة الانصار الى مقبرة شهداء الحزب الشيوعي العراقي في اربيل وبحضور يليق بتضحية شهداء الوطن والشعب حيث حضر التشيع مئات من الرفاق و من انصار واصدقاء الحزب الشيوعي العراقي والحزب الشيوعي الكوردستاني والشخصيات الوطنية والاساتذة والكتاب والمثقفين …

وبعد ان تم دفن رفات الشهيدين ارتجل رئيس الرابطة الرفيق النصير ـ ملازم خضر ـ وتحدث عن تاريخ الحزب الشيوعي العراقي وتضحياته الجسام في سبيل الوطن والشعب ـ كما تطرق في كلمته الى دور فصائل انصار الحزب في مقارعة النظام البائد وبخشوع وكبرياء استذكر سمات الشهيدين اللذين احتلاّ مكانة مرموقة واحتراما متميزا في قلوب كل محبيهم …كما تطرق الى تضحيات البيشمركة الابطال التي ظلت وستظل ملازمة لذاكرة الكوردستانيين في سبيل حياة مضيئة للشعوب وللقوميات المتاخية ….
حيث قال :–(اليوم نودع رفيقين عزيزين علينا , ضحّا بحياتهما في سبيل الشعب العراقي وحقوق الشعب في كوردستان في نضالات حزبهم المجيد , لقد استشهد الرفيقان في معركة غير متكافئة في اشتباك مع سمتيات النظام الفاشي عام 1985, واستشهد معهما تسعة رفاق في منطقة بهدينان , هؤلاء الرفاق كانوا من خيرة الرفاق الانصار في تادية واجباتهم والتزاماتهم الحزبية العالية , ساهموا في الكثير من المعارك مع رفاقهم الانصار الاخرين , وها نحن نودعهم الان بعد نقل رفاتهم من منطقة بهدينان الى اربيل بناءأ على طلب عوائلهم لتكون قبورهم قريبة منهم او في مناطق يمكن الوصول اليها ) …..



نعم تشهد كوردستان لبطولات انصار الحزب الشيوعي العراقي وخاصة البيشمركة من العرب و من الشعوب والقوميات الاخرى الذين انخرطوا في حركة الانصار وقدموا كل غال ونفيس في سبيل الحرية والخلاص من الدكتاتورية البغيضة و اكتسبوا بذلك حب وتقدير ابناء كوردستان واحترامهم حيث هناك عشرات القبور للبيشمركة العرب الذين سقطوا شهداء في كوردستان والتي اعطت للحركة الانصارية معان في القيم والبطولة والتضحية والتاخي يابى اهالي تلك القرى نقل رفاتهم الى مقبرة الشهداء باعتبارهم رمزا وشرفا لهم ولكل اهالي المنطقة رغم الالحاح وطلب اهالي الشهداء لنقل رفاتهم الى مقبرة الحزب في اربيل ….

و اخيرا عثروا في جيب الشهيد ملازم نبيل مبلغ (75) فلسأ في قطعتين معدنييتين ـ (50) و (25 ) فلس !! والذي هو مبعث تامل حقا ومسؤولية يفكر بها كل منا نحن الانصار والبيشمركة القدامى من رفاق واصدقاء الشهداء , ونفكر بتاريخنا النضالي المشترك والمشرف وبمواقف وخصال كريمة واخلاق رفيعة لأولئك البيشمركة الابطال الذين قدموا ارواحهم دفاعا عن الحرية والديمقراطية ولعبوا دورا ثوريا في مقارعة النظام البائد …..


استشهد ملازم نبيل ومعه 75 فلس …ثمن كعكة واحدة وعلبة كبريت وهو يقارع اعتى نظام عرفته المنطقة برمتها !
اخيرا …….
اقترح على رئيس رابطة الانصار الرفيق النصير ـ ملازم خضر ـ والجهات المسؤولة ان يقام لمحاربي وفدائيي الحزب الشيوعي العراقي نصبا تذكاريا( 1 ) في اربيل العاصمة ومدن الاقليم الاخرى , للمقاتلين الابطال الذين قدموا ارواحهم دفاعا عن الحرية والديمقراطية ولعبوا دورا ثوريا نادرا في مقارعة النظام البائد وشاركوا في الثورات والانتفاضات الكوردستانية بجانب بيشمركة الحركة التحررية الكوردية … وان تطلق اسمائهم على شوارع وعلى مدارس , حدائق , ساحات , مدن , واقضية ونواحي كوردستان … وان تُكرّم عوائلهم ماديا ومعنويا ….
اننا اذ نكرس هذا التاريخ لشهداء الحزب الشيوعي العراقي , ونطالب بتكريمهم , فلاننا نريد صيانة ذكرى هؤلاء الابطال وتذكير الاجيال الجديدة بمن ضحوا في سبيل الوطن والشعب وقدموا زهرة شبابهم للمثل النبيلة , ولكي نعاهد الاعزة على اننا سنظل سائرين على دربهم حتى تحقيق ما ناضلوا من اجله ـ وطن بلا قيود وشعب بلا محن ومأسي ……
انحني اجلالا واكبارا امام نضال وتضحية شهداء طريق الحرية والعدالة الاجتماعية ….
المجد لنضال البيشمركة و للاخوة العربية الكوردية ….
المجد للشهيدين البطلين نضال حمزاوي و رياض عبدالرزاق محسن …شهداء الحزب والوطن .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 ـ صممت نماذج لنصب تذكاري لرفيقات ورفاق عرب و من الشعوب و الطوائف الاخرى , باعتبارهم محاربين وفدائيين قدموا ارواحهم دفاعا عن الحرية والديمقراطية ولعبوا دورا ثوريا نادرا في مقارعة النظام البائد وشاركوا مع اخوانهم الكورد في الثورات والانتفاضات الكوردستانية ….سوف اعرضها في مناسبات قادمة …

اربيل
قلعة النضال والاخوة