الرئيسية » شؤون كوردستانية » ترحيل مدير موقع كميا كوردا أنور دقوري إلى فرنسا

ترحيل مدير موقع كميا كوردا أنور دقوري إلى فرنسا

إدارة كميا كوردافي تحد سافر لجميع حقوق الإنسان و مبادىء القانون الدولي و في تحد للقانون الألماني قامت سلطة الأجانب في مدينتي آخن و هالة زالة بتكليف الشرطة الألمانية بترحيل الزميل أنور دقوري صبيحة اليوم الخميس 12.11.2009 بالرغم من وجود قرار من المحكمة العليا لمقاطعة زاكسن أنهالت في مدينة هالة زالة قبول طلب الإستئناف الذي تقدم به المحامي السيد هاهلبوش للمحكمة المذكورة و قبولها إعادة النظر في موضوع إعتقاله و ترحيله إلى فرنسا في يوم الإثنين 16.11.2009

إذ تفاجئنا صبيحة اليوم و قبيل موعد الزيارة إلى زميلنا أنور في معتقله بإتصال هاتفي منه عن تنفيذ أمر الترحيل الفوري له, و بعد إجراء الإتصالات الهاتفية مع إدارة السجن و المحامي و دائرة الأجانب تأكدنا من خرق هذه السلطات لأمر المحكمة و قد تم بالفعل تنفيذ أمر الترحيل, حيث تم أخذه من معتقله في (فولكشتيت) متوجهين به إلى مدينة (دوسلدورف) لترحيله إلى فرنسا يوم الجمعة الساعة 10 صباحاً.
إننا إذ ندين و نشجب هذا القرار التعسفي من قبل السلطات الألمانية, لا نخفي تعجبنا و إستغرابنا من هذه الطريقة السريعة التي تم بها ترحيل زميلنا أنور, و منها نستنتج أن السلطات الألمانية أرادت التخلص من الضغوظ التي تمارس عليها لإطلاق سراحه و إعادة النظر في قضية لجوءه و تكون بهذ الحالة قد رمت الكرة في الملعب الفرنسي لتبعد عن نفسها الضغوظ الشديدة التي مورست عليها من قبل جميع الإخوة و الأصدقاء الأعزاء الذين بادروا مشكورين بالكتابة و الإتصال مع سفارات ألمانيا في مختلف الدول و وزارة الداخلية الألمانية و منظمات حقوق اللاجئين و منظمة العفو الدولية و غيرها من المنظمات و الشخصيات الحقوقية التي بادرت بالتدخل لدى السلطات الألمانية التي ردت بشكل غير متوقع على هذه المناشدات بترحيله بهذا الشكل السريع و قبيل ساعتين فقط من موعد زيارتنا له في الموعد الذي تم تحديده من قبل إدارة السجن منذ أكثر من إسبوع.
إننا في إدارة كميا كوردا نتوجه بالشكر الجزيل لكل شخص من الكتاب و المنظمات والأحزاب لتقدمهم بالمساعدة في سبيل إعادة الحرية لزميلنا سواءً بالمشاركة في حملة التضامن أو بنشر بيانات أو مقالات بهذا الصدد و نعود و نرجوا منهم جميعاً متابعة مساندتنا في هذه القضية بالضغط على السلطات الفرنسية لمنع ترحيله إلى سوريا و ضمان حصوله على الإقامة في أي دولة أوربية ضماناً لحياته التي يتهددها الخطر الداهم و المؤكد في حال ترحيله إلى سوريا بسبب نشاطه الإعلامي و الحقوقي, كما نطالب السلطات الفرنسية بضرورة إحترام حقه في العيش بحرية و كرامة.

المرفق : نسخة من رسالة المحامي الموكل عن موعد محاكمة الزميل أنور في المحكمة العليا للولاية بتاريخ 16.11.2009

خبات دقوري
إدارة كميا كوردا
ألمانيا / هالة زالة, 12.11.2009

صفحة التضامن مع أنور دقوري