الرئيسية » مقالات » القوة الفاشلة وغرها ووحل الهزيمة

القوة الفاشلة وغرها ووحل الهزيمة

في حقيقة الامر كنت قد ددت في مناسبات شتى على القوة الفاشلة وصاحبه المدعو سمير عبيد وفضحت مرات عديدة زيف وكذب هذ المستنقع الاعلامي الذي يمثل بعض البعثيين المدعومين من ليبيا القذافي،، وربما كان الامر الاشد ايلاما على الغر عبيد هو اني كشفت السبب الحقيقي وراء حملة التشنيع الكاذبة على وزارة الخارجية ووزيرها والسلك الدبلوماسي العراقي،، فالموضوع هو موضوع شخصي يتعلق بزوجته القنصل السابق المطرودة من فيينا بشرى الراوي فعلى خلفية طردها بسبب الاخبار التي تواردت عن ارتباطها بنشاط اخويها ضابطي المخابرات الصدامية السابقين تقرر نقلها كما بينا سابقا الخ..،، وتحول هذا الموضوع الى عقدة نفسية يبدو انها تزداد يوما بعد يوم على سمير عبيد سبب الضغوط العائلية عليه،، وهذا السبب تحديدا يبدو انه دفع بالرجل ليس فقط الى الاستلقاء في مستنقعه الاعلامي المسمى القوة الفاشلة بل الى التمرمغ في وحل الهزيمة النفسية،، وللهزيمة النفسية اثارها فكان من اول اثارها ان بدأ بالطعن في شرف موظفي وموظفات وزارة الخارجية العراقية بطريقة مضحكة والغريب ان الغر يكتب عنا باننا من نعرض بشرف موظفي السلك الدبيلوماسي العراقي في حين ان مستنقعه الاعلامي مليء بالقصص العفنه المفبركة عن اناس سلوكهم لا يشق له غبار، بل الاكثر انه تطاول حتى على نساء في عمر والدته ربما واصفا اياهم بعشيقات صدام وبالزانيات وعبارات اقل ما توصف انها تأتي من شخص لا خلق لديه مطلقا،، ومن اثار وحل الهزيمة الذي يتمرمغ به الغر عبيد انه يهددنا بين الفينه والاخرى بالانتقام والملاحقة والتصفية والفصل العشائري وامور جلها مضحك،، وربما السؤال هي اي عشيرة محترمة ستقبل بان تتبنى هذا الغر الفاقد للاخلاق؟؟؟؟ وطبعا نحن من جانب اخر نأخذ هذه التهديدات على محمل الجدية من ناحية الارتباط الارهابي للغر بالفكر والتنظيمات البعثية الارهابية والتي ساءها مآل الغر على ايدينا… الا انني بنفس الوقت لا ادعي بان الموضوع يمثل هاجسا لي اولا بسبب موضوع العمر فان مرحلتنا العمرية يعني لست شابا في العشرينات لاخشى على حياتي فمن بلغ الستين فان معنى الحرص على حياته يختلف،، وبنفس الوقت فاني على يقين من انه يخشى على حياته اكثر من اي شخص،، لان من يتسم بصفة الجبن وانعدام الخلق تكون سمة الحرص على حياته عالية،، ومن الاكيد باني لا يمكن ان اهدد حياته بنفس الطريقة التي يهددنا بها، فنحن نهدده باننا سوف نناله بالوسائل القانونية وهو يهددنا بانه سوف يصفينا بالوسائل الارهابية،، ومما لا شك فيه ان الوضع الامني المتردي هو ما يعزز من قوته في العراق،، ولكن الى حين،،، فقوة القانون عائدة لا محالة في العراق، وقوة الارهاب زائلة وعن قريب باذن الله،، بالاضافة الى ان قوة القانون موجودة في معظم دول العالم التي يتردد عليها الغر.. وبعيدا عن التهديد والوعيد والرد على ترهات الغر،، فالعجيب ايضا ان وحل الهزيمة الذي يغطي وجهه قد اعمى عينيه الى درجة انه بدأ بنشر تفاهات لا اخلاقية عن اشرطة (جنسية) يدعي بانها تخص موظفي الخارجية،، والمضحك في هذا الامر ان هذا الموضوع كفبركة صحفية يقف وراءه عدد من الموظفين المطرودين من وزارة الخارجية وفيهم (شباب) وحتى موظفة سابقة ونعرفهم بالاسم وحتى بمكان التواجد وهم يرسلون رسائل منذ ما يقارب السنتين تتضمن هذه التفاهات الخلقية، وقد قرر عقلاء القوم تركهم لانهم اتفه من ان نسترعي اي انتباه لهم،، واليوم فان ابن الغر سمير عبيد ينشر تفاهاتهم مع تعليقات لسفلة القوم متصورا بان هذا سيكفي لتلطيخ سمعة السلك الدبلوماسي العراقي،، تالله ما وجدت حماقة في شخص كالتي وجدتها في هذا الغلام..استمر يا غلام انت وسفلة القوم فمهما كتبتم فانتم تكتبون وانتم في المستنقع اولا ويغطي وجوهكم وحل الهزيمة ثانيا،، ويبقى للسك الدبلوماسي العراقي وقاره وهيبته التي لن ينال منها هذا الغلام، ونحن بكل هدوء نقول تهددنا بانك لن تترك ثأرك لدينا لانا فضحناك،، فتأكد بان موظفي السلك الدبلوماسي العراقي سيقتصون منك وبالقانون ان عاجلا ام آجلا، فلا تغمض عينك لانا ملاحقيك. فتوارى في مستنقعك الذي ستطمر فيه مع النجاحات المستمرة التي سيحققها السلك البدلوماسي العراقي للعراق الجديد.