الرئيسية » مقالات » خالد العطية … عبد حمود … قناة الاتجاه البعثية

خالد العطية … عبد حمود … قناة الاتجاه البعثية

بعد سقوط النظام الديكتاتوري وقبل ان تتبنى الدول العربية وفضائياتها استتراتيجية الهجوم على النظام الجديد ، خرج علينا الاعلامي الدافيء الدكتور هشام الديوان في حلقات على قناة اي ان ان التابعة لرفعت الاسد متناولا الشأن العراقي مع مجموعة من الاعلاميين العراقيين ، وفي احدى الحلقات تناولت استيلاء صدام وعائلته وزمرته على العراق وخيراته ، ومن ضمن الصور التي اخذ السيد الديوان يسخر بها من عبد حمود لانه قطع مياه نهر ديالى عن الناس ليصبها في بساتينه ومزارعه المسلوبة من الشعب ، وعلى ما اتذكر قال الديوان كلمة مفادها اتمنى ان يجبر عبد حمود على شرب المياه التي سلبها ، واليوم طالعتنا قناة الاتجاه بتقرير من العباسية في النجف الاشرف تحدث فيه المواطنون عن استيلاء نائب رئيس مجلس النواب الشيخ خالد العطية الذي لاتفارق عمامته رأسه على المياه لارواء اراضيه البالغة ستة الاف دونم ، مما سببت عملية الاستيلاء هذه حرمان الفلاحين البسطاء من زراعة اراضيهم وارواء مواشيهم فضلا عن حرمانهم من المياه الصالحة للشرب …
ثم طالعتنا هذه القناة –قناة الاتجاه- بتصريح النائب حسين الفلوجي على الشريط الاخباري بقوله ان اعضاء مجلس النواب لم يطالبوا باكثر من حقهم الذي كفله لهم القانون …
وكما يقال شر البلية مايضحك ، فان السيد حسين الفلوجي يريد استغبائنا واستحمارنا ليوحي لنا بانهم ابناء القانون والنظام العام والقدوة الحسنة بالامتثال والانصياع للقانون ، معتمدا بذلك على فكرة جهلنا وعدم ادراكنا بان من يسن القوانين ويشرعها هم انفسهم اعضاء مجلس النواب ، فهل يستطيع السيد النائب ان يوضح لنا كيف سيسن مجلس النواب قانونا يدين اعضاءه ؟؟؟ ، لاننا والحق يقال لانستطيع ان نفهم هذه المعادلة المستعصية على الفهم …
وعودة الى صاحب العمامة الناصعة البياض للطهارة والورع والتقوى التي تمثلها ، من اين الستة الاف دونم ياسيدنا النائب وصاحب الفخامة ، هل اتتك من وراثة ورثتها ام من عقد مساطحة ثمنه عشرة الاف دينار سنويا (كما هو الحاصل لكثير من املاك الدولة والشعب التي ساطحتها الاحزاب والكتل السياسية) ام اتتك من شراءها باموال تخميس اموال وامتيازات ومنافع الرئاسات والوزراء واعضاء مجلس النواب ، لانك وبارتدائك الزي الديني توحي لنا السير على منهاج الشريعة (فنعم الشريعة شرعة الاسلام اذا كانت تبيح لك الاثراء على حساب المال العام .. ولتسمع المؤسسة الدينية نتاج سكوتها على هتك حرمة الاسلام وادبياته) ، واذا كانت ارضك الزراعية في العباسية فقط ستة الاف دونم فياترى انتم كمجلس رئاسة جمهورية ومجلس رئاسة النواب ورئاسة مجلس الوزراء ووزراء ونواب ومحسوبيكم وقيادات احزابكم وكتلكم كم تملكون من اراض زراعية وسكنية واموال في مصارف عراقية واجنبية ، علما اذا كانت رواتب وامتيازات ثلاثين نائب تعادل ميزانية محافظة كما صرح ابنكم البار (ابن مجلس النواب) عباس البياتي بذلك ….
ولكنني اعود واقول ان قناة الاتجاه وانا ومن يهز رأسه موافقا لكتابتي اصحاب مشروع استهداف سياسي ومنطلقين من ثقافة البعث كما يحلو القول لاصحاب الممانعة والدفاع عن كتلنا السياسية المعصومة بنص قرآن المشهد السياسي ، ومشكلتي ايها السادة انني لم اتعلم زمن البعث البشع التصفيق والتطبيل للقائد الرمز والضرورة وكنت معارضا ولكأني جبلت على المعارضة ، ومشكلة قناة الاتجاه وجريدة المدى وقناة الحرة – عراق انها صناعات بعثية تريد اسقاط العملية السياسية ….
وعجبي انني اكتشف اخيرا بعد الوصول على مشارف خريف العمر ان البعث الذي عمر باطن ارض العراق من جماجمنا وانتهك اعراضنا وسحق كرامتنا انه يختزن على هذه الوطنية التي تصفونه بها ايها السادة حينما تنسبون كل ناقد ومعترض على مفردة فساد وانحراف الى البعث …
وعجبي من المؤسسة الدينية التي ترى من يتصدى باسم الدين وهو يعيث فسادا في الارض وهي لازالت تناشدهم وتدعو لهم بالصلاح … والى ان يستجيب الله دعاءها سيذهب منا الخيط والعصفور …
وعجبي من شعبي الذي لم يعد يخشاه احد لا دول خارجية ولادول اقليمية ولا كتل سياسية وربما لسان حاله يقول ( شسوي الكبار يأخذونني بالقوة والصغار يكسرون خاطري ) ، ولكني سابقى صارخا ومناشدا شعبي بــ اليس فيكم رشيد .