الرئيسية » شؤون كوردستانية » رسالة تقدير ومحبة للأستاذ إبراهيم ولي

رسالة تقدير ومحبة للأستاذ إبراهيم ولي

الأستاذ إبراهيم ولي عيسى عضو مجلس إدارة المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.
تحية حب صادقة من إنسان يكن لك كل الحب والاحترام والتقدير، والامتنان لما قمت به من عمل تصالحي كبير وجبار بين عائلتين وصلت بينهم الأمور إلى أسوء حالاتها، إلا إن إيمانك بأخوة ومحبة كل أبناء وأطياف هذا الوطن هو الذي دفعك إلى القيام بهذا العمل الكبير.

إن الكلمة الارتجالية التي ألقيتها في يوم التصالح والتي عبرت فيها عما يدور في داخلك من حالة إنسانية ووجدانية عالية جداً حينما ركزت على الأخوة والمحبة بين كل مكونات هذا الوطن الغالي وحين ذكرت أسماء عظماء هذا الوطن من كل الألوان والأطياف وبذلك حركت فينا مشاعرنا وأحاسيسنا وأنعشت ذاكرتنا الصافية والنظيفة.

وأخيرا أشكر لك مشاعرك الصادقة راجيا من الله أن يحفظك وأن تستمر بالعمل على طريق المحبة والأخوة بين كل أبناء هذا الوطن وأشكر كل من ساهم في انجاز هذا العمل التصالحي وأخص بالذكر أبو عمر وأبو محمد الكردي اللذين يعبران بصدق وإخلاص عن التآخي والتواصل بين كل الناس وأقول بصدق إن هذه العائلة الكريمة الممثلة بهذين الشخصين الكبيرين فأنهم لوسام شرف على صدور كل الناس لما يقدمونه من غالي ونفيس من أجل الإخوة وإسعاد الناس. وهنا لا بدا لي إلا أن أشكر الأستاذ عبد الكريم مجحان أبو كردي شيخ عشيرة البيجان البرازية و العم العزيز الشيخ حسن عبيد الخليل لما قاما به من دور إيجابي وكبير في هذا التصالح

وشكرا وعلى طريق المحبة الأبدية سائرون

شوكت برازي