الرئيسية » مقالات » ردا على مقالة (ثلث لملوم أعضاء مجلس محافظة ذي قار يؤدون مناسك الحج هذا العام )

ردا على مقالة (ثلث لملوم أعضاء مجلس محافظة ذي قار يؤدون مناسك الحج هذا العام )

عزيزي ( الكاتب الكبير) طارق حربي لست هنا بموقع من يدافع عن أعضاء مجلس محافظة ذي قار وذهاب ثلثهم لأداء مناسك الحج ، ولكن أحببت أن أبين بعض المعلومات والتي ليست غائبة عن معلوماتك الشخصية ، أولها ان من تدعوهم باللملوم هم أعضاء منتخبين بإرادة واختيار أبناء المحافظة وبانتخابات ديمقراطية لم يسجل فيها أي اختراق أو تزوير لصناديق الانتخابات ، وثانيهما أن هذه الأحزاب الدينية والتي لا تستسيغ ذكرها هي أحزاب انبثقت من المجتمع العراقي ومن معاناته أيام الحكم ألبعثي الجائر ، أما ما تدعوه بالمناسبة الدينية الزنجيلية فهي كانت ذكرى مناسبة أليمة على جميع الشرفاء من أبناء العراق ألا وهي ذكرى استشهاد المرجع الكبير محمد محمد صادق الصدر شهيد الحق وشهيد العراق ضد الطاغوت ألصدامي ألبعثي ، وان عضو مجلس المحافظة الذي شاهدنا جميعا صوره وهو يضرب (الدمام) بيديه تلك كانت لحظة معبرة للتعبير عن الحزن والعرفان لجميل الشهيد الصدر الثاني حيث تتساوى فيها المقامات بين الرئيس والمرؤوس وهي أعظم أنواع الديمقراطية التي ننشدها في عراقنا الحبيب ، واعتقد ان أمام مجلس المحافظة أربعة أعوام لم يمض منها سوى أربعة أشهر وهو وقت كافي لكي يثبتوا للجميع قدرتهم على التشريعات ومراقبة كافة الدوائر الحكومية وإحقاق الحق ومناصرة المظلوم .

أما بخصوص الموقع الالكتروني والذي تدعوه بالطائفي ويدعونه أبناء الناصرية بشبكتهم المحببة على قلوبهم وقد أثبتت قربها من المواطن المسكين بنقلها لشكواه ومعاناته إلى كافة المسؤولين ، ولو راجعت التاريخ لكافة دول العالم لوجدت أن أبناء الفقراء والعمال والممرضون والممرضات ليسوا اقل شأنا من باقي فئات المجتمع ويستطيعون أن يخدموا أبناء بلدهم من كافة المناصب التي يعملون بها سواء كانوا عمالا أو أعضاء مجلس مادام إحقاق الحق وبناء العراق هدفهم الذي يسعون أليه .

ومن خلال معرفتي بأعمال مجلس المحافظة واطلاعي على المهام التي يقوم بها أعضاء المجلس استطيع القول أن العدد الباقي من الأعضاء قادرين وبجداره على إصدار التشريعات ومناقشة المشاكل وإيجاد الحلو ل السريعة لها خدمتا لأبناء هذه المحافظة الكريمة .