الرئيسية » شؤون كوردستانية » الملف الأخباري لروز تف

الملف الأخباري لروز تف

سجن عدرا: معتقلو حزب الاتحاد الديمقراطي يواصلون الإضراب المفتوح عن الطعام

دخل الاضراب عن الطعام الذي أعلنه المعتقلون الكرد عن حزب الاتحاد الديمقراطي في سجن عدرا المركزي بدمشق يومه السابع، ويأتي الإضراب ردا على المعاملة السيئة والاجراءات القاسية التي تُتخذ بحق المعتقلين الكرد من قبل إدارة السجن.

وجاء في بيان عن المؤسسة الاعلامية في منظومة مجتمع غربي كردستان بان الاضراب الذي بدأ يوم الجمعة الماضي وسيستمر حتى تستجيب ادارة المعتقل لمطاليبهم في السماح لهم بالزيارت وتحسين أوضاعهم داخل المعتقل ورفع حالة العزلة المفروضة عليهم والسماح لهم بالاتصال مع بعضهم البعض، وتوفير اجهزة الاتصال لهم من راديو وتلفاز، والمطالبة باجراء محاكمات عادلة ورفع حالة الطوارىء والاحكام العرفية والغاء الاحكام الصادرة عن محكمة امن الدولة الاستثنائية التي تُصدر احكاما قاسية بحق المواطنين واصحاب الفكر والضمير.

واشار البيان الى ان المعتقلين السياسيين الكرد في سجن عدرا والبالغ عدهم ثلاثمائة معتقل يعانون من سوء معاملة بخلاف السجناء الآخرين, وبان بعضهم قُدِّم للمحاكمة وتمت محاكمتهم فيما لا يزال آخرون دون محاكمة حتى هذه اللحظة. واصدر حزب الاتحاد الديمقراطي بيانا اعلن فيه عن تضامنه مع المضربين عن الطعام وتقديم كافة أشكال الدعم والمساندة لهم، محملا في الوقت نفسه السلطات السورية وإدارة السجن مسؤولية تعريض حياة المضربين للخطر واستخدام الوسائل العنيفة لكسر إرادتهم وإنهاء الإضراب، ومطالبة السلطات السورية الاستجابة لمطالبهم وإطلاق سراحهم وسراح جميع المعتقلين السياسيين، ورفع حالة الطوارئ عن البلاد وإلغاء المحاكم الاستثنائية والأحكام العرفية.

كما ناشد الحزب منظمات حقوق الإنسان الوطنية والدولية للتضامن مع المعتقلين في السجون السورية، وتقديم الدعم والمساندة لهم من خلال الضغط على النظام ليحترم تعهداته الدولية والعهود والمواثيق المتعلقة بحقوق الإنسان والتي وقعت عليها الحكومة السورية والكف عن الانتهاكات التي تطال الإنسان السوري في حريته وكرامته.



دمشق: مراسيم إحياء ذكرى الشقيقين المقاتلين “حسين وآخين”

نظم حزب الاتحاد الديمقراطي وبالتعاون مع اتحاد ستار النسائي مراسيم احياء ذكرى المقاتل حسين وشقيقته المقاتلة آخين واللذين فقدا حياتهما خلال نضالهما في صفوف حركة حرية كردستان.

وقالت المؤسسة الاعلامية في منظومة مجتمع غربي كردستان في بيان لها بان المقاتل رمضان عبدالله الاسم الحركي حسين فقد حياته في منطقة “كارسا” التابعة لولاية بوطان عام الف وتسعمائة وسبعة وتسعين أما شقيقته سعيدة عبدالله الاسم الحركي آخين فقد فقدت حياتها في منطقة حفتانين في جنوبي كردستان في العام الف وتسعمائة وسبعة وتسعين.

واشار البيان بان المراسيم اقيمت في منطقة “السبينه” بريف دمشق وبدأت بالوقوف دقيقة صمت على ارواح المقاتلين حسين وآخين وجميع المقاتلين الكرد الذين فقدوا حياتهم في النضال التحرري من اجل انتزاع حقوق وحرية الشعب الكردي.

واضاف البيان بانه تليت خلال المراسيم آيات من القرآن الكريم على روح المقاتلين الشقيقين. وبعد ذلك القى ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي كلمة في الحضور تحدث فيها عن مناقب المقاتلين حسين وآخين ودور المقاتلين الكرد في النهوض بالكفاح التحرري الكردستاني، كما تمت الاشادة بالمكانة البارزة التي احتلتها المراة الكردية في المجتمع وبين صفوف حركة حرية كردستان.

هذا وقد زٌين المكان الذي اقيمت فيه مراسيم احياء الذكرى بصور قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان واعلام ورموز الكونفدرالية الديمقراطية لكردستان، كما وردد الحضور الشعارات التي تحيي أوجلان والمقاتلين الكرد.

عفرين: إقامة مراسيم إحياء ذكرى المقاتل محمد عثمان

اقامت منظومة مجتمع غربي كردستان اليوم في الساعة الحادية عشر ظهرا مراسيم رسمية لإحياء ذكرى المقاتل محمد عثمان الإسم الحركي “نجمي خابور” حضرها المئات من أبناء الشعب الكردي الذين قدموا من منطقة عفرين ومدينة حلب السورية.
وقالت المؤسسة الإعلامية في منظومة المجتمع الكردستاني بان كلمات عديدة منها كلمة منظومة مجتمع غربي كردستان ومؤسسة عوائل الشهداء قد القيت، حيث حيّت هذه الكلمات تضحيات ونضال المقاتلين الكرد المدافعين عن شرف وكرامة الأمة الكردية, كما طالبت الكلمات السلطات التركية بانتهاج طريق الحل والسلام وعدم السير في طريق الإنكار وشن الحملات العسكرية الذي لم ولن يثمر عن النيل من الشعب الكردي.
كما دعت الكلمات الحكومة التركية لرفع يدها عن مشروع “خارطة الطريق” الذي وضعه قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان ليكون الأساس في حل القضية الكردية، واطلاع الرأي العام العالمي والكردي عليه.
كما وأدانت منظومة مجتمع غربي كردستان الأحكام الجائرة التي صدرت على خمس معتقلين من أعضاء حزب الاتحاد الديمقراطي في الثالث من الشهر الجاري أمام ما تسمى بمحكمة امن الدولة الاستثنائية، محملة السلطات السورية المسؤولية عن تعرض حياة معتقلي حزب الاتحاد الديمقراطي في سجن عدرا لأي مكروه.
وقد تخللت المراسيم إلقاء العديد من الأشعار وتعالت الهتافات المنادية بحياة أوجلان وشهداء الحرية. هذا وكانت السلطات السورية قد وضعت يدها على جثمان المقاتل محمد عثمان، عقب دخوله الأراضي السورية يوم امس الأربعاء من معبر اعزاز ـ كلس، واحتجزته في مدينة حلب. وكان من المقرر ان يتم دفن الجثمان في قرية ” داركريه” التابعة لمنطقة عفرين.
هذا والجدير قوله ان المقاتل محمد عثمان الإسم الحركي “نجمي خابور” فقد حياته مع اربعة من رفاقه في مواجهات وقعت مع قوات الجيش التركي في الرابع والعشرين من شهر تشرين الأول الماضي في المنطقة الواقعة مابين ولايتي ديرسم وجوليك بشمالي كردستان.


شمزينان: عنصر عميل يقتل شخصا ويجرح أثنين والسلطات تتكتم على الجريمة



تتواصل جرائم الميليشيات العميلة للدولة التركية، في ظل الصمت والتواطئ الذي يلف موقف السلطات المعنية وتسترها الدائم على الجناة والقتلة واطلاق سراحهم بعيد ارتكابهم جرائم القتل والسطو.

هذا وقد اقدم العنصر المرتزق عزيزخان آتيش على قتل جاره وجرح اثنين آخرين بعد مناقشة حامية بينهما في قرية ” اوليه” التابعة لمنطقة شمزينان في شمالي كردستان.

وذكرت المصادر ان الحادثة جاءت بعد نقاش حامي بين الرجلين على خلفية الفيضانات الأخيرة التي ضربت المنطقة، عمد بعدها العنصر العميل عزيزخان آتيش الى استخدام السلاح الذي سلمته اياه الدولة التركية لمحاربة حركة حرية كردستان، فقتل بها جاره نازل يلدز وجرح أثنين آخرين، جروحهما خطرة للغاية.

وبعد الحادثة توجه وفد يمثل حزب المجتمع الديمقراطي برئاسة “مربنج أويسل” الى القرية المذكورة للإطلاع الى الحقيقة واعداد تقرير موسع حول الجريمة.

واوضح وفد حزب المجتمع الديمقراطي بان عائلة الجاني وكذلك عائلة الضحية هما من عملاء الدولة التركية، ممن ارتضوا حمل السلاح لمقاتلة حركة حرية كردستان مقابل مردود مالي، مشيرا بان العنصر المرتزق المدعو عزيزخان آتيش قد تمكن من الفرار ومغادرة القرية بعد ارتكاب الجريمة تحت انظار رجال الشرطة والدرك وبعلمهم.

وقال وفد حزب المجتمع الديمقراطي بان الجيش التركي العامل في المنطقة رفض استقبالهم والتحدث معهم حول الجريمة، وهو الامر الذي يؤكد حالة التواطئ والتكتم على الجاني.

وانتقد ممثل وفد حزب المجتمع الديمقراطي اهمال السلطات المتقصد للتحقيق في الحادثة، وقال بان هناك احتمال كبير لوقوع جرائم قتل اخرى بدافع الانتقام، حيث ان العائلتان تنتميان الى الميلشيات العميلة وبحوزتهما اسلحة كبيرة تسلموها من قوات الجيش التركي.

هذا ومن المتوقع ان يتوجه سدات توره رئيس بلدية شمزينان مع وفد يمثل فرع المنطقة لحزب المجتمع الديمقراطي الى القرية التي وقعت فيها جريمة القتل للوقوف على الاحداث والحقائق ونشر تقرير رسمي حولها.




آيسل توغلوك: يجب فهم حقيقة ان حزب العمال الكردستاني وقائده أوجلان جادان في السلام


قالت آيسل توغلوك البرلمانية عن حزب المجتمع الديمقراطي بان هناك بعض الاطراف تسعى الى تقويض المرحلة والتشويش عليها، داعية الجميع الى معرفة حقيقة حزب العمال الكردستاني وقائده عبدالله أوجلان.

وجاءت تصريحات توغلوك هذه خلال ردّها على اسئلة الصحفيين بصدد قدوم وفود السلام الى تركيا تلبية لنداء وجهه قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان من اجل كسر الجمود الحاصل فيما يخص حل القضية الكردية. واضافت توغلوك بان وفود السلام التي توجهت الى أنقرة من قنديل ومخيم مخمور للاجئين الكرد بناء على نداء وجهه قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان قدّمت فرصة كبيرة من اجل احلال السلام فوتتها السلطات التركية بسبب مواقفها السلبية من اعضاء الوفود ورفضها التحاور معهم.

كما اشارت توغلوك الى الرسالة التي حملتها وفود السلام الى السلطات التركية والمكونة من تسعة بنود وقالت في هذا الاطار:” يجب الوقوف على اسباب مجيء وفود السلام واهدافه ومناقشة ذلك مع الراي العام التركي. الرسالة التي حملتها الوفود تطالب بضرورة احلال السلام ودمقرطة الحياة في تركيا. الشعب في سلوبي، وجه بدوره رسائل قوية، أرعبت الحكومة التركية. يجب على الجميع فهم حقيقة حزب العمال الكردستاني وقائده عبدالله أوجلان”.

وردا على سؤال حول الكيفية التي سيُستقبل بها وفد سلام أوروبا إذما قدم الى تركيا قالت توغلوك بان الشعب الكردي وحزب المجتمع الديمقراطي سيقومان بمايقع على عاتقهما وسيستقبلان اعضاء الوفد خير استقبال.





إدارة سجن جزيرة ايمرالي تصدر قراراً تمنع بموجبه إرسال صحف محددة لأوجلان



اصدرت سلطات سجن جزيرة ايمرالي قراراً بمنع ارسال كل من صحف ” غونلك” و” طرف” و” بيرغون” الى الحجرة الانفرادية التي يٌحتجز فيها قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان، وذلك بتهمة ترويج هذه الصحف لسياسة وافكار حزب العمال الكردستاني.

وذكرت المصادر بان سلطات سجن جزيرة ايمرالي اصدرت قراراً بمنع ارسال كل من صحف ” غونلك” و” طرف” و” بيرغون” الى الحجرة الانفرادية التي يٌحتجز فيها اوجلان، وذلك بتهمة ترويج هذه الصحف لسياسة وافكار حزب العمال الكردستاني.

وقالت المصادر بان القرار استند كذلك الى قرار سابق يقضي بمنع اطلاع اوجلان على سير التحقيقات حول عصابة الحرب الخفية” اركنه كون”. وقد اتهم القرار الصحف المذكورة بتأييد حزب العمال الكردستاني والترويج لسياسته، وتمعميق حالة العداء بين الشعبين الكردي والتركي، على حد زعمه.

وقد ارجعت بعض المصادر احد اسباب المنع الى نشر هذه الصحف عبارات مكتوبة باللغة الكردية، وهو ما اسمته ادارة سجن جزيرة ايمرالي بالمحاولات الاستفزازية.



أصوات تطالب السلطات التركية إطلاق سراح كل من الناشطين “فيليز كالايج ويوكسل موتلو”


اصدرت افرع حقوق الانسان في كل من “أنقرة، اسطنبول وإزمير”بيانات منفصلة للتنديد بابقاء السلطات التركية اثنين من رفاقهما معتقلين وهما كل من “فيليز كالايج ويوكسل موتلو” وتحديد يوم التاسع من شهر كانون الثاني الجاري موعدا للنظر الدعوى المقامة بحقهما من قبل السلطات التركية.

ففي العاصمة انقرة تلى ممثل فرع حقوق الانسان البيان على وسائل الاعلام بحضور العديد من ممثلي كل من “مجلس السلام، حزب المجتمع الديمقراطي و لجنة حقوق الانسان الدولية”. وبالرغم من محاولات عناصر الشرطة والاستخبارات التركية استفزاز المشاركين، الا انهم لم يبرحوا المكان حتى اختتم البيان الذي دعا السلطات التركية الى اطلاق سراح ممثلي حقوق الانسان المعتقلين لديها.

وفي اسطنبول تلى فرع حقوق الانسان البيان الذي اعده في ميدان غلطة سراي بحضور العديد من اعضاء وممثلي حزب المجتمع الديمقراطي وممثلي منظمات المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية.
كما اصدرت أفرع حقوق الانسان في كل من اضنة وأزمير بيانات مماثة طالبوا فيها السلطات التركية باطلاق سراح عضوي حقوق الانسان فيليز ويوكسل وابداء الاحترام لجميع العاملين في مجال حقوق الانسان.