الرئيسية » مقالات » شبكة إعمار العراق تهنىء جريدة العراقية بأستراليا في عيد ميلادها الخامس

شبكة إعمار العراق تهنىء جريدة العراقية بأستراليا في عيد ميلادها الخامس

شبكة إعمار العراق تهنىء جريدة العراقية بأستراليا في عيد ميلادها الخامس

لكل صرح وجه ولكل كلام منبر ولصوت العراقيين في المهجر صداً ينبع من أصالتهم وحضارتهم الزاهرة التي هي من أوائل حضارات العالم التي رسمت تأريخ البشرية بلا منازع .ا

تمر علينا هذه الأيام ذكرى عزيزة على قلوب جميع العراقيين بمختلف طوائفهم وأديانهم ، ألا وهي الذكرى الخامسة لعيد ميلاد جريدة العراقية ، الصحيفة الأسبوعية التي حملت في طياتها كل أفراح وأتراح الجالية ، التي تواصلت مع نشاطات وفعاليات الجالية العراقية في سيدني وغطت مناسباتها الثقافية والدينية والأجتماعية بدون تمييز وعلى مستوى واحد من الحيادية عبر رسالتها الانسانية الغنية بالمهنية في عملها الصحفي .ا

ونحن ممن حالفهم الحظ ونالهم الشرف في المساهمة لبعض من الزمن مع أسرة تحرير الجريدة في كتابة بعض الآراء والقصص القصيرة ، ولكن لم يساعدنا الحظ في الأستمرار مع جريدتنا العراقية بسبب إنشغالنا بموقعنا الإعلامي الالكتروني ” شبكة إعمار العراق ” الذي يحتاج الوقت الكثير لمتابعة الأخبار وقراءة رسائل الكتاب والأدباء العراقيين حول العالم والرد عليهم وكذلك متابعة بيانات مراسلينا في أرجاء المعمورة والتواصل الدائم مع مواقعنا العراقية الصديقة في العراق والعالم ، ولازلنا في الحقيقة على إتصال دائم مع الأخ الأستاذ موفق ساوا في نشر بعض النشاطات والمناسبات التي تخص الجالية العراقية في مدينة سيدني وضواحيها ، علما إن الموقع الألكتروني لجريدة العراقية يتصدر الصفحة الأولى لشبكة إعمار العراق والذي يعد الآن أحد المواقع العراقية المعروفة في العالم ، فإن إلى جانب قرائنا الكرام في سيدني وأستراليا بشكل عام فأن لجريدة العراقية قرّاء أيضا داخل العراق وخارجه عبر موقعها الألكتروني على شبكة الأنترنيت.ا

إن مركز الإعلام العراقي في سيدني ومجلس إدارة ” شبكة إعمار العراق ” إذ يهنئون جريدة العراقية في عيد ميلادها الخامس ، يباركون رئيس تحريرالجريدة الأستاذ الفاضل موفق ساوا ومدير تحريرها الأستاذ الفاضل أحمد الياسري وكادرها الفني المُتمرِّس بإمتياز ، الذي أثبت للقراء الكرام عبر السنوات الخمسة الماضية حيادية الجريدة ومصداقية تواصلها مع كل أطياف المجتمع العراقي الزاهي بألوانه المتعددة الثقافات والحضارات ، من خلال إحترام مناسباتهم وتقاليدهم وعاداتهم وتغطيتها بالشكل اللائق الذي يرجونه .ا

كما إن الإعلام بكل أشكاله وطرقه العصرية في المهجر من صحف ورقية أو ألكترونية ، من مراكز أو مؤسسات إعلامية له دور وهدف واحد في رسالته الإنسانية في التواصل بين أبناء ونشاطات الجاليات في دول الإغتراب ، من خلال البحث والسعي النبيل والتنافس الخلاّق مابين الجرائد والصحف الصادرة في خارج الوطن الأم ، والمضي جنبا الى جنب في عملية الترابط بين رجال الإعمال والكسبة والمواطنين وتقديم الخدمات العملية والفنية لكلا الطرفين من ناحية ، وعملية التواصل الثقافي بين الكتاب والأدباء والمفكرين والإعلاميين من جهة أخرى ، وبين دوائر الدول المانحة لللإستيطان والبعثات الدبلوماسية لبلدانهم من جهة ثانية ، مما يخلق في النهاية جواً وطنيا وعلاقة شفافة بين أبناء الجاليات في المهجر.

وإن كل العراقيين في مدينة سيدني يشهدون لجريدة العراقية الباع الأكبر والدور المتميز خلال السنوات الخمسة الماضية في العطاء الإعلامي والخدمي والتقني ليس للجالبة العراقية فحسب بل لجميع الجاليات الناطقة باللغة العربية .ا

ومن خلال هذه المناسبة العزيزة والسعيدة على قلوب جميع العراقيين في سيدني وقارة أستراليا ، فإن مركز الاعلام العراقي في سيدني ومجلس إدارة شبكة إعمار العراق ينادون بأعلى أصواتهم كل صُناع القرار في حكومة عراقنا الجديد ويقولون لكافة المسؤولين على نقابة الصحفيين العراقيين ، بانه من الضروري الأخلاقي والواجب الانساني توفير الحمايه الكاملة لكل الصحفيين داخل العراق ، لهؤلاء الأسود المناضلين الباحثين بكل مهنية عن الحقيقة ونقل الخبر الصادق للمواطنين العراقيين وباقي شعوب العالم .ا

فألف ألف مبروك لجريدتنا العراقية الغرّاء في عيد ميلادها الخامس ، متمنين لها الإستمراية في نفس العطاء الذي عودتنا عليه ، وكل الموفقية لأسرة تحرير الجريدة في بذل المزيد من الجهود الخدمية النبيلة والصادقة في التواصل بين أبناء جاليتنا العراقية الكريمة في سيدني وأستراليا .ا

محمد حسين

المشرف العام على موقع شبكة إعمار العراق