الرئيسية » مقالات » الاجانب ذوي الاصول العراقية (طلعوا عراقيين) بس عن بعد (بالريمونت كونترول)..يا الدراجي

الاجانب ذوي الاصول العراقية (طلعوا عراقيين) بس عن بعد (بالريمونت كونترول)..يا الدراجي

كيف تريد ان تقرر مصيري بانتخاب من سوف يحكمني وانت مرعوب من فكرة العودة للعراق

كيف تريد ان تحكمني وان تخاف ان ترجع انت و عائلتك للعراق يا من تملك الجنسية الاجنبية..

فعراقيي الخارج ..يريدون المشاركة بالانتخابات تصويتا وترشيحا .. وهم يخافون الرجوع للعراق.. ويريدون كل الاجراءات تجري (عن بعد).. بالريمونت كونترول.. ولا نعلم من يخاف ان يرجع لوطنه.. كيف سوف يواجه الارهابيين والقتلة والفاسدين والمفسدين والذباحة والصكاكه والمليشيات والجماعات المسلحة والقاعدة ؟؟ كيف سوف يواجه كل ذلك وهو بالاصل (خائف من الرجوع).. ؟؟؟؟ مرتعبا من التفكير المجرد بالعودة للعراق والاقامة فيه هو وعائلته ؟؟

كيف يريد (عراقيي الخارج ذوي الجنسيات الاجنبية) او الاصح (الاجانب ذوي الاصول العراقية).. ان يقررون مصير عراقيي الداخل.. بالمشاركة والترشيح للبرلمان والحكومة العراقية.. وهم خارج وطننا العراق ؟؟

واذا ادعى بعض عراقيي الخارج ذوي الجنسيات اجنبية (تكبرا) من انهم لا يخافون العودة.. نقول لهم (تفضلوا وارجعوا للعراق.. وحدثوا سجل الناخبين العائد لكم ولعوائلكم بمدنكم وقراكم واحيائكم السكنية التي خرجتم منها داخل العراق.. وشاركوا بالانتخابات بالداخل.. بعد ان تلغون الجنسية الاجنبية.. انتم وعوائلكم بعد زوال مسبب هجرتكم وتهجيركم.. (صدام والبعث المقبورين).. فهذا هو يومكم.. يا (عراقيي الخارج يا من ادعيتم انكم خرجتم من ظلم صدام).. فمن يحكم العراق اليوم هي نفس القوى والاحزاب والتنظيمات التي عارضت صدام

فماذا جنينا من (عراقيي الخارج ذوي الجنسيات الاجنبية).. غير تفاقم الوضع بالعراق وترديه… بعد ان اجتمعت قوى الظلام (من طبقة الفاسدين والمفسدين من زمن صدام).. مع طبقة الظلام من (ذوي الجنسيات الاجنبية بصفقاتهم المشبوه كعبد الفلاح السوداني وحازم الشعلان وايهم السامرائي و… الخ).. لتتجمع براثم واجهات الارهاب معهم من توفر بيئة فاسدة.. (كالهاشمي وزير الثقافة السابق.. و عبد الناصر الجنابي.. ومحمد الدايني .. الخ ).. ليتجمع كوكتيل من الخراب والرعب ليكون العراق (اكبر دولة فاسدة بالتاريخ.. مع اكبر دولة بارتفاع نسبة الارهاب عبر التاريخ)..

.. فاذا تدعون الجهاد.. فالجهاد بالداخل خير من الجهاد بالخارج بجنسياتها الاجنبية .. فاذا صدام ضيق على الجميع فاصبح الجهاد (شبه مستحيل).. فالوضع بالعراق حاليا فيه فسح كبيرة للجهاد بالداخل من مواجهة طبقة المفسدين والفاسدين والمليشيات والجماعات المسلحة.. وكذلك العمل على الاعمار والبناء.. ومواجهة مخططات التلاعب الديمغرافي المخطط لها ضد تركيبة العراق السكانية..

وهنا نطرح تساؤلاتنا.. لماذا نريد عودة ملايين العراقيين بالخارج لداخل العراق.. وهل هدفنا هو تسقيطهم (وطنيا).. ام لحاجتنا لهم لمواجهة مخططات مرعبة تهدد العراق :

1. اليس من العيب الارهابيين الاجانب والارهابيين بالمحليين .. يذبحون ويفجرون العراقيين ويقتلون على الهوية.. ويفخخون الشاحنات والسيارات بالمتفجرات لقتل ابناء العراق بالداخل.. ونجد من (يدعي الوطنية والعراقية.. يتمسكون بجنسياتهم الاجنبية.. ولا يعودون للعراق لمواجهة الارهاب والفساد والمفسدين).. فالاجنبي ياتي ليقتل العراقيين بالداخل.. ومن يدعي (العراقية يتمسك بجنسيته الاجنبية ولا يعود للعراق).. ومختصرها (كم نسبة المنتمين للاجهزة الامنية والعسكرية داخل العراق من ذوي الجنسيات الاجنبية (عراقيي الخارج)؟؟

2. شعار عراقيي الخارج (عندما يصبح العراق السويد او كندا او الاردن او سوريا..) سوف نفكر (بالعودة) للعراق.. يعني شعارهم (يتعب ابو كلاش وياكل ابو جزمة).. يعني يا عراقيي الداخل ذوي الجنسية العراقية الواحدة.. (اجعلوا العراق كالامارات او ماليزيا).. عندها نعود لنتسيد عليكم وندعي (اننا عراقيي الخارج فقط المجاهدين.. لاننا خرجنا بزمن صدام من العراق وانتم بقيتم داخل العراق).. فالمفروض ان يخرج كل العراقيين حتى يبقى للغرباء من مصريين وفلسطينيين وغيرهم.. ليعيثون الفساد والخراب بارض الرافدين.

3. المخططات المرعبة المعلنة عن جلب ملايين الاجانب من المصريين للعراق ضمن مخطط للتلاعب الديمغرافي تحت واجهة (عودة العمالة المصرية).. بجعل العراق (اكثرية سنية) بمواجهة ايران الشيعية.. وكذلك لبسط النفوذ السني على الحكم بالعراق.. من ذلك كله نريد عودة اربعة ملايين عراقي من الخارج.. للداخل.. لمواجهة مخططات التوطين والتلاعب الديمغرافي..

4. يعترف فالح حسون الدراجي.. وهو كاتب وطني عراقي (بس مع الاسف بيه (ليك).. وهي الجنسية الاجنبية واقامته هو وعائلته خارج العراق المتجنسه بالجنسية الاجنبية كذلك).. من ان (عراقيي الخارج يريدون وضع رؤوسهم على (المخدة – الوسادة).. ويحلمون (بوطن حر، وشعب سعيد.. وبعيد عن الفايروسات الارهابية، وعن المفخخات.. الخ).. وكل ذلك يريدونه (وهم نائمين على وسادة الجنسية الاجنبية خارج العراق)؟؟ السؤال للدراجي.. كيف (يتحقق ذلك ومن يحققه لكم).. اليس بدماء عراقيي الداخل ذوي الجنسية العراقية الواحده (اولاد الخايبة).. واتفق مع الدراجي بقوله (لو اموت البعثيين والقومجية وكل رذيل.. ما نطلق على وطننا العراق (بقُطر).. لان (قُطر) تعني تقزيم العراق واعتباره (جزء) من وطن خارجي.. وهذا ما لا يقبله أي شريف ..

· فالح حسون الدراجي.. و مقالته (عراقيي الخارج طلعو مو عراقيين).. وتعليقات المشاركين

مع الاسف ان نقول للكاتب العراقي الاصيل.. فالح حسون الدراجي.. بان (لحم العراقي ليس مرا بالداخل).. والدليل اسهل ما يمكن ان تقتل عراقيين.. وتفجرهم وتنتحر بهم.. والمحصلة تجني الدول الاقليمية والجوار والمحيط العربي السني.. العقود الاقتصادية والتجارية.. وكلما زاد قتل العراقيين كلما زادت زيارات المسؤولين بالداخل (ذوي الجنسيات الاجنبية).. لعواصم الدول الاقليمية لتقديم فروض الطاعة لحكام تلك الدول الحاضنة للبعثيين والجماعات المسلحة والارهابيين..

وهنا يحضرني مشاركة احد العراقيين تعليقا على مقالة الاستاذ الدراجي بقوله (كل فترة يطلقون علينا باسم الصفوين والمعدان والشروكيه والهنود واسماء اخرى الغرض منها اننا لسنا عراقين حتى يجيبون فلسطينين ويمنين ومصرين وسورين وسودانين ومغاربه وصومالين واردنين الكلاب يعتبرون العربان احق بالعراق من العراقين الشيعه مع العلم لولا ظلم ابن صبيحه واجرام البعث الفاشي والتعدي على الاعراض والقتل الجماعي والمقابر الجماعيه ما ترك العراق)..

فاقول للاستاذ المعلق.. نعم انا معك.. يسقطون حق العراقيين بالعراق.. ليفرغونه من سكانه لجلب المصريين بحجة (العمالة).. والفلسطينيين تحت واجهة (التوطين).. والسودانيين والمغاربة والصوماليين والاردنيين وكل من هب ودب.. لجعل العراق اقلية شيعية .. وجعل العراق مرتعا للفائض البشري للدول الاقليمية (المحيط العربي السني) وخاصة للمصريين.. وهذا مخطط واضح وضوح الشمس.. السؤال لعراقيي الخارج لماذا سمحتم بذلك..

لماذا المعارضة العراقية ومنها حزب الدعوة والمجلس الاعلى.. لم تواجه هذا المخطط بعمليات استهداف لهؤلاء المستوطنيين الغرباء من صهاينة العراق المصريين وغيرهم.. فهل كان يمكن لصدام ان يستمر بحرب ايران سنة واحده.. لولا ملايين المصريين الذين جلبوا كبديل غير مشروع عن شباب ورجال العراق وخاصة من شيعة العراق المظلومين..

لماذا حلل رجال الدين الشيعة فقط قتل العراقيين (العاملين بالاجهزة البعثية والامنية).. في وقت ترك المصري والفلسطيني والسوداني وغيرهم يقتلون ويسرحون ويمرحون بارض الرافدين والضحية مئات الاف العراقيين الذين قتلوا بحرب ايران وسجون البعث..وقطع نسلهم بمقتلهم..

ولماذا يراد تطبيع كركوك العراقية فقط سكانيا..بارجاع من جلبوا اليها من العراقيين بزمن صدام.. للمناطق التي جاءوا منها.. ولا يتم تطبيع العراق كله باعادة الغرباء المصريين والسودانيين وغيرهم لدولهم التي جاءوا منها.. حيث تم جلبهم ضمن مخطط التلاعب الديمغرافي ضد الاكثرية الشيعية العراقية.. ودعم صدام واسناد حكمه البغيض.. واصبحوا اكبرحاضنة اجنبية للارهاب وعناصر نشطة فيه وزعماء الارهاب الاخطر منهم.

و.. لماذا يراد اعادة الجنسية حاليا.. لمن اسقط صدام عنهم الجنسية .. حيث اصدر البعث قانون استثنائي يسقط الجنسية عن عراقيين.. واعتبر ذلك عملا غير مشروعا.. بنظر (عراقيي الخارج)..

في وقت لم ياخذ الدستور وقوانينه التي صدرت عنه.. على الغاء نتائج القانون الاستثنائي الذي جنس صدام والبعث به الغرباء ضمن اسس عرقية وعنصرية وطائفية كقانون تجنيس الاجانب بعد شهر من دخولهم للعراق للمصريين والسودانيين وغيرهم من الغرباء وهذا القانون البعثي كان اكبر خنجر مغروس في خصر العراقيين؟؟؟

لماذا يراد استباحة العراق من كل هب ودب.. بالنسبة للمشرعين من سياسيي العراق (الجديد).. الذين يحكمهم مزدوجي الجنسية (الاجانب من اصول عراقية)..

فنص المادة (2) من قانون الجنسية الجديد رقم (26) لسنة 2006..” يعتبر عراقي…. كل من تجنس… بقانون منح الجنسية العراقية للعرب رقم (5) لسنة 1975 و قرارات مجلس قيادة الثورة المنحل” أي تشريع مخططات صدام التوطينية .. فلماذا شرعنها ذوي الجنسيات الاجنبية والقوى المعارضة السابقة لصدام.. والبعث .. ؟؟ ولماذا مرر هكذا مادة خطرة وكارثية.. تشرعن نتائج حكم البعث التوطينية اللامشروعة ؟؟

واخيرا نؤكد بان قانون 26 لسنة 2006.. صدر بمقايس وتفصال.. للغرباء من المصريين خاصة حيث تم وضع شروط بالمحصلة هي (موجودة لدى المصريين بشكل خاص) بسبب جلبهم في زمن صدام بالسبعينات والثمانينات ضمن مخطط (مصرنة العراق).. واختراق الجسد العراقي بالغرباء ..ليكونون البديل الغير مشروع عن شباب ورجال العراق وخاصة من الشيعة الذين تم تسويقهم للحروب والسجون والاعدامات وقطع نسل مئات الالاف منهم بمقتلهم.. كما ذكرنا ذلك سابقا..

وكذلك صدر هذا القانون تفصال لقياس الاجانب ذوي الاصول العراقية “مزدوجي الجنسية”..

ولم ينطلق القانون.. من مصالح العراقيين وامنهم الديمغرافي.. ولم ينطلق من الدفاع عن العراقيين بالقضاء على نتائج سياسات البعث وصدام.. الديمغرافية..

فاذا الغي قانون صدام بسحب الجنسية واعتبر باطلا.. فلماذا نتائج قانون منح الجنسية ليس باطلا

لذلك نؤكد على ضرورة تغير المادة 18 بالدستور.. بما تتلائم مع القيم الاخلاقية والاجتماعية والدينية.. الرصينة.. وبما يحمي العراق من التلاعب الديمغرافية.. من خلال صياغتها بالشكل التالي ان شاء الله قريبا (العراقي هو كل من ولد من ابويين عراقيين بالجنسية والاصل والولادة.. او من اب عراقي الجنسية والاصل).. وبذلك نحمي العراقيين والعراق.. من أي تهديد.. او أي ثغرة يراد تمرير التلاعب الديمغرافي عن طريقها.. وكذلك ضرورة تاكيد الجنسية العراقية فقط.. كهوية وولاء وانتماء للعراق..

· الدراجي وعراقيي الخارج وثقافة ثقافة الهروب للخارج والتجنس بالاجنبية

(عراقي الخارج، الدستور، ازدواجية الجنسية، ومسخ تعريف العراقي) هي عوامل في ترويج ثقافة الهروب والتجنس بالاجنبية.. ومخاطرها على امن العراقيين وتركيبته السكانية.. يا استاذ فالح حسون الدراجي ويا عراقيي الخارج ذوي الجنسيات الاجنبية..

فمن المخاطر التي يعاني منها العراق كوطن.. هي (ثقافة الهروب).. والتي عواملها كثيرة.. ولكن يتم التكتم على اخطر هذه العوامل التي تسببت في ذلك.. وجعلت من ثقافة الهروب لدول العالم.. مصدر قوة.. للهاربين..واسباب ذلك:

v سياسيي عراقي الخارجي.. ساهموا بشكل خطير.. بنشر ثقافة الهروب.. والانهزام…. من خلال ظهورهم الإعلامي.. وترويجهم لأنفسهم (كمجاهدين) و (مناضلين).. فاصبح كل من هرب من العراق سواء بزمن صدام وحصل على جنسية اجنبية.. صفات (للنضال) والان يحصلون على المناصب السيادية والوزارية .. ولهم (الكلمة) العليا (كالاشيقر وعلاوي (البريطانيان).. وخضير الخزاعي والشهرستاني (الكنديان) وعمار الحكيم (جنسيته ايرانية) وزيباري (البريطاني) وغيرهم… ومرتبطين بالاجندة الخارجية بحكم جنسياتهم الاجنبية.. وارتباطهم بالدول الاقليمية .. وما يعني ذلك من دعم خارجي لهم.. ورغم وجود قانون يفرض عليهم تسقيط الجنسية اذا ما وصولوا الى مناصب عليا فلم يطبقون ذلك

v متنعمين بالخارج .. ويحصلون الجنسيات الاجنبية.. وعوائلهم تقيم خارج العراق ومتجنسه بالاجنبية كذلك.. وبعيده عن التفجيرات والارهاب.. وبعد ذلك كله.. يصبحون هم (الضحايا) .. اما العراقيين بالداخل.. المظلومين.. هم الوقود المستباح حرقها.. (فدفع ضعاف النفوس للهروب خارج العراق.. طمعا بالجنسية الاجنبية.. والاقامة بالدول الخارجية.. ليستقوي بها على (ابناء جلدته)..

v الدستور:… شرعن الدستور.. لثقافة الاحباط.. بمسخ تركيبة العراق الديمغرافية.. فجعلت العقل الباطن العراقي.. يشعر بالانهيار.. من خلال تعريفها الاجنبي كونه (عراقي) من الام كابن المجهول الاب.. فيصبح الاجنبي المصري والايراني والسوري والافغاني وغيرهم من جنسيات العالم (عراقيين) الاصل.. ويصبح العراقيين الاصل من اباء عراقيين جثث بلا هوية.. وتتلقفهم التفجيرات الارهابية.. ويكافئ الارهابيين الاجانب بمنح ذريتهم الجنسية العراقية.. ويعتبرون (عراقيين الاصل) وحتى ليس (متجنسين)..

فتسائل العراقيين مع انفسهم (نحن نعيش داخل العراق اجداد عن اجداد.. ونصبح جثث بلا هوية.. وتاكلنا التفجيرات الاجرامية.. ويسوق ابناءنا قسرا للحروب والسجون والاعدامات لمدة عقود بزمن البعثية.. والان اولادنا بالحرس الوطني والشرطة .. ويتم قتلهم بالجملة.. ويحاربون الارهاب.. والمليشيات.. وبعد ذلك كله . يصبح المصري والافغاني والسوري والايراني .. عراقيين بالدستور ؟؟

v السماح للجنسية المزدوجية.. بالمرحل التاريخية التي يمر بها العراق.. بعد سقوط صدام والبعث.. كان اكبر جريمة.. بحق العراقيين.. حيث دفعت هذه المادة.. وفي ظل الارهاب.. لثقافة الهروب.. كسبا للجنسية الاجنبية… بدل التمسك بالارض… في وقت لو تم ابقاء قانون الجنسية العراقية الواحدة.. وعدم ازدواجية الجنسية.. لكانت مكسبا للعراق وعامل لقوة اتصال العراقيين بارضهم.. ولعرفوا ان تسقيط جنسيتهم العراقية وتفضل الاجنبية عليها.. يسقط حقهم بالعراق الذين تبرءوا منه ِ.. فور تفكيرهم بالحصول على جنسية اجنبية..

لذلك نؤكد بان الدستور الحالي بمادته (18) .. و المادة الخاصة بجواز (الجنسية المزدوجة).. مواد خطرة.. ووراءها اهداف معادية للعراقيين.. وتبيح لتمرير مخططات تهجير وتفريغ العراق من اكبر عدد من سكانه.. ونشر ثقافة عدم الارتباط بالارض العراقية.. واباحة العراق للغرباء .. بتعريف العراقي كابن المجهول الاب.. من (الام).. وليس من الاب كما امرنا الله وقيمنا الاخلاقية الاجتماعية الاصيلة والقبلية .. التي تؤكد على ان الهوية تؤخذ من الابويين او من الاب.. سورة الاحزاب الاية الخامسة (وادعوهم لابائهم هو اقسط عند الله..)..

v لذلك نؤكد على ضرورة اجراء تعديلات على الدستور في المرحلة التاريخية التي يمر بها العراق من خلال:

1. الغاء ازدواجية الجنسية بالعراق..وخاصة بالمرحل التاريخية الحالية.. لنشر ثقافة التمسك بالجنسية العراقية.. وعدم التفريط بها.. وعدم التجنس بالجنسيات الاجنبية.. لان ازدواجية الجنسية تعني (تميع الولاءات والهوية.. وتربط الانسان بالدول التي يقمون بها ..وتجعل العراق بالنسبة لهم (مغارة علي بابا بالنسبة للبعض للنهب والسحت الحرام.. او يصبح من (قصص جدتي)..)..


وهنا نذكر بان دول شرق اوسطية.. اصدرت قوانين بمنع تجنيس (الفلسطينيين) بجنسياتها.. وذلك ضمن سياسة ابقاء الفلسطينيين يرتبطون بوطنهم.. وضمن شعار (ما ضاع حق وراءه مطالب).. وعدم جعل الفلسطينيين يرتبطون باوطان غير اوطانهم.. تجعلهم يفترون ويبتعدون عنها.. لذلك من الضروري ان يتم الغاء بند ازدواجية الجنسية بالعراق..

2. الانسلاخ الزمني.. طول الفترة الزمنية التي قضاها عراقي الخارج .. خارج العراق.. جعل بينهم وبين العراق حاجز زمني.. وافقدهم عامل (تراكم) التواجد داخل العراق.. واصبح لديهم طول فترة زمنية من ما حصل بعقلية الداخل العراق.. وتراكماته..

3. الانسلاخ التاريخي.. الماسي والمجازر والظلم والبلاء الذي عانى منه عراقيي الداخل طوال اكثر من عقود.. جعل عراقي الخارج لديهم انسلاخ تاريخي.. واصبح كل شريحة من عراقي الخارج.. ترتبط بمرحلة تاريخية وزمنية.. فالذي خرج بالسبعينات عقليته اختزلت بتلك المرحلة.. ومن خرج بالثمانينات والتسعينات كل منهم اختزل بالمرحلة التاريخية والزمنية التي خرج منها.. فلم يصبح لديهم تراكم تاريخي وزمني.. فاصبحو خطرا على العراق وخاصة بوصولهم للمناصب ا لسيادية والقيادية..

4. البعد الجغرافي.. بحكم اقامة عراقي الخارج بدول خارجية.. جعل الكثير منهم يرتبطون ثقافيا وقانونيا بالدول التي يتواجدون فيها.. وهذا اثر على نظرتهم.. وعقليتهم .. فالحصول على جنسية اجنبية.. والعمل في دول اجنبية.. واقامت عوائلهم بتلك الدول الاجنبية.. كفيله بمخاطر ضعف ارتباطهم بالعراق..

5. العامل القانوني.. حصول عراقي الخارج هم وعوائلهم على جنسيات اجنبية.. واقامتهم بدول اجنبية.. اصبحوا قانونيا من رعايا تلك الدول.. واصبحوا يشكلون خطرا .. بل (مشاكل) للعراق.. فاصبح القاء القبض على أي منهم.. يعتبر ازمة بين العراق ودول اخرى.. كما حصل بالنسبة لحازم الشعلان البريطاني الجنسية.. و اسماعيل حقي رئيس الهلال الاحمر العراقي السابق.. الذين جنسياتهم الاجنبية اصبحت عامل في هروبهم من القضاء العراقي.. وفي افقاد القضاء العراقي لفعاليته..

6. . الغاء المادة 18 المشبوه بالدستور .كما اكدنا سابقا ونؤكدها حاليا.. على ان تصاغ بالشكل التالي ان شاء الله قريبا (العراقي هو كل من ولد من ابويين عراقيين بالجنسية والاصل والولادة او من اب عراقي الجنسية والاصل).. بما يحمي تركيبة العراق الديمغرافية.. ويكسر المخططات الاقليمية التي تريد ان تمسخ العراق سكانيا.. ومخططاتها لدفع طوفان بشري مليون للعراق بحجة (العمالة او الزيارات الدينية او غيرها


v واخيرا نذكر فالح حسون الدراجي و(الاجانب ذوي الاصول العراقية) (مزدوجي الجنسية)..

بطارق بن زياد الامزيغي.. وحرق قانون ازدواجية الجنسية كحرق مراكب جيشه وانتصاره

ويمكن اختزال الموضوع السابق.. بحكمة معركة طارق بن زياد الامزيغي.. في معركته وانتصاره.. حيث حرق مراكب جيشه.. ورفع شعار (البحر من خلفكم والعدو من امامكم فاين المفر).. لذلك نؤكد بان العراق يحتاج الى زعامة وطنية عراقية.. متجذرة ومتأصله بارضه وعروقه.. تلغي قانون اجتثاث العراقيين والمتمثلة بالمادة الخاصة بازدواجية الجنسية.. والمادة 18 المشبوه بالدستور التي شوهت تعريف العراقي.. واساءت له.. واذا تم الغاء هذه المادتين سوف يجبر الجميع العراقيين على مواجهة الارهاب والتكفيريين والبعثيين والصداميين والتدخلات الاقليمية واطماع دول الجوار والمحيط الاقليمي.. والمليشيات .. والمخططات المريبة التي تريد التلاعب بتركيبة العراق الديمغرافية.. كما فعل بن زياد باجبار جيشه على مواجهة العدو والانتصار عليه رغم قلة عددهم وعتدادهم..

واخيرا.. نؤكد بان ليس كل قانون يصدره الغرب اوالشرق.. يعني ان نطبقه في العراق.. ووفق ذلك سوف يطالبنا البعض بزواج (المثليين جنسيا).. والاباحية الجنسية.. بدعوى وجود دول شرقية وغربية تطبق ذلك

.. واخيرا.. هل من العدالة ان يتساوى العراقيين بالداخل ذوي الجنسية العراقية الواحده.. مع الغرباء (الاجانب المخطط تجنيسهم بالعراقية من اباء واجداد غير عراقيين على اساس الام ضمن مخطط التلاعب الديمغرافي المدعومة اقليميا حسب المادة 18 المشبوه بالدستور).. في وقت عراقيي الداخل ليس لهم وطن غير العراق في وقت هؤلاء الاجانب و ذوي الجنسيات الاجنبية لهم اوطان خارجية.. .. واي اضطرابات بداخل العراق يعاني منها فقط عراقيي الداخل ذوي الجنسية العراقية فقط ؟؟ ويصبح العراقيين جثث بلا هوية.. ليتم تجنيس الاجانب بالجنسية العراقية.. ويصبح (ابناء المصري والزرقاوي والبنا والخ من الارهابيين الغرباء) عراقيين (الاصل والجنسية والفصل).. وليس حتى من فئة (المتجنسين) ؟؟ حسب الدستور بالمادة 18 المشبوه منه ..

عراقيي الخارج بالدول الاقليمية.. ورقة ضغط بيد تلك الدول ضد العراق.. وتبرير لتدخلاتها

والله من وراء القصد..