الرئيسية » مقالات » ممثل الامين العام للامم المتحدة في زيارة لمفوضية الانتخابات

ممثل الامين العام للامم المتحدة في زيارة لمفوضية الانتخابات

في زيارته لمقرها في بغداد .
مفوضية الانتخابات تُطلع ممثل الامين العام للامم المتحدة على استعداداتها للانتخابات البرلمانية المقبلة .
زار السيد اد ملكرت ممثل الامين العام للامم المتحدة مقر المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في بغداد وكان في استقباله السيد فرج الحيدري رئيس مجلس المفوضين والسيدة حمدية الحسيني رئيس الادارة الانتخابية في المفوضية ، وفي جولة له في دوائر المؤسسة اطٌلع السيد ملكرت على الاستعدادات المتخذة من قبل المفوضية فيما يخص الحملة الاعلامية ، حيث عرضت السيدة حمدية الحسيني ماتم انجازه من مطبوعات في قسم التصاميم الخاص بالمفوضية والنماذج التي تم اختيارها لحملة الاقتراع التي ستباشر المفوضية في انطلاقها بعد حملتي توزيع بطاقة معلومات الناخب ومرحلة تحديث سجل الناخبين وتم طبع تلك المطبوعات التي تتضمن مجموعة من الفلكسات الكبيرة والبوسترات والنشرات ونموذج بطاقات الاقتراع المقترحة وفق النظام الذي سيتم اقراره في مجلس النواب بعد التصويت على قانون انتخاب مجلس النواب فضلا عن نماذج المطبوعات التي تحث الناخبين على المشاركة الواسعة

وفي حديثها اثناء عرض المطبوعات طالبت السيدة الحسيني من ممثل الامين العام للامم المتحدة الدعم الكامل لعمل المفوضية لاضفاء مزيد من الشفافية والنزاهة في عملها مشيرة الى ان الحملة الاعلامية الكبرى التي ستقوم بها مفوضية الانتخابات للمرحلة المقبلة ستكون بالتعاون مع الكيانات السياسية التي ندعوها لحث جمهورها وناخبيها على المساهة الفاعلة والمشاركة من خلال الادلاء باصواتهم لانجاح هذا الحدث التاريخي الذي سيشهده العراق في السادس عشر من كانون الاول من العام المقبل ، مذكرة بان هناك برامج عديدة بالتعاون مع المؤسسات الاعلامية التي بالتأكيد ستعمل مع المفوضية من خلال الشراكة الستراتيجية التي تم بناؤها مع تلك المؤسسات فضلا عن المنظمات غير الحكومية الفاعلة في مجال الانتخابات .

وأشار السيد ملكرت الى تأكيده التام في دعم المفوضية الكامل لعملها مشيدا بأدائها المهني وعملها المضني والكبير وتحديدا في مرحلة تحديث سجل الناخبين والذي تزامن مع توزيع بطاقة معلومات الناخب والذي شارك فيها الالاف من الموظفين من خلال الفرق الجوالة التي امتدت على خارطة العراق بكاملها قائلا ((نؤكد لكم بان الامم المتحدة ستستمر بتقديم الدعم الكامل للمفوضية والشعب العراقي والمهم لدينا هو اجراء الانتخابات في موعدها المحدد حيث سيكون هذا الموعد اهم حدث في تاريخ العراق وان الاعداد له هو مضني وشاق ، وبالتأكيد كل عمل كبير بهذا الحجم والمستوى سيتعرض الى الانتقادات والكثير من الاسئلة وهذا جيد لانه جزء من الديمقراطية التي ينتهجها العراق الجديد والاجابة عليها هو العمل الشفاف والنزيه والمثابرة من خلال الاداء المتميز للمفوضية وكادرها الذي اصبح من الخبرة والدراية في مجال الانتخابات مايؤهله لانجاح الانتخابات وان هناك فريقا متكاملا من موظفي الامم المتحدة يعملون مع دوائر المفوضية لاعطاء المشورة في الاختصاصات كافة وهذا مايجعلنا نطمئن على الاداء المتميز للمفوضية ))

وبعدها عُقد مؤتمر صحفي مشترك بين السيد فرج الحيدري رئيس مجلس المفوضين والسيد ممثل الامين العام للامم المتحدة مكررا حديثه عن دعم الامم المتحدة للمفوضية ومشيرا الى انها ستتخذ الاجراءات الخاصة بمشاركة مراقبين دوليين من مختلف انحاء العالم لمراقبة الانتخابات البرلمانية المقبلة وستعتمد ذلك من
خلال طلب رسمي سيقدم من قبل المفوضية وان حضور المراقبين الدوليين يضفي مزيدا من الشفافية لاداء وعمل المفوضية مركزا على المراقبين المحليين ومراقبي الكيانات السياسية التي سيكون لهم الدور الاكبر في مراقبة الانتخابات شاكرا عشرات الالاف من العراقيين الذين عملوا بكل طاقاتهم من خلال تواجهم كموظفي مراكز تحديث

سجل الناخبين ومشاركتهم في الفرق الجوالة للجهود التي بذلوها في هذا الجانب مؤكدا ذلك من خلال زيارته للعديد من مراكز التحديث في انحاء مختلفة من بغداد .

الى ذلك اشار السيد فرج الحيدري في المؤتمر الصحفي المشترك الى ان المفوضية وضعت كل الاجراءات اللازمة على الارض وانتهت من تسجيل الكيانات السياسية وتوزيع مامعدله اكثر من 90% من بطاقة معلومات الناخب فضلا عن فتح مراكز تحديث سجل الناخبين لشهر كامل ومنذ 22/8/2009 وتم تمديده لغاية 30/9/2009وان المفوضية بانتظار اقرار القانون في مجلس النواب ليتسنى لها الاستمرار في خطتها العملياتية والاعلامية واللوجستية والتي وضعتها وفق جدول زمني وهي في سباق مع الزمن وتنتظر القانون لغاية 15/10 /2009 وبالتالي ستعمل على وفق القانون القديم النافذ اذا لم يتم اصدار اي قانون جديد او تعديل على القانون النافذ
وردا على سؤال حول الاستجواب اجاب السيد الحيدري ان الاستجواب لم يكن لرئيس المجلس تحديدا وانما هو لمجلس المفوضين قائلا ان المفوضية مستعدة لاجراء الاستجواب ومتهيئة للاجابة عن كل الاسئلة المطروحة ونحن نحاول تسخير كل الجهود من اجل انجاح الانتخابات وفقا للجداول المعدة لهذا الغرض وقدٌم السيد الحيدري شكره وتقديره للضيف الزائر لاهتمامه ودعمه لعمل المفوضية .
والجدير بالذكر ان السيد فرج الحيدري قد زار السيد اد ملكرت ممثل الامين العام للامم المتحدة في مقر اقامته الجمعة وتبادل الطرفان الاستعدادات المتواصلة من قبل المفوضية لانتخابات مجلس النواب المقبلة فضلا عن موضوعة الاستجواب وقانون الانتخابات وامكانية حث السادة اعضاء مجلس النواب الموقر لغرض الاسراع باصداره والتصويت عليه معلنا دعمه الكامل للمفوضية وطريقة تعاملها مع الحدث وادائها المتواصل وفق الجداول التي اعدتها استعدادا للحدث الانتخابي المقبل
وحضر الزيارة العديد من وسائل الاعلام والسيدة ساندرا ميتشيل كبيرة المستشارين لفريق المساعدة الانتخابي الدولي الذي يعمل مع المفوضية وعدد من المسؤولين في المفوضية .