الرئيسية » مقالات » امريكا دعمت مرجعيتنا الشيعية بالنجف.. بمحاربتها للقاعدة الوهابية والصدريين والبعثيين القتلة

امريكا دعمت مرجعيتنا الشيعية بالنجف.. بمحاربتها للقاعدة الوهابية والصدريين والبعثيين القتلة

من اخطر المخططات التي تستهدف شيعة العراق.. منذ عقود ولحد يومنا هذا.. هي محاولة الجهات المعادية للشيعة العراقيين.. للاساءة للعلاقات الشيعية الامريكية بالعراق.. .. سواء كانت تلك الجهات تريد جعل العراق ساحة لتصفية حسابات دولية واقليمية ضد امريكا.. او الجهات التي تستهدف ابعاد الشيعة عن المشاركة بالحكم في بغداد.. او الجهات التي تستهدف قتل وابادة اكبر عدد من الشيعة بالعراق..

هذا المخطط الذي تبنته قوى تستهدف احداث (نكسة جديدة شبيه بنكسة العشرين).. التي ثار بها الشيعة عام 1920.. واستلمت نتيجتها الاقلية السنية .. لحكم بالعراق.. بطشا بالشيعة.. ومع الاسف ساهمت النجف ايضا انذاك بابعاد الشيعة من جهة اخرى عن الحكم .. واستغل ذلك اعداء الشيعة ابشع استغلال.. فوقع الشيعة بين مطرقة حكم السنة المهمشين للشيعة.. وسندان المرجعية التي حرمت المشاركة بالحكم .. والتي تداركتها مرجعية النجف عام 2003.. بتشجيعها الشيعة للمشاركة بالحكم والمساهمة فيها .. والدخول بالعملية السياسية بقوة.. وهذا ما اثار جنون المحيط العربي السني والمنظومة العربية السنية (الجامعة العربية).. التي كان تامل باعادة سيناريو عام 1920..

ويهدف كذلك المخطط المعادي للشيعة (ببث روح الكراهية والحقد) ضد امريكا التي حررت العراق من صدام والبعث وحكم الاقلية السنية الطائفية .. بهدف ارسال رسالة لامريكا (انظري ياامريكا هؤلاء الشيعة الذين انقذتيهم من حكم الاقلية السنية وصدام.. انظري هم اول الناس يتامرون عليكي ويرفعون شعارات معادية ضدكي)..

وبكل برغماتية نتسائل.. من هم اعداء المرجعية الدينية.. والذين يجهرون علنا بالعداء ضدها وضد الشيعة الجعفرية العراقيين.. وما موقف امريكا منهم.. بغض النظر ( ان كان ذلك لمصلحتها .. او لغير مصلحتها.. ).. لاننا سوف ناخذ المواقف حسب مصلحتنا كشيعة عراقيين.. :

1. الوهابية.. والطائفيين السنة.. والتكفيريين.. والانتحاريين.. الذين يجهرون بعدائهم ضد الشيعة ويعتبرونها (مركز للكفر والاشراك) منذ مئات السنين ولحد يومنا هذا.. نجد ان امريكا حاربت هؤلاء في كل بقاع العالم…. وانهت حكم طالبان الوهابي بافغانستان.. في وقت المرجعية رفعت شعار (لو قتل نص الشيعة لا تردوا).. فسخرت الاقدار لنا امريكا.. لتحمينا من اعدائنا.. بعد ان تخلى زعمائنا المحسوبين علينا عن الدفاع عنا..

2. القاعدة .. وانصار السنة.. وكتائب ثورة العشرين.. والجيش الاسلامي.. وهيئة علماء السنة.. الخ.. من واجهات المسلحين والتنظيمات المسلحة.. التي تعلن عداءها ضد الوضع الجديد بالعراق الذي يشارك به الشيعة بالحكم فيها.. نجد ان امريكا بحمد الله.. قتلت الزرقاوي الفلسطيني وتطارد ابو ايوب المصري بالعراق.. واسامة بن لادن السعودي في باكستان وافغانستان.. بالمقابل المرجعية رفعت شعار (لو ابيدت محافظة شيعية لا تردوا).. فخسرت الاقدار مجددا لنا امريكا في محاربة هؤلاء الارهابيين والمسلحين..

3. الصدريين.. والذين يجهرون بالعداء ضد المرجعية الدينية الشيعية والمراجع الاربع.. وخاصة ضد السيد السستاني.. (بالمرجعية الصامتة والساكتة والعجمية)…. وحاصروا بيت السيد السستاني .. وتسببوا بقتل ابن المرجع الاعلى السيد عبد المجيد الخوئي (رض).. ومثلوا بجثته وقتلوه بدون محاكمة ولا تهم.. فسخرت الاقدار لدينا ايضا والحمد لله.. امريكا بمحاربتها للمليشيات ودعمها الجهود الحكومية في بغداد بصولة الفرسان.. وتم ضرب المليشيات بحمد الله (ولولا الامريكان لقتل المالكي مرتين)..

4. البعثيين.. عدائهم للشيعة بالنجف الاشرف.. وتسببهم بقتل مراجع النجف.. وهذا شيء معروف عنهم.. واقترافهم المقابر الجماعية.. ضد شيعة العراق.. ونكلوا بالشيعة اشد تنكيل مستخدمين تسليح سوفيتي.. (روسي).. حيث اكبر دولة دعمت صدام والبعث عسكريا هي روسيا.. وزودته بالدبابات (تي 72 و تي 62 وغيرها من الصنوف).. والطائرات الميغ والسيخوي.. وصواريخ سكود وفروغ الروسية.. وغيرها.. من الاسلحة التي كانت سند لحكم البعث في البطش بمعارضه من الشيعة..

5. صدام والزرقاوي والمصري واسامة بن لادن وايمن الظواهري المصري.. امثلة لاعداء الشيعة والمرجعية الدينية بالنجف الاشرف.. فاسقطت نظام البعث وصدام المقبورين..وسلمته للحكومة العراقية التي يراسها الشيعة.. لتنفذ به حكم المحكمة العراقية باعدامه.. وقتلت الزرقاوي الفلسطيني زعيم القاعدة بالعراق.. وتطارد خليفته ابو ايوب المصري الصعلوك الاجنبي عن العراق.. وتطارد كذلك الظواهري المصري واسامة بن لادن السعودي في افغانستان وباكستان.. بل في كل بقاع العالم..

6. دعمت امريكا الحكومات التي يراسها الشيعة بعد عام 2003.. ودعمتها عسكريا وسياسيا واقتصاديا.. في وقت المحيط العربي السني .. والجوار.. فرضوا طوقا عدائيا حول العراق.. واقاموا معسكرات تدريب للبعثيين والمسلحيين في اللاذقية في سوريا.. والمحلة في مصر.. وفي اليمن وغيرها..

فماذا تريدون اكثر من ذلك يا شيعة العراق.. فوالله لم تسخر الاقدار لنا ما سخرت.. كما سخرت لنا امريكا والحمد لله..

واعلموا يا شيعة العراق.. بان عمقكم الضامن لكم.. بعد الاتكال على الله.. سبحانه.. هي امريكا.. وليس أي دولة اخرى..


فامريكا هي من اسقطت صدام.. وليس المحيط العربي السني والمنظومة العربية السنية التي تمسكت بالبعث وصدام وبحكم الاقلية السنية وتحتضن البعثيين والمسلحيين وواجهات الارهابي حاليا في اراضيهم..

وامريكا هي من اسقطت حكم العفالقة البعثيين وليست ايران.. التي تعاملت اقتصاديا وسياسيا مع صدام وفتحت سفارة ايرانية لها ببغداد.. وفتح صدام سفارة له بطهران بالتسعينات.. بعد اكبر مجزرة بتاريخ الشيعة الحديث التي حصلت عام 1991.. حالها حال مصر والسعودية والاردن وغيرها من الدول المعادية لشيعة العراق..

في وقت امريكا استمرت تحاصر صدام وتفرض عليه الحصار.. حتى اسقطت نظام حكمه الكريهة المجرم.. في وقت مصر وايران وسوريا والاردن وتركيا والسعودية واليمن والسودان وروسيا تعاملوا مع صدام.. واقاموا اقوى العلاقات معه. ورفضوا اسقاطه حتى النفس الاخير..

وننبه.. بان فشل انتفاضة اذار عام 1991.. لم تكن سببها امريكا.. بل كان سببها سياسيي عراقيي الخارج والاحزاب الشمولية التي رفعت شعارات مستوردة معادية لامريكا كـ (الموت لامريكا وامريكا الشيطان الاكبر).. وهذه الشعارات اساءت للانتفاضة.. وابعدت امريكا عنها.. وكذلك كان سبب فشل الانتفاضة.. هو الدعم الاقليمي والجوار لصدام .. وخاصة ان دول كمصر والسعودية والمغرب وسوريا كانت ضمن التحالف الثلاثيني عام 1991.. ورفضوا اسقاط صدام وهددوا بالانسحاب من التحالف الثلاثيني.. وكذلك الاتحاد السوفيتي اكبر دولة نووية مع امريكا انذاك.. رفض اسقاط صدام..مع فرنسا والمانيا..

ولا ننسى ان الامم المتحدة التي كانت انذاك تضم (الاتحاد السوفيتي) الدولة النووية الكبرى.. رفضت المؤسسة الدولية اسقاط الطاغية صدام.. ولكنها وافقت فقط على اخراجه من الكويت..

فهل يريد البعض.. ان تقوم امريكا بدعم انتفاضة شيعة العراق.. عام 1991.. والمطروحين من زعماءها بالخارج.. يرفعون شعارات الموت لامريكا ؟؟

هل يريدون ان تخوض امريكا حرب عالمية ثالثة مع السوفيت.. الرافضين لاسقاط صدام.. لخاطر عيون من يرفعون شعار (امريكا الشيطان الاكبر)؟؟

هل تريدون من امريكا ان تسبب في انهيار وتفكك التحالف الثلاثيني عام 1991.. بعد حرب تحرير الكويت.. لخاطر عيون من يرفعون شعارات (معادية لامريكا)؟؟

وهنا ننبه ان من قام بانتفاضة اذار هم عراقيي الداخل وهي اكبر انتفاضة شيعية بتاريخ العراق الحديث ضد نظام البعث المقبور وصدام المجرم.. ومن قام بها هم اتباع مرجعية النجف (الخوئي).. أي ليسوا من المؤمنين بنظرية (ولاية الفقية).. وخاصة ان الجوامع والحسينيات الشيعية انذاك كانت تابعة لمرجعية النجف بزعامة الخوئي.. وهي اصبحت مراكز للثورة وتجمع المسلحين والثوار ضد النظام الصدامي..

ومن تسبب بفشل الانتفاضة.. هم اصحاب نظرية (ولاية الفقية).. المقيمين بالخارج .. والذي صوروا للعالم بانهم (زعماء الانتفاضة).. ورفعوا شعارات (معادية لامريكا).. وكانوا بذلك سيف على رقاب شيعة الداخل لا يقل قسوة عن سيف البعث المجرم على رقاب الشيعة العراقيين..

………

v الحجة المبينة.. على رقاب الصدريين :

اسقاط صدام.. ومحاربة القاعدة.. وقتل الزرقاوي الفلسطيني. ومطاردة الصعلوك المصري.. واسامة بلا دين السعودي.. . واسقاط البعث.. ومحاربة المليشيات الدموية.. وضرب الجماعات المسلحة المتطرفة.. كل تلك الاعمار المباركة.. هي من الممهدات لظهور الحجة عليه السلام.. فنسألكم بالله من قام بذلك .. اليس الرئيس بوش الامريكي..

بالمقابل ماذا فعلتم انتم يا صدريين.. شاركتم بمليشياتكم الدموية.. مع الجماعات المسلحة السنية.. بتهجير العراقيين على الهوية.. وقتل مئات الاف العراقيين.. وتشريد الملايين.. وزرع العراق بعبوات ناسفة ولاصقة .. وسياسات مفخخة وشاحنات مدمرة.. وصك وذبح .. وضرب الاحياء السكنية الامنة بالهاونات والكاتيوشا.. ومهاجمة المرجعية.. بالصامتة والساكتة.. بالنسبة للصدريين.. والكافرة والمشركة بالنسبة للوهابية.. واعتبرتم يوم سقوط صدام والبعث (يوم احتلال).. في وقت المظلومين العراقيين وكل شرفاء العراق يعتبرونه يوم تحرير شاء من شاء و ابى من ابى.. واليس بعد ذلك كله اعمالكم يا صدريين هي من المواقف المعادية للمهدي عليه السلام ..

ثم نطرح تساؤلاتنا من جهة اخرى..

لماذا تهاجم امريكا.. اذا دعمت جهة او دولة لا نرضى عنها.. واذا دعمتنا نتهم من دعمتهم (بالخيانة)؟ فماذا يريد اصحاب نظرية المؤامرة والاسلاميين والقوميين من امريكا؟؟

فاذا امريكا تعاملت مع العراق بالثمانينات كما تتعامل مع دول العالم ودول اوربا الشرقية الداخلة معها بحرب باردة انذاك. .. اتهمت امريكا (بانها تدعم الدكتاتورية رغم تسليح صدام كله روسي).. ورغم لم يزر اي رئيس امريكي العراق بزمن صدام.. ولم تستقبل امريكا صدام او البكر على اراضيها طوال حكمهم للعراق.. وكان صدام مدعوم من الاتحاد السوفيتي السابق اكبر دولة نووية بالعالم انذاك..

واذا امريكا حاصرت صدام .. وضربته.. (تتهم امريكا بانها ضد الشعوب)؟؟

واذا امريكا اسقطت صدام ودعمت المعارضة ضده.. تتهم امريكا (بانها تتدخل بشؤون الدول)..

فما المطلوب من امريكا ؟؟

……

واخيرا نؤكد بان مشروع الدفاع عن شيعة العراق هو (استراتيجية الدرع والردع)…. وهو بعشرين نقطة هو خلاص لشيعة العراق ، علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي


http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474  

……………….

لم ينقذ شيعة العراق السيستاني بلو قتل نص الشيعة لا تردوا ..بل بوش الذي رفض قتل العراقيين