الرئيسية » مقالات » مالطرح الجديد الذي جاءت به فضائية كربلاء

مالطرح الجديد الذي جاءت به فضائية كربلاء

مع اطلالة شهر رمضان الكريم لهذا العام شهدت مدينة كربلاء المقدسة ولادة فضائية جديدة تحمل اسمها وتدار من قبل الامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة تهتم ببث جميع الانشطة والممارسات والفعاليات التي تقام في العتبة المقدسة من ادعية وصلاة ومراسيم زيارة.

وبعد هذه المقدمة يرد تساؤلا وجدته على السنة البعض وهو (مالجديد الذي طرحته هذه القناة بحيث لم تستطع القنوات الاخرى طرحه) الامر الذي دفعني للبحث والتقصي عما اذا كانت هذه الفضائية حاولت طرح مواضيع وبرامج تفوق ماطرحته الفضائيات الاخرى وخصوصا الاسلامية منها فلم اجد برنامجا جديدا بل انني اكتشفت بان هناك قنوات فضائية قد تعمقت بالمواضيع الاسلامية اكثر من فضائية كربلاء الامر الذي جعلني اصاب بالذهول واوجه اصابع الاتهام للقائمين على هذه القناة بهدرهم للمال العام وعزمت على ان اكتب بحث موضوعي واجري استبيان اجمع فيه جميع اراء الاخوة الاعلاميين والمثقفين وحتى رجال الدين حول هذه القناة وابعث به الى ادارة العتبة المقدسة وانصحهم بغلق هذه الفضائية التي اعتبرها بانها عديمة الجدوى.

وبينما انا كذلك واذا بي اتلقى اتصال هاتفي من صديق لي من خارج العراق لتهنئتي بحلول عيد الفطر السعيد وبعد تبادل التهاني والتبريكات بيننا والسؤال على احواله استوقفني قائلا هناك قناة فضائية جديدة تم افتتاحها حديثا تحمل اسم كربلاء هل تعلم بها؟؟ فاجبته نعم.. فرد علي قائلا الديك علاقة بالاخوة العاملين فيها من مدير او دون ذلك؟؟ فاجبته انه وبحكم عملي كاعلامي تربطني بعدد من الاخوة العاملين بها علاقة طيبة الامر الذي جعله يشعر بالفرح والسرور!! وقال لي انني احملك امانة كبيرة باسم جميع الاخوة الذين معي من محبي اهل البيت عليهم السلام بان تنقل سلامنا وتحياتنا وشكرنا وقبلاتنا الحارة لادارة وكادر القناة على جهودهم المتميزة، وبينما هو كذلك يغدق في شكره ومدحه استوقفته وقلت له كفاك مغالاة بتقديم الثناء وبين لي ماهو الشيء الجديد الذي جاءت به هذه القناة مما جعلك تتصل بي وتحملني امانة ايصال ثناؤك وشكرك الامر الذي جعله يثار غضبا وقال انها جوهرة لاتعرفون انتم ثمنها كونكم في نعمة كبيرة وتابع هل تعلم حجم الفائدة التي قدمتها هذه الفضائية بالنسبة لاتباع اهل البيت عليهم السلام خصوصا في مجتمعاتنا التي تشهد انتشارا واسعا للمد الوهابي؟؟ حيث انها اصبحت اليوم من اهم الوسائل الدفاعية التي نتمسك بها حيث استطاعت هذه الفضائية كشف الغبار عن الحقائق المغيبة التي حاولت طمسها الافكار الوهابية!!! اذ كنا نواجه كم هائل من الطعون والتي من اهمها اننا لانؤدي الصلاة في وقتها ونتجه بقبلتنا نحو الامام الحسين عليه السلام ويوجد لدينا مصحف اخر غير القران وغيرها من الافتراءات التي ادمغتها فضائية كربلاء اذ ان النقل المباشر للمراسيم العبادية التي تقام في العتبة المقدسة اثبتت ان الشيعة ملتزمون باداء الصلاة في وقتها ويتشاركون مع باقي الطوائف بنفس القبلة ويعبدون الله وحده لاشريك له جهرا وانهم لايعبدون الحسين عليهم السلام الذي لوكان الامر كذلك لكان الاولى بهم التوجه بالقبلة نحو قبره الشريف، اضافة الى ذلك انهم ومن خلال المراسيم العبادية التي تقام يوميا وخصوصا ليالي القدر اثبتت ان الشيعة متمسكة بكتاب الله القران الكريم وسنة نبيه صلى الله عليه وآله وسلم .

وتابع حديثه الا يكفي بان تكون هذه الامور مدعاة للفخر بتأسيس مثل تلك الفضائية التي تخدم مذهب اهل البيت عليهم السلام، فرديت عليه وقلت له كلامك هذا مردود حيث ان هناك قنوات مثل الفرات والانوار وقناة اهل البيت وغيرها من القنوات الشيعية التي تقوم بنقل مثل تلك المراسيم!!! فرد علي ان تلك القنوات تقوم بنقل المراسيم العبادية في مواسم معينة وخصوصا في عاشوراء وتسلط الضوء على مراسيم اللطم واقامة مجالس العزاء .

وبهذا فان جوابه كان مقنعا وتيقنت بان هناك مصلحة كبيرة بتاسيس هي الفضائية ربما كانت مغيبة علينا نحن في داخل البلد، فشكرته وقلت له انك جعلتني استبدل الصورة المظلمة التي كنت احملها على الاخوة مؤسسي هذه الفضائية وساقوم بنقل الامانة التي حملتني اياها واشكرك واشكر مؤسسي وكادر فضائية كربلاء على جهودهم المتميزة .