الرئيسية » مقالات » رسالة العراقيين إلى أعداء العراق

رسالة العراقيين إلى أعداء العراق

العراق ارض الأنبياء والرسل السماوية ارض الخير والعطاء وارض المحبة والتآخي ففي أرضه ولدت أول حضارة أنارت الطريق للبشرية وسنة لهم القوانين والشرائع .

واليوم نرى العراق بعد أن أخذ يتعافى من سنوات الظلم والاضطهاد البعثي التي مرت عليه وعلى أبنائه محاطا بأعداء قد تحالفوا فيما بينهم لتدمير العراق وذبح أبنائه وأيتام أطفاله ويقومون بأعمالهم الإجرامية لسبب بسيط هو خوفهم من تتحد قلوب أبناء العراق ليكونوا قلبا واحدا ينبض بحب العراق وهاهم أعدائك يا وطني الحبيب يتجمعون خلف الحدود بأجرامهم و ارهباهم ويحيكون المؤامرات للنيل منك يا وطني وهم يطلقون على أنفسهم بالمجاهدين والمحررين والمناضلين تسميات زائفة يطلقونها على أنفسهم ألعفنه وقلوبهم المريضة والتي امتلأت حقدا على شعبنا المسكين لأنه متمسك بالحياة وغايته أن يحيا بكرامة وأن ينشئ أبنائه مستقبلهم بأيديهم دون تسلط حاكم جائر أو حزب واحد .

وكل يوم تدبر هذه العقول العفنة والقلوب المريضة المؤامرات ويقف معهم من نسميهم أخوتنا العرب فاتحين لهم معسرات للتدريب في أراضيهم ليتعلموا كيف يقتلوا أبناء العراق ويرملوا نسائه ، أليس هذا العراق الذي يحاربون أبنائه هو من حمى أراضيهم ووقف معهم طول السنين التي مضت وفتح أبوابه لكل محتاج منهم .

وليعلم المتآمرون وأقزامهم أنهم لن ينجحوا في خططهم لتدمير وطننا الحبيب لأننا متكاتفون ويحب بعضنا البعض وسنبني العراق رغما على انفوهم ونجعله عراق الإشراق والتألق ليزهوا بين الأمم وتتجمع تحت رايته كل القوميات والمذاهب والأديان والطوائف والجميع يحملون حبك يا وطني في قلوبهم ويضربون بيد من حديد على كل من سولت له نفسه الخبيثة أن ينال من تراب العراق ووحدة أبنائه وليعلموا أن الشعب العراقي هو جسد واحد .

فنحن شيعة علي ( عليه السلام ) وسنة عمر(رض) نسير على نهج نبينا محمد ( صل الله عليه واله وسلم ) وتعلمنا الشجاعة من الحسين (عليه السلام ) وثورته الخالدة ووحدة أرض العراق هي هدفنا الذي نضحي من أجله بكل شيء ولن نتنازل عن شبر واحد من العراق للبعثيين والإرهابيين ولو ضحينا بدمائنا و أرواحنا قربانا لك يا عراق فسنكون نحن الفائزون وأعداء العراق هم الخاسرون ومكانهم مزابل التأريخ هذه هي رسالة العراقيين لأعداء العراق فاليتعضوا ويتركوا العراق لأبنائه يشيدونه كما يريدون .