الرئيسية » نشاطات الفيلية » اعلن المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين انضمامه الى الائتلاف الوطني العراقي

اعلن المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين انضمامه الى الائتلاف الوطني العراقي

26/09/2009

 





بغداد / عقد اليوم السبت و في تمام الساعة العاشرة و النصف صباحا على قاعة الوركاء في فندق عشتار شيراتون في بغداد مؤتمرا صحفيا و فيه اعلن المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين انضمامه رسميا الى الائتلاف الوطني العراقي . و تم قرأة البيان من قبل الشيخ محمد سعيد النعماني الامين العام للمؤتمر وقال الشيخ النعماني في المؤتمر الصحفي :”ان المؤتمر شكل مجلسا مركزيا يضم 100 شخصية سياسية واكاديمية ومثقفة من الرجال والنساء وانبثقت عنه لجنة للتفاوض مع باقي التيارات والائتلافات السياسية”.
واضاف:”ان المجلس صوت بالاغلبية على الانضمام الى قائمة الائتلاف الوطني العراقي استجابة لمسؤولياتنا تجاه شريحتنا المنكوبة ودماء شهدائنا الابرار ومطالبنا المشروعة وحقوقنا واستحقاقاتنا المصيرية والتي تاتي في اطار المصالح العليا للكورد الفيليين”.
واشار النعماني الى :”اهمية الانتخابات البرلمانية المقبلة لانها ستفصح عن طبيعة النظام السياسي لمرحلة ما بعد السيادة”.




  وعن الحجم الذي سيعطى للكورد الفيليين في قائمة الائتلاف الوطني العراقي ، قال النعماني:”ان هذه التفاصيل لم يتم الخوض بها في المباحثات .والعدد الذي سيمثل الفيليين سيتم الاتفاق عليه بعد التشكيل النهائي للقائمة”.
وفي ما يخص عدم انضمامهم لقائمة التحالف الكوردستاني باعتبارهم من الاكراد ، قال النعماني:”اننا نعتز بقوميتنا كاكراد ولكن هناك اعتبارات جغرافية تتعلق بمواقع سكن الكورد الفيليين ، اذ ان وجودنا في اقليم كوردستان قليل ونتوزع في المناطق التي للائتلاف الوطني العراقي فيها ثقل جماهيري”.

نص البيان
بسم الله الرحمن الرحيم
البيان الصحفي للمؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين
الى الشعب العراقي العزيز .. و الى جماهير الكورد الفيليين خاصة
يستعد ابناء الشعب العراقي للمشاركة في الانتخابات البرلمانية الاكثر اهمية في تاريخنا المعاصربعد مرور اربع سنوات من الارهاصات والتداعيات التي كادت ان تطيح بالمشروع الوطني في العراق .
ونحن وفي الوقت الذي نعتقد فيه ان الانتخابات النيابية المقبلة تستمد اهميتها من طبيعتها المفصلية التاريخية حيث انها ستفصح عن طبيعة النظام السياسي لمرحلة السيادة الكاملة والاستقرار الاجتماعي والذي ينسجم مع الخطط الاستراتيجية طويلة المدى للتنمية البشرية والاقتصادية وارساء قواعد النظام السياسي الاجتماعي المنشود لعراق المستقبل ، فاننا نناشد كافة القوى الوطنية الى الحذر الشديد من خطر الوقوع في فخ السياسات الشيطانية والتنبه الى مواقع الالغام المزروعة في طريق الالتزام بالثوابت الوطنية ذات المساس المباشر بحياة المواطن العراقي وامنه وعقيدته في وطنه وشعوره بالمواطنة والانتماء المسؤول ، وندعو القوى الوطنية الى تبني الخيارات التي من شانها تعزيز الوحدة الوطنية وتكريس مفاهيم ومبادىء وسلوكيات الادارة الناجحة للبلد.
وفي مثل هذه الظروف الدقيقة يقف الكورد الفيليون موقفا اصيلا باعتبارهم مكون اساس من مكونات الشعب العراقي والضارب بجذوره في عمق الارض والتاريخ والحضارة والمعروف بمواقف رجالاته وجماهيره الوطنية وبالخصوص في المنعطفات الخطيرة التي واجهت مسيرة الشعب ، وعلى الرغم من تعرضهم الى اشد الوان القهر والظلم والتهميش والحرمان ومحاولات تمزيق نسيجهم الاجتماعي وتحطيم قدراتهم البشرية ومصادرة مقدراتهم الاقتصادية الا انهم ظلوا اوفياء لانتمائهم الوطني وتمكنوا من احتواء شدة القسوة لتنعكس حبا ووفاءا والتزاما بالوطن وقضاياه المصيرية ، وبالمقابل تلقى الكورد الفيليون الدعم والمؤازرة والموقف المشرف تجاه قضاياهم من الكثيرين من ابناء العراق الاوفياء.
وانسجاما مع تطلعات الكورد الفيليين وايمانهم بضرورة المشاركة في ادارة البلد لانضاج العملية السياسية ورفد مؤسسات الدولة بالطاقات والامكانات ، انطلق مشروعنا ( المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين ) ليوحد الكلمة والموقف داخل المكون الفيلي مسترشدا بالقوة الكامنة في الوحدة ومتجاوزا سنوات من التجارب غير الناضجة ، والذي انعقد اجتماعه العام في 14 /8 / 2009 بحضور اكثر من (700 ) شخصية وفي افتتاح بهيج شارك فيه العديد من رجالات الدولة ومؤسساتها ومختلف قطاعات الشعب .
واستكمالا لخطوات المشروع انبثق من المؤتمر العام مجلس يضم (100 ) شخصية من السياسيين والاكاديميين والمثقفين من الرجال والنساء ومن ممثلي العشائر ومن مختلف مناطق الكورد الفيليين على مساحة تواجدهم السكاني في العراق ، اخذا تسمية المجلس المركزي ليمثل العقل المفكر لتشخيص وادارة المصالح العليا والقضايا المصيرية للمجتمع الكوردي الفيلي .
وبالفعل نجح هذا المجلس في باكورة مهامه الاساسية لتقريرمصير المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة بكيان سياسي يمثل الكورد الفيليين ، كما نجح في اجراء استفتاء داخلي تحددت بموجبه الخيارات المختلفة لخوض الانتخابات . تاسيسا على ذلك فقد تم انتخاب فريق مفاوض لادارة التفاهمات الاولية مع القوائم المختلفة والتفاوض المباشر قبل الشروع في اتخاذ القرار النهائي .
وبعد ان دخل الفريق في حوارات مباشرة مع تلك الجهات حرص في ذات الوقت على بذل محاولات حثيثة وجدية بغية تحقيق لم الشمل وتوحيد القوى لمواجهة التحدي المصيري للعراق والذي يحتاج الى اكبر مساحة ممكنة من الوحدة والتنسيق ولازالت الجهود مستمرة في هذا الصدد ومع كل احترامنا للكيانات الوطنية العاملة والفاعلة على الساحة .. واستجابة لمسؤولياتنا تجاه شريحتنا المنكوبة ودماء شهدائنا الابرار ومطالبنا المشروعة وحقوقنا واستحقاقاتنا المصيرية والتي تاتي في اطار المصالح العليا للكورد الفيليين . وتحقيقا لرأي اعضاء المجلس المركزي الذي صوت باغلبيته المطلقة .. فقد تقرر انضمام المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين الى قائمة الائتلاف الوطني العراقي راجين للجميع الموفقية والنجاح خدمة للعراق العزيز .
المؤتمرالوطني العام للكورد الفيليين
26 / 9 / 2009