الرئيسية » مقالات » لماذا تنتخب …ومن يجب عليك أن تنتخب!

لماذا تنتخب …ومن يجب عليك أن تنتخب!

صوتك أيها المواطن أمانة فعليك أن تؤدي الأمانة لأهلها ولا تعطي صوتك لمن يبذر ويهدر ثروات بلادك.

أعلم أن الانتخابات ضرورة ملحة تخول من خلال وضع صوتك في صندوق الاقتراع أناس يحملون همومك وعليهم مسؤولية كبيرة لصب الجهود من أجل تنفيذ متطلبات حياتك لكي تحيى حياة كريمة، وهؤلاء المسئولين موظفون يتقاضون رواتبهم منك ومني فعليهم أن ينجزوا المهام الملقاة على عاتقهم في الفترة المحددة من حكمهم على أحسن وجه، وإن لم يكونوا بمستوى المسؤولية فما عليكم إلا استبدالهم بأناس آخرين تثقون بهم وتعرفونهم حق المعرفة.

أعلم أن لاختيارك الصحيح أهمية كبيرة وإن وفقت فكنت سبباً رئيسياً في بناء وتطور العراق، وإن أخفقت فأنت شريك بكل ما يجري من مآسي وألام للشعب العراقي. إذن يجب أن يكون اختيارك دقيق لكي لا تكون شريك في الجرائم التي ارتكبت بحق العراقيين من سرقة أموال الشعب أو القتل الجماعي والتهجير وزج الأبرياء في المعتقلات وتشريد العقول والكفاءات.

أعلم أنك لو لم تشارك في العملية الانتخابية فأنك تضيف صوتاً للطرف الذي يستغلك ويستغل ثروات البلاد والسلطة لأربعة أعوام…وفي ذات الوقت تنقص صوتاً من المخلصين الوطنيين الذين يحاولون العمل من أجل خير البلاد والعباد. فهذه مسؤولية كبيرة ملقاة على عاتق كل مواطن يحق له التصويت…النقطة المهمة الأولى هي تسجيلك في سجل الناخبين، والأمر الثاني التمعن في اختيارك للمرشح الكفء والمخلص للشعب والوطن والأمر الأهم هو معرفة أي طرف ينتمي له هذا المرشح هل الجهة ذا ارتباط بالخارج تستغل مشاعر الناس وعواطفهم أم توجهها وطني خالص.

وأعلم أيها المواطن أن الكتل والأحزاب تحاول بطرق مشروعة وغير مشروعة كسب أكبر عدد من الأصوات فتنفق الأموال وتجند وسائل الإعلام ومنهم من يشتري الضمائر، ولكن أعلم أن العراق لا يمكن بنائه بأموال السحت ولا يمكن بناء دولة عصرية من خلال الرشوة…وأن قبلت بمبلغ مهما كبر أو صغر لكي تعطي صوتك لمن لا يستحقه فقد خنت الوطن وأن الدولار الذي تستلمه فأن الجهة التي أعطت هذا الدولار مستعدة لتسرق آلاف مضاعفه…وأعلم أن أمثال هذه الأموال هي أموال ملطخة بدماء الأبرياء….لا تبيع وطنك…ولا تبيع دنياك بدنيا غيرك…والأشر من باع دينه ووطنه ودنياه وآخرته بدنيا غيره.

لا أقول انتخب هذا الطرف أو ذاك، ولا أبين لكم من هو الأصح والأنصح، لكنني أقول تفحص وأبحث وفكر قبل أن تضع صوتك في صندوق الاقتراع…وقبلها شارك فلصوتك أهمية كبيرة قد تغير مجرى حياتنا جميعاً.


المخلص

عباس النوري