الرئيسية » شخصيات كوردية » شخصيات كرديه فنانون فيليين بلا حدود

شخصيات كرديه فنانون فيليين بلا حدود

الفن هو الرسم والخط الطرب الموسيقى النحات كاتب الاغنيه المزاءيك الخ لنا نخبه جيده منهم على قيد الحياه والاخرون رحمهم الله ولكن الذكريات لازالت حيه انا لااحب اكتب عن نفسي واعمالي في البدايه اكتب عن مشاهير الكرد الفيليون في ماده الخط العربي فالخطاط لايحتاج مبالغ كبيره لفتح دكان لكسب الرزق الخبره والخدمه هو راس المال والسيره الحسنه وارخص دعايه للخطاط اوغيره هو كلام افواه اي النصائح referral على سبيل المثال فلان عمله جيد الخطاطون انواع كمقري القران الكريم كل واحد له ستايل خاص او لون ابدء بالتسلسل حسب الاسماء وطبعا الكل موجودون في هذا الحقل في راي الشهيد المرحوم خليل الزهاوي من كبار خطاطي العراق ولد المرحوم في سنه 1947 في مدينه خانقين وسكن في بغداد استشهد على يد جلاوزه البعث وعملاء القاعده قبل فتره وبعد ايام قليله استشهد خطاط اخر واسمه خليل من اهالي الكراده رحمهم الله المرحوم الزهاوي كان رجلا تقيا وصاحب مولفات في فنون الخط والزخرفه وله معارض في وقتها اعماله لاتعد ولاتحصى وخاصه في خط التعليق الفارسي درس الخط بعد لقاءه خطاط ايراني معروف واجيز بشهاده القبول والتقى بالخطاط المعروف المرحوم هاشم والتقى ببقيه عباقره الخطاطين لم التقي به كوني خارج القطر ولي دواوين لكتاباته وخطوطه وخطه مميز وجيد فانا انصح اي شخص يريد تعليم خط التعليق ان يطلع على كراسته قواعد خط التعليق في مجلدين اما عن بقيه الخطاطون الاخرون فياتي خطاط اخر مجود الا وهو الخطاط مامي من ابناء الفيلييون واسمه الحقيقي محمد كريم محله في منطقه السباع قرب تانكي الماي مامي يكتب باللغتين العربيه والانكليزيه التقيت فيه في بغداد واطلعت على اعماله احدى خطوطه على مااتذكر لوحه مدرسه الفيليه في باب الشيخ مامي بارع في التركيب والتلوين وكان له اخوه واتذكر اخيه المرحوم سامي كريم بطل العراق في القفز العالي اواخر ايام مامي ترك الخط واتجه الى التجاره تجاره المواد الصحيه لااقدر ان اكتب عنه الكثير فهو غني بالتعريف اسئل الله باطاله العمر ومن بقيه الفنانين المرحوم الاستاذ محمود الحجازي كان موسيقيا رائعا ورسام وخطاطا وكان معلما في المدرسه الفيليه في باب الشيخ وله محل مقابل حلويات حاج جواد الشكرجي حي الاكراد وقتها وخطاط اخر باسم حسن ذو الفقار واعتقد موجود في المانيه اذا باقي عل الحياه ومن مدينه خانقين فنان جيد بارع في الخط العربي والرسم اسمه محمد دارا ونرجع الى بغداد خطاطا اخر هو الفنان عباس باقر شخصيه فكاهيه وممثل كوميدي ومطرب مقامات تعرفت عليه اوائل الستينينيات في شارع الرشيد راس القريه تعلمت منه فنون الخط و الير براش فن رش الاصباغ عن طريق الفم عباس كردي فيلي من عشائر ملكشاهيه والان يسكن في ايلام غرب ولايزال يمتهن الخط التمثيليه تحت موس الحلاق ايام زمان لعب عباس دور كبيرفيه ومره مثل وحده على المسرح تقليدا لكردي يزور بغداد قادما من بشت كو. ايام التسفيرات الاولى عباس ترك العراق على قرار من حكومه البعث الجائر لي صور معه وسوف انشره قريبا ولنا علم اخر في مجال الرسم وهو السيد حسين حيدر والتجئ اخيرا للصحافه واشتغل فتره في جريده التاخي ولااعلم عنه شي لحد الان كان يتردد على محلي في باب الشيخ اسال له التوفيق ولااخيه حسن في عالم الطرب الفنان المرحوم جاسم الخياط مطرب الاجيال ولد في حي الاكراد سنه 1944 اطرب العراق في اغنيه تعرف في وقتها علي المرحوم احمد الخليل ولحن له اغاني كثيره واتذكر جزءا منه اربع حروف مني اكتبت وبهمتي محبوبي بيها همت وجاسم من الكرد الفيليين ومن عشئاءر الكاكائيه توفي المرحوم في شيكاغو امريكا وله اخ اسمه هاشم وحاليا يسكن في المكسيك وعازف في فرقه مكسيكيه في العاصمه واهل المرحوم شملهم التسفيرات والان قاطنون في ايلام نرجع الى خطاطون اخرون ومنهم فريد مراد لم يعش طويلا وانتهى بحادث مرور في طريقه الى المانيه فريد كان له مستقبل باهر في الخط العربي ولكن فقدناه الى رحمه الله كتب عنه الخطاط الحاج يحيى وكان احد تلامذته في معهد الفنون الجميله في بغداد ونرجع الى التمثيل التلفزيوني كلنا يتذكر مسرحيه او تمثيليه ام علي وبطلها المرحوم عدالجبار عباس من منطقه فضوه عرب قرب باب الشيخ فنان عريق وشخصيه محبوبه تصور عندما يقوم بدور ام علي لاتجد عنده لكنه صوته نسائي لبسه العباءه والجرغد مع الفوطه ام علي بالضبط لااعرف عن مصيره هل هو حي عبا س من الكورد الفيليون واعتقد كان طالبا في مدرسه الفيليه الابتداءيه اما عن كتابه الشعر او كتاب الاغنيه فالعدد ليس قليلا عندنا الاخ حيدر الحيدر كتاباته شيقه والمرحوم الدكتور زاهد محمد صاحب ركن غيده وحمد في الشعر الشعبي واستاذنا القاضي فواد جواد رضا من الشعرا ء الجييدين ولنا اخ عزيز السيد عبد الستار نور علي ذو مقالات شيقه كلمات المرحوم زاهد لاتزال ترن في اذني وخصوصا الاغنيه التراثيه التي لاتزال اغنيها في الحفلات العامه وغنيتها ايام المرحوم الشهيد البطل عبد الكريم قاسم الا وهو هربيشي كورد وعرب رمز النضال وعلى اثره توقفت من قبل جلاوزه البعث وانا في عز الشباب ايام مفرحه وايام عصيبه المرحوم الشاعر سيف الدين ولاءئ من كبار مولفي شعر الغناء في بغداد له مولفات شعريه كثيره وغنى لها كبار المطربين والمطربات ولحن اشعاره من قبل الملحنين امثال المرحومين عباس جميل واحمد الخليل ورضا علي والمطربات زهور حسين مائده نزهت توفي هذا الشاعر في ايران حسب ماعلمت رحمه الله ولاءي من سكنه بغداد وكان خياطا ماهرا في السوق الكبير ومن الفيليين ولنا شاعر اخر الا وهو ابراهيم محمد شاعرا غزليا غنى له المرحوم رضا علي وغنت اشعاره مائده نزهت ابراهيم مهنته خياطا للقمصان في مدخل سوق القماش قرب شارع المصارف والحمد لله لايزال حيا وهو موجود في ايران ومن المسفرين عار على الحكومات البائده لهذا العمل الشنيع في حينها الراحل رضا كان يتردد على محل الشاعر ابراهيم وصدفه كان محلنا في نفس السوق ومره عرفني ابراهيم علي المرحوم رضا علي ذو الاخلاق الطيبه وبساطته الان ارجع الى عباقره الفنانين وعلم من اعلام التخريم وخطاط مجود وهو المرحوم جواد كاظم شيره اعماله لاتعد ولاتحصى خطوطه غايه في الجمال تعرفت على جواد بدايه السبعينيات ومن سكنه سوق الدهانه في منطقه يتكاثف مجموعه كبيره من الكرد الفيليون في البدايه المرحوم كان عسكريا وبعد الدوام فتح مكتب للخط بدايه شارع المستنصر قرب الجسر وخلال سنوات قصيره لمع في الوسط الفني كخطاط بارع ومن اقوال فارس الخط العربي ابونا الاستاذ هاشم محمد حين قال له وانا شاهد في ذلك ابني جوا د اعمالك الفنيه جيده فاستمر عليه وكلما المرحوم هاشم عنده قطعه فنيه للتخريم كلف جواد بعمله والله شاهد على هذا الكلام ويضبط اشكاله وحركاته والمرحوم جواد علمني كيفيه استعمال البويه الصبغ بحيث اذا لمحت فيه كانما طبع سكرين دلاله على قوه الفرشاه رحمه الله تعالى الخطاطون كقراء القرانالكريم كل له طريقه في الاداء الخطاطون انواع قسم من المرسه القديمه الكلاسيكيون امثال هاشم وحامد الامدي وشيخنا المغفور له الرفاعي وسيد ابراهيم وحسني افندي وغيرهم والقسم الثاني خطاطون تجاريون المودرن العاميون لان لاحساب دقيق علي كتاباتهم مجرد تقرئ ولايعرفها الا الزبون المهم ماشي حالهم وطبعا لاننسى الهواه الجدد عليهم الدراسه على ايدي ااساتذه هذا الفن الرقيق عليهم كثره المشق كالموسيقار ان دام تمرينه زادت قوته في الكتابه الخطاط الجيد له مزايا خاصه رقه النفس دقه النظر وان يكون منفتحا للجميع واياك والغرور لانه هلاك ولا مستقبل جيد والى مقالات اخرى في مجال الفنون.

صاحب هاشم الخطاط امريكا