الرئيسية » مقالات » « باب الحارة – الجزء الثاني من قصص رمضان 2007 »

« باب الحارة – الجزء الثاني من قصص رمضان 2007 »

استمراراً لأحداث الجزء الأول من مسلسل – باب الحارة – العام الماضي 2006 أنجز الجزء الثاني بنجاح لا مثيل له وتدور أحداث هذا المسلسل في مخيلة وذهن كل مشاهد واظب على متابعة كل الحلقات المثيرة الغنية بالتجديد وإبعاد الملل عن عيون وقلوب وتفكير المشاهدين , إن روعة هذا المسلسل لباقة ونجاح الممثلين في تقديم الأدوار من دون استثناء ونجاح المخرج في توزيع الأدوار للممثلين , وقد استطاع المخرج والممثلين نيل الإعجاب الكبير عند المشاهدين لأنهم استطاعوا التأثير عليهم جميعاً صغاراً في السن أم كبار , وبأداء ماهر أصبح المشاهد يعيش كل أحداث الحلقة وكأنه يعيش في – حارة الضبع – بكل الأمور المفرحة والمشاكل التي يواجهها المواطنين أهالي الحارة.

عالج هذا المسلسل عدداً من القضايا الاجتماعية المؤثرة على تماسك الأسرة كخطوبة وزواج وطلاق , وأهمية تكاتف أبناء الحي في المشاكل والصعاب , كما تطرق لأهمية وجود – زعيم – يحكم بالعدل بين أهل الحارة ويُدير شؤونهم دون أن يغفل الكاتب والمخرج عن الأوضاع الأمنية والسياسية في حينه والتي كان يعاني منها الشرق الأوسط عامة – وحارة الضبع – خاصة.



تدور أحداث هذا المسلسل في ذهننا وكأننا نعيشها , فأصبح كل منا يودُّ وكم يودُّ ! أن تكون هذه الأحداث حقيقة من أمرنا وحياتنا اليومية الواقعية حتى كدنا نود أن نكون أبو عصام أو أبو شهاب أو أبو حاتم أو أبو خاطر أو أبو بشير وشبابنا يتمنون أن يكونوا الشاب معتز أو عصام أو خاطر أو عبدو , وتنتقل هذه المحبة والاستلطاف والمودة والتأييد إلى الجانب النسائي في المسلسل حتى أصبحت أمهاتنا وزوجاتنا تريد وكم تريد ! أن تنتحل شخصية سعاد ” خانوم ” أو شهيرة بطيبتهم ومحبتهم وقلقهم على أسرهم وباقي أسر الحارة الكريمة وشبابها وبناتها , ومن شدة التأثر بالأحداث المتتالية أصبحت صبايا مجتمعنا تتمنى أن تعيش حياة دلال أو جميلة بنات أبو عصام أو خيريه ابنة أبو خاطر. . .



هذا واستمر التأثر بأحداث وشخصيات – باب الحارة – إلى حد كبير حتى تعامل الناس في مجتمعنا مع الشخصيات السلبية مثل أبو غالب وأبو حكم وأبو النار , بنوع من عدم المحبة وعدم الاحترام الأمر الذي أدى دائماً إلى فرح المشاهدين لحزن هذه الشخصيات أو لإصابة أحدهم بأذى بالمقابل حزن معظم المشاهدين لحزن الشخصيات الأخرى الإيجابية مما أدى إلى فرحهم وضحكهم عند فرح هذه الشخصيات وتضامن معها المشاهدين بسبب الإخلاص والخير والوفاء والعطاء والمحبة والطيبة التي تغمر قلوبهم كما وتمسكهم بالعادات والتقاليد المتعارف عليها في شرقنا الحبيب في حينه كانت أحد الأسباب التي حثت المشاهدين إلى هذا المستوى من الدعم والتضامن مع المسلسل والممثلين على حد سواه.


لم يترك هذا المسلسل أي جانب اجتماعي بدون أن يتطرق إليه فدخل عالم أطفالنا حيث وزعت أدوار الممثلين بينهم محاولين تقليدهم في حركاتهم ومشيتهم وحديثهم , ودارت أحداث الحلقات في ساعات الفراغ واللعب واللهو بين الأطفال في الحارات وأصبحت مدارسنا أيضاً مسارح خاصة بالطلاب من أولاد وبنات يستعرضون فيها أحداث الحلقة , محاولين انتحال أدوار الممثلين ورأيناهم يقلدون الشاب – معتز – في كل حركاته وحديثه ولم ينسى الطلاب أبو شهاب أيضاً علماً أن هذه الشخصيات قيادية شبابية وللذكور فقط.
على الألسن تدور المئات من الأسئلة حول نجاح هذا المسلسل ولماذا إلى هذه الدرجة من النجاح ؟ فلم يقف أي فرد في المجتمع جانباً بل الجميع شركاء في الأحداث والحديث , حتى تحدث كبار الشخصيات الاجتماعية والسياسية في المشرق والمغرب عن هذا المسلسل الذي جمع الصورة الحقيقية للماضي في الزمن الحاضر.


إن حاجة الإنسان في حياته للحفاظ على ما هو ثمين وقيم وغال على قلبه وعلى ما هو قريب من روحه ويتمثل في كل ما يجيش في صدره أدت إلى هذا النجاح الباهر , حاجة المجتمع الشرق أوسطي من دون استثناء إلى تلك العادات والتقاليد من تراثنا الغالي في كل القرى الشرق أوسطية والتي نتحدث عنها ونعلمها لأبنائنا وبناتنا في معظم الأماكن أتت بهذه النتيجة الرائعة بكل المعايير والمقاييس المعروفة لفن التمثيل وقد شعرنا كمشاهدين أننا نعيش أحداث المسلسل وندخل في كل قرارات المخرج وتصرفات الممثلين وأصبحنا نتكهن ونحلم ماذا ستكون أحداث الجزء الثالث وكيف ستتطور الأمور بين الأهل والأقرباء والأنسباء والأصدقاء والجيران في حارة – الضبع- وعلاقة هذه الحارة بحارة أبو النار وباقي الحارات والأقاليم والمناطق. هذا المسلسل التاريخي إلى حد ما والاجتماعي إلى أبعد الحدود بكل الأحداث بين الجيران والمجموعات والنقاشات المطولة بين الحارات صور صورة الواقع الحقيقية التي عاشها السكان في ذلك الحين وهذه الصورة متناقلة إلى كل القرى والأقاليم في الشرق الأوسط من دون تفرقة إلا أن الزمن وضع غبار النسيان على بعض هذه العادات المشرفة الأصيلة التي ما زالت هي نبراس طريق الخير ودروب المحبة والحرية والمساواة والعطاء والتآخي بين كل أفراد المجتمع البسيط المتواضع الذي يملك الكثير على الجانب الروحاني الاجتماعي والقليل في الجانب المادي ومع قلة المادة في ذلك العصر ( أحداث المسلسل تدور ربما حول أحداث سنوات الثلاثينات ) إلا أنها قسِّمت بين كل أفراد المجتمع لتكون عوناً كافياً لقضاء حاجة العيش في تلك الظروف الصعبة القاسية التي نرى أن الرحمة فيها لا تأتي إلا بإلهام من عند الله عز وجل على يد أشخاص قلائل وهم أهل الخير الذين يُطوِّعون الشر بإيمانهم وصبرهم على المصائب والمكائد المحاكة ضدهم باستمرار رافعين راية لا مثيل لها كتب عليها الخير ينتصر في النهاية . . . فبالرغم من كل الخلافات في الرأي والمشاكل والقلاقل ينتصر الخير على الشر دائماً معتبرين أن الوجوه في الحياة تتغير والأهداف في عمل الخير ثابتة لمن بالنسبة للذين يريدون السير في هذه الدروب الصعبة الشائكة. 


إن من أهم النجاحات التي حققها المسلسل في العالم هي نسبة مشاهدته في العالم العربي حيث شاهد المسلسل
ما يقارب الثلاث مئة مليون مشاهد في كل الأعمار , وخاصة على المحطة الفضائية إم . بي . سي وهناك من شاهد المسلسل عدة مرات على كل المحطات ومواقع – الإنتر نت – وقد حصل المسلسل على نجاح كبير أيضاً في أوساط أبناء الشعب اليهودي عند المتحدثين باللغة العربية , وفي قريتي دالية الكرمل بلد النور , على
جبل الكرمل الشامخ الأشم لم يخرج السكان من بيوتهم في ساعات المساء وخاصة ساعة بث المسلسل على المحطة الفضائية إم . بي . سي حتى كاد يُخيَّل للمارين بالقرية أنه فرض على سكان البلدة نظام منع التجول ولكن بعد ساعة بث المسلسل شهدت البلدة ازدحام واختناق في الطرقات والمحاور.



على سبيل الرأي الشخصي الخاص أقول أن هذا المسلسل ألقيمي والتراثي والأخلاقي حمل إلينا معاني أصيلة من تراثنا العريق وذكرنا بعصر الآباء والأجداد, ذلك العصر الذي ولى ومضى ولكن آثاره اللامعة لا تزال كالنور يشق ظلام الليل وكأني بها محفورة في نفوسنا وعلى لوحات قلوبنا وصفحات أرواحنا وتبقى في البال
وعلى الذاكرة لا تنسى حتى يزول العالم , وما نلبث أن نرى مشهداً واحداً من مسلسل – باب الحارة – أو غيره من المسلسلات التراثية التاريخية حتى يتبادى لأذهاننا كل ما قد أنسانا إياه الزمن وانشغالنا في الحصول على لقمة العيش في هذا العصر المُثقل بالأعباء على كاهلنا للجري والسباق وراء الحصول على المادة والمال وكل وسائل الراحة , حاجة الناس في مجتمعنا لأمور تشغلهم عن هموم الدهر وتملئ ساعات الفراغ عندهم أدت إلى مشاهدة حلقات هذا المسلسل أكثر من ثلاثة مرات يومياً حتى أصبحت أحداث المسلسل وتصرفات الممثلين شغلهم الشاغل في كل صباح ومساء وأنا على ثقة أنه من الصعب جداً أو من قسم المستحيلات أن تُمحى أحداث مسلسل – باب الحارة – من الذاكرة والبال زمن طويل. 


إن شخصيات المسلسل وتصرفاتهم الرائعة دفعت بنا جميعاً لاحترامهم, وتقديرهم ولو استطعت أن أجعل من كل ممثلي هذا المسلسل معارف وأصدقاء لما ترددت أبداً بهذا الأمر, فالممثلين حتى أبو غالب على جانب أخلاقي كبير وتصرفات حميدة إلى أبعد الحدود حتى في حياتهم العادية خارج – حارة الضبع – واستوديوهات التصوير – وحارة أبو النار – وكأني بهم جميعاً , أبو عصام وأسرته وأبو خاطر وأسرته وأبو حاتم وأسرته وأبو بشير وأسرته وأبو شهاب وأبو قاسم وأم زكي وأبو بدر وأسرته والسيدة فريال , يتمتعون
بصفات إنسانية رائعة , المحبة للآخرين والتسامح والطيبة والوفاء والحفاظ على العلاقات الاجتماعية الحسنة بين الجيران والأهل والأقرباء والأصدقاء وهذه الصفات التي لا يمكن أن تترك قلوب وتصرفات الممثلين هي التي دفعت بعجلة مسلسل – باب الحارة – نحو النجاح الكبير والعظيم هذا , فبالنجاح وإلى الأمام . . . وكل الاحترام للمخرج السيد بسَّام مُلا على هذا العمل الدرامي الرائع والقيِّم الذي جذر في نفوسنا الدراما السورية وكل الاحترام لكاتبا المسلسل السيد كمال مرة والسيد أحمد فاروق ولا أنسى أن أشكر بجزيل الشكر وكل التقدير والاحترام جميع الممثلين من دون استثناء من رجال ونساء وشباب وصبايا وأطفال , وبعونه تعالى عز وجل سنراهم جميعاً وهم في أحسن حال على شاشة التلفاز في شهر رمضان المبارك في العام القادم 2008 في مسلسل – باب الحارة – الجزء الثالث.




شخصيَّات مسلسل – باب الحارة – الجزء الأول والجزء الثاني

























































































































































































الشخصية


الممثل


الجزء


معلومات


العقيد أبوشهاب


سامر المصري


1، 2


عقيد الحارة والموكل بحفظ أمن الحارة ورعاية سكانها ومحتاجيها.


أبو عصام


عباس النوري


1، 2


شوكت (أبو عصام) زوج سعاد وحكيم الحارة.


سعاد


صباح الجزائري


1، 2


زوجة أبوعصام وأخت عقيد الحارة أبوشهاب.


عصام


ميلاد يوسف


1، 2


ابن شوكت (أبو عصام) وهو متزوج من لطفية بنت فريال.


معتز


وائل شرف


1، 2


ابن شوكت (أبو عصام) ويتوقع أن يخطب خيرية بنت أبوخاطر.


دلال


أناهيد فياض


1، 2


بنت شوكت (أبوعصام) وخطيبة إبراهيم.


جميلة


تاج حيدر


1، 2


بنت أبو عصام ويتوقع أن تكون خطيبة بشير.


لطفية


ليليا الأطرش


1، 2


بنت فريال وزوجة عصام أكبر أبناء شوكت.


إدعشري


بسام كوسا


1


قاتل أبو سمعو وسارق ذهبات أبو إبراهيم.


الزعيم


عبدالرحمن آل رشي


1، 2


زعيم الحارة الذي سيقتل في الجزء الثاني.


صطيف


معن عبد الحق


1، 2


جاسوس يعمل لصالح المستعمر الفرنسي ويتنكر بهيئة أعمى ومسكين.


أبوغالب


نزار أبوحجر


1، 2


بياع البليلة, يحاول إشعال الفتنه بين حارة الضبع وحارته حارة أبو النار.


فريال


وفاء موصللي


1، 2


أم لطفية وهي التي تحيك المشاكل بين نساء الحارة وهي سبب طلاق سعاد من أبوعصام


أبوخاطر


سليم كلاس


1، 2


النحّاس ( يبيع النحاسيات )


أبو بشير


حسن دكاك


1، 2


صاحب الفرن.


أبو حاتم


وفيق زعيم


1، 2


صاحب قهوة الحاره.


أبو إبراهيم


هصام عبه عبجي


1، 2


صاحب محل القماش.


أبو عادل


علي التلاوي


1، 2


حكواتي الحارة.


إبراهيم


محمد رافع


1، 2


خطيب دلال بنت أبو عصام.


أم زكي


هدى الشعراوي


1، 2


الداية.


بوران


أمية أملص


1، 2


بنت أبو عصام


أبو النار


علي كريم


1، 2


عقيد حارة أبو النار.


أبو ساطور


رامز عطا الله


1


صهر الإدعشري وكان يعمل عند أبو النار.


أبو جودت


زهير رمضان


1، 2


ضابط مخفر الحارة


أبو بدر


محمد خير الجراح


1، 2


طرطور لزوجته و معتوه وجبان.


فوزية


ليلى سمور


1، 2


زوجة أبو بدر.


الشيخ عبد العليم


عادل علي


1، 2


الشيخ الذي يفتي في أمور الشرع في الحارة.


أبو قاسم


أيمن بهنسي


1، 2


صاحب الحمام وصهر أبو عصام.


بشير


أسامة حلال


1، 2


ابن صاحب الفرن و خطيب جميلة.


شهيرة


سحر قوزي


1، 2


أم بشير.


أم عبدالله


منى واصف


2


مشعوذة.


أم إبراهيم


فدوى محسن


1، 2


عدلية زوجة أبو ابراهيم.


زهرة


ديمه الجندي


1، 2


زوجة رياض وهي صماء وبكماء (خرسا وطرشا)


رياض


قيس الشيخ نجيب


1


زوج زهرة ويعمل عند والدها أبو خاطر.


أبو طوني


خليل حداد


2


التاجر الحلبي الذي تعاقد معه العقيد أبو شهاب في سبيل شراء صفقة أسلحة.


أبو عصام وعقيلته سعاد – خانوم – في أحد المشاهد. عقيلة أبو عصام سعاد – خانوم – وكريمتها جميله

عودة الأبطال الصناديد الأوفياء المُخلصين من المعركة

بقلم الشاعر: رافع خيري حلبي دالية الكرمل بلد النور – حيفا
عنوان البريد الإلكتروني الخاص:
rafa2008@bezeqint.net