الرئيسية » مقالات » النص العربي والانكليزي لكلمتنا في مؤتمر كوستاريكا

النص العربي والانكليزي لكلمتنا في مؤتمر كوستاريكا

الإخوة الحضور الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أود في البداية ان اقدم شكري لكل من ساهم وسعى الى انجاح وعقد هذا المؤتمر وخصوصا الاخوة في كوستاريكا .
يجتمع هنا اليوم ممثلو أعضاء مشروع وزارات السلام العالمي في مؤتمره الرابع الذي يحمل عنوان ” نحو بناء جسور من السلام “، الذين يسعون جاهدين لخلق وزارات للسلام في كافة أنحاء الأرض تعمل على نشر وترويج مفاهيمه وفتح آفاق للحوار الايجابي البناء ومحاولة فهم الأخر وتشخيص الجذور الأساسية للعنف والإرهاب .
كما أود ان أعرب عن أسفي لعدم حضور بعض أعضاء التحالف لهذا المؤتمر بسبب الصعوبات التي واجهتم والتي أدت الى عدم حصولهم على الفيزا ، أما بالنسبة لي فعلى الرغم من وجود تهديد شخصي لي يطالبني بعدم حضور المؤتمر الا ان عدم حضوري كان بسبب ارتباطي حالياً بعمل مهم في العراق فضلا عن التحضير لمؤتمر خاص عن السلام في السويد مطلع الشهر المقبل.
سادتي الحضور:
كلكم تعرفون الوضع الذي يمر به العراق فهو واضح لكل العالم من خلال ما تتناقله الفضائيات كل يوم تطالعكم بمجريات الإحداث وما يمر به من ظروف صعبة ومواجهة قاسية مع قوى الإرهاب والظلام التي تحاول عرقلة مسيرة العملية السياسية في العراق.
اسمحوا لي أن اطلع أعضاء المؤتمر على بعض النقاط المهمة التي من شانها ان تصب في عملية بناء عملية السلام وخلق جسور فاعلة للتواصل والحوار بين العراق وبين دول الجوار والعالم .
1. على المؤتمر أن يدعم عملية السلام التي تجري في العراق والتي يدعو لها مشروع وزارة السلام في العراق.
2. السلام في العراق لا يتحقق عن طريق جهوده لوحده بل يجب ان يساعده المجتمع الدولي والدول المجاورة والإقليمية في هذا المطلب.
3. ان السلام في العراق لا يعني غياب مظاهر العنف فقط بل يعني تنمية شاملة اقتصادية وتجارية وسياسية .
4. السلام في العراق لايمكن ان يتحقق مع وجود نظام سياسي قائم على المحاصصة الطائفية والقومية بل يجب ان يقوم النظام الجديد في العراق على اساس المواطنة.
5. ان مشروع وزارة السلام العالمي في العراق مهم وضروري لحاجة العراق الى نشر ثقافة السلام والتسامح والحوار خصوصا وهو خارج من حكم ديكتاتوري شمولي .
6. عملية بناء السلام في العراق لن تكون سهلة او قريبة المنال وذلك بسبب ارث البلد التاريخي فضلا عن التجاذبات السياسية التي تحكمه
7. ان استقرار العراق وشيوع السلام والامن فيه سيعود بالفائدة لا على شعبه فحسب بل على كل الدول المحيطه به بل يخدم حتى السلام العالمي .
8. ان السلام والديمقراطية في العراق لايمكن ان تفرض من الخارج وبالقوة، أنها تبدأ من داخل المجتمع عندما يمتلك ارادة حقيقة لخلق ذلك .
9. ان السلام في العراق لا يمكن ان ياتي فقط من خلال الدور الحكومي بل يأتي من خلال المنظمات والمؤسسات المدنية القادرة على خلق مفاهيم السلام ونشرها في المجتمع.
10.ما نحتاجه في العراق من اجل احلال السلام فيه هو القيام بمصالحة وطنية حقيقة شاملة تحاول ان تستقطب من لم يدخلوا في المشروع السياسي في العراق ومن كانوا ضده شريطة عدم تلطخ أيديهم بدم الأبرياء .
11.بناء دولة المؤسسات يتطلب تعديل الدستور وايقاف التدخلات الخارجية واعادة بناء العراق وتوفير الخدمات الاساسية للمواطن والتخلص من البطالة واعادة تاهيل القوات العراقية الأمنية.

مهند حبيب السماوي
رئيس مبادرة وزارة السلام العالمي في العراق
alsemawee@gmail.com


النص الانكليزي للكلمة

Dear Sirs
May Allah’s peace, mercy and blessings be upon you.
First, I would like to thank all who contributed to this conference’s success, especially our Costa Rican hosts. Today, the representatives of the members in the International Peace Ministries Project are gathering in the Fourth Summit of the Global Alliance: Building Bridges of Peace , all of whom are working hard to create ministries for peace all around the world to promote its teachings and open channels for constructive dialog that attempts to understand others and diagnose the major causes for terrorism and violence.
I would like to express my regret for the absence of some of members of ‎the Coalition in this conference because of the difficulties encountered, ‎which prevent them from getting Visa,
‎but for me, despite the existence of a personal threat to me which does not prevent to attend the conference, but the exact cause was ‎because I am engaged with the an important work in Iraq, as well as the ‎preparation of a special conference about peace in Sweden early next ‎month.
Dear Sirs,
All of you know that difficult conditions Iraq is passing through, as it’s been made apparent to the world over through what is being shown on news channels daily, Iraq is passing through difficult circumstances and is currently waging a tough battle with the forces of terrorism and darkness that attempt to hurdle the advancement of the political process in Iraq.
Please allow me to inform conference members of some important notes that shall contribute to peace building and the construction of active dialog and communication bridges between Iraq and neighboring states, as well as the rest of the world.
1. The conference must support the peace process currently ongoing in Iraq, as advocated by the Peace Ministry project in Iraq.
2. Peace in Iraq cannot be achieved through Iraq’s individual efforts alone, it must be backed by the international community and other regional and neighboring states.
3. Peace in Iraq is not only the absence of explicit violence, but also includes a comprehensive political, economic and commercial development.
4. Peace in Iraq is only achieved with a political system that is not based on ethno-sectarian factionalism, the new political model in Iraq must be based on citizenship.
5. The Peace Ministry Project in Iraq is necessary and integral to Iraq’s desire to promote the culture of peace, forgiveness and dialog especially that Iraq has escaped the clutches of totalitarian rule.
6. Peace Building in Iraq will not be easy or short due to the country’s historic legacy of dictatorship as well as the political clashes it is rife in.
7. Iraq’s stability and the cementing of peace and security will benefit not only Iraqi people but all neighboring countries and might even serve world peace.
8. Peace and democracy in Iraq cannot be imposed from the outside by force, it begins from within the society which must possess a coherent will to achieve that.
9. Peace in Iraq cannot be a government initiative alone, it must also incorporate the efforts of NGOs and organizations able to promote such concepts.
10. What we need in Iraq to achieve peace is a truly comprehensive national reconciliation that really attempts to embrace all those who did not participate in Iraq’s political project and who were opposed to it on the condition that their hands had not been tainted with the blood of innocents.
11. Constructing a state of institutions calls for constitutional amendments, putting a stop to foreign interference, rebuilding Iraq, delivering basic services for citizens, getting rid of unemployment and rehabilitating Iraqi security forces.
Cordially

Muhaned Habeeb Alsemawee
Chairman of Ministry for Peace initiative in Iraq ( IMPI)
alsemawee@gmail.com