الرئيسية » مقالات » اجتماعات دول الجوار ومصر حول العراق.. وحد (دول الطوق) ضده.. وخطورة استمرارها

اجتماعات دول الجوار ومصر حول العراق.. وحد (دول الطوق) ضده.. وخطورة استمرارها

على العراق الاستفادة..من تجربة اسرائيل بالمفاوضات..مع دول الطوق حولها..لفك الطوق عنه

قبول العراق استمرار.. اجتماعات مصر ودول جوار العراق حول العراق.. لف حبل المشنقة (كطوق).. حوله.. وخاصة ان تلك الدول مجتمعة (ما عدا الكويت).. رفضت اسقاط صدام وحكم ا لبعث.. عام 2003.. وجهرت بعدائها ضد الوضع الجديد بالعراق.. بل حذرت من اسقاط صدام كمصر التي تمثل راس حربه ..

فاستمرار هذه الاجتماعات.. ادى (للتنسيق بين تلك الدول فيما بينها.. حول حصصها ونسبة كعكتها بالعراق.. ووحد سياساتها بشكل او باخر.. ضد المصلحة العراقية)..

وتبني الحكومة العراقية استراتيجية (التضحية بدماء العراقيين.. حتى ترضى او (تنجح مساعي الحكومية بان تفتح الدول الاقليمية مجرد سفاراتها ببغداد ودخولها للعراق او تصدر (علج ونستلة وجكليت وخيار وطمامة للعراق).. كان كارثة على اهل الرافدين..

وتؤكد استمرار هذه الاجتماعات.. الاجندة الاقليمية للقوى السياسية بالعراق.. ضمن مساعي لتبرير تدخلاتها بالشان العراقي.. وتشريعها..

ومن الخطأ الكارثي لسياسيي العراق الجديد.. قبولهم الدخول بحوارات ومفاوضات مع دول الطوق مجتمعة.. عبر (اجتماعات مصر ودول جوار العراق).. مما اوجد جبهة مواحدة معادية للوضع الجديد بالعراق.. وكان المفروض المفاوضات والعلاقات مع تلك الدول كلا على حده..

فاجتماعات مصر ودول جوار العراق.. بحد ذاته.. يعتبر (تشريع للتدخل الاقليمي بالشان العراقي)..

علما ان اجتماعات مصر ودول جوار العراق.. تدخل في باب (تقسيم الكعكة العراقية اقليميا.. حسب الحصة المقررة لهم)..

وخطورة هذه الاجتماعات .. انها جعلت العراق ساحة للحرب بالنيابة عن هذه الدول.. ضمن صراعهم على النسب التي يطمعون بها بالعراق..

وهنا نؤكد على ضرورة ان يستفاد العراق والعراقيين من تجربة اسرائيل مع دول الطوق المعادي لها منذ عقود.. حيث تعاملت وتفاوضت مع كل دولة على جهة.. ومنفصلة عن الدول الاخرى.. فوقعت كامب ديفيد مع مصر.. منفصلة عن مفاوضاتها مع الاردنيين والسوريين والبنانيين والفلسطينيين وغيرهم.. ووقعت اتفاقية مع الاردن منفصلة عن مفاوضاتها مع السوريين والمصريين والفلسطينيين وهكذا.. فاستطاعت بكل ذكاء ان تفرض وجودها .. على الجميع..

فاذا اسرائيل على باطلها تبنت مصالح (الشعب الاسرائيلي).. فلماذا على حق العراقيين .. نجد حكام العراق الجدد.. ضعيفين ويصرون على تكبيد العراقيين كوارث لاصرار هؤلاء السياسيين على ارضاء المحيط الاقليمي والجوار.. والاجتماع مع تلك الدول مجتمعة.. وليس منفصلة ؟؟ في وقت دول الطوق حول اسرائيل.. لم تقترف جرائم وعمليات ارهابية وانتحارية ضد الاسرائيليين كما فعلت دول الطوق حول العراق ضد العراقيين بالعراق.. والاخطر .. ان الشعوب التي تسمى عربية واسلامية ارسلت الاف الانتحاريين والمسلحين وزعماء التنظيمات الاجرامية للعراق ومارسوا ابشع الجرائم ضد العراقيين وما زالوا.. وصدروا للعراق فتاوى تحليل دماء العراقيين وخاصة ضد شيعة العراق..

فمنذ ستين سنة لم تزد العمليات الانتحارية التي قام بها الفلسطينيين ضد الاسرائيليين عن (70 عملية).. في حين عدد العمليات الانتحارية التي مارستها شعوب المحيط العربي السني ضد العراقيين بالعراق تجاوزت الاف العمليات الانتحارية.. علما لم ينتحر اي مصري او اردني ضد الاسرائيليين في اسرائيل.. واختزلت فقط بالفلسطينيين.. في وقت كل الجنسيات المحيط العربي السني (من حدود الصين للخليج مرورا بما يسمى من المحيط للخليج.. شاركت بعمليات انتحارية ضد العراقيين).. داخل العراق.. وهذا يعكس حقائق خطيرة جدا..

لذلك يجب ضرورة ان يفاوض العراق تلك الدول الطوق.. المعادية له.. كلا على حده,, ويفرض حقائق يجب ان يعترف الجميع بها وهي :

– الشيعة العراقيين حقيقة واقعة بالعراق.. وهم ليسوا مستطرقين.. وعلى دول الجوار والمحيط الاقليمي الاعتراف بذلك… وسواء اعترفوا ام لم يعترفوا العراقيين الشيعة فارضين حقيقة وجودهم..

– للشيعة العراقين الحق بالمشاركة بالحكم في بغداد.. حسب نسبتهم.. ولهم حق الفيدرالية الوسط والجنوب.. ولا يحق لاحد التدخل بشؤون العراق..

– الكورد العراقيين كتلة مليونية بالعراق.. ولها الحق بالمشاركة بالحكم والثروة.. وبحق الفيدرالية.. وعلى الجميع الاعتراف بان العراق بلد متعدد الاثنينات والمذاهب والقوميات والاطياف.. ولا يمكن ان يحكم (بهوية قومية او بقومية دون اخرى)..

– العراق للعراقيين.. والعراق لاهل العراق لا غير ولا يحق لاحد مشاركتهم بما هو لهم.

– ثروات العراق للعراقيين لا غير..

– العراق وطن بحد ذاته.. وليس جزء من اوطان وهمية وامم خارجية.. فتاريخ العراق لالاف السنين قبل ان تظهر مصطلحات كـ(عرب وفرس وعجم وكورد والخ).. كان يوجد بالعراق السومريين والبابليين والاشوريين.. سكان العراق واصولهم وجذورهم..

– لا يجوز ان يقال (ان العراقيين الحاليين هم شعب مستطرق جاء من خارج الحدود العراقية).. لان بذلك يراد ان يقال (الشعب العراقي كالشعب الاسرائيلي جاءوا من خارج حدود العراق).. فنجد الطائفيين السنة والقوميين العرب يعتبرون شيعة العراق (عجم جاءوا من خارج الحدود).. فمرة جاءوا مع الجاموس بغزوات محمد القاسم بالعهد الاموي.. ومرة صفويين جاءوا من ا يران ؟؟ ., والكورد (عجم جاءوا من خارج الحدود).., فقط يراد القول ان العرب السنة لهم الحق بالعراق ؟؟ وبالطبع لا يقصدون العرب العراقيين ولا حتى العرب السنة العراقيين.. بل يقصدون (بان العراق ككل ضيعة للمصري والفلسطيني والسوري والسعودي والاردني والخ.. من هؤلاء )..

ويذكر ان الاجتماع المقبل سوف يحصل في القاهرة لدول الوصاية الاقليمية ومصر حول العراق.. في وقت مصر ليست دولة مجاورة للعراق وتجتمع بكل اجتماعات ما يسمى دول جوار العراق.. ومواقفها معروفة بالعداء ضد شيعة العراق خاصة.. وضد التيار الوطني العراقي عامة..

ويتعامل المصريين مع العراق وكانه (ضيعة مصرية تدار من القاهرة)..

فعلى العراق ان يقوم بثورة في سياسته الخارجية.. تعتمد المطالبة باستقلال العراق عن الوصاية الاقليمية.. ورفض جعل القرار العراقي مرتهن بالقرار المصري والسوري والاردني والايراني والاقليمي.. ولن يكون للعراقيين كرامتهم وهيبتهم ووزنهم المرموق بالمنطقة والعالم.. اذا استمر العراقيين تحت وصاية المصريين والجوار والمحيط الاقليمي..

ويجب العمل الفوري على رفض اجتماعات دور الجوار ومصر حول العراق. .. والتنديد بها.. واعتبارها تمس السيادة العراقية.. ويجب تبني البديل والذي يتمثل بوضع القوانين والاجراءات الكفيلة بالحد من تدخلات الدول الاقليمية والجوار بالشان العراقي.. وليس تشريعها..

وكذلك يجب ان يتم تبني سياسة مصلحة العراق اولا.. وعدم رهنه بالاخرين.. ورفض قطعي لسياسة (مصلحة العراق من مصلحة العرب) و (نفط العراق للعرب). و (ارض العراق للعرب)…. لان هذا الشعارات جعلت العراقيين تحت وصاية الاخرين.. وارتهان قرارهم وثرواتهم بقرار الاخرين ؟؟ ويجب تبني سياسية وشعار (مصلحة العراق من مصلحة العراقيين).. و (نفط العراق للعراقيين لا غير).. و (ارض العراق للعراقيين لا غير )..

فلماذا الكويت والسعودية وقطر والبحرين مثلا تسمح للقوات الامريكية في اراضيها.. وتقيم علاقات مع أي دولة من دول العالم حتى لو كانت اسرائيل بدون ان يتجرأ احد من الدول الاقليمية والتي تسمى (العربية).. من التدخل بشؤونها .. في وقت العراق مرتهن قراره بدول اقليمية وجدت اجندة لها داخل العراق مستعدة لنزف الدم العراقي لاخضاع العراق لمقررات الدول الاقليمية..
……….
تنبيــــه..

المحيط العربي السني كشف بصراحة نزعته الطائفية من خلال بعض الامثل نوردها هنا:

– تصريحات مصر بوصف الشيعة بالعديمي الولاء لاوطانهم اي (خونة).. وطلب مصر من السعودية دعم السنة ضد الشيعة بالعراق بتقرير نواف العبيد المسؤول الامن السعودي.. وما صدر من الازهر المصري وعلى لسان طنطاوي شيخها (لا مكان للشيعة بالمنطقة).. وتحذيرات الاردن من ما يسمى (الهلال الشيعي).. والسعودية و (تكفير الشيعة).. اي وحد المحيط العربي السني والجوار

تبني مصلحة العراق اولا.. ورفض شعار (مصلحة العراق من مصلحة الاخرين)..