الرئيسية » مقالات » التدويل … مطلب الشرفاء فقط

التدويل … مطلب الشرفاء فقط

لا أستطيع مواصلة إصلاح مكيف الهواء في غرفتي ..أو معاقبة إبني العاق ..وعدوي يتهددني بباب الدار ..لايمكنني ابدا التشاغل بترتيب شؤو ن بيتي ..وضباع الصحراء متربصة على عتبة داري تنهش أهلي ..أقاربي ..تفسد علي علاقاتي مع العالم .. العراق بيتي .. وال سعود لاينفكون يكيدون لي باموال أهلي ..إنهم لايطيقون بشار دمشق وصراع الديكة في لبنان مؤجل فيما بينهم حتى ينتهوا من الاعداد لجنازتي .. ألا هل من متبصر ؟؟ عبدالله ال سعود اعلنها صريحة بانه ضد تغيير نظام الحكم في العراق بالحرب واذا ما اصرت امريكا فانهم سيصرون ايضا على محاربة الوضع الجديد .. نشرت
كلامه كل صحف امريكا وبعض الصحف العربية في حينها ..؟ هذا الجبان الذي لايجرؤ على رفع طرفه امام جندي امريكي ..نسي جبنه هذه المرة لايمانه ان ادارات الجمهوريين المتعاقبة لاتضحي بمكاسبها مع ال سعود وهم من يمول حتى حملات حكام الولايات الصغيرة من مرشحي الحزب الجمهوري ذهب بنفسه الى الرنج التكساسي لجورج بوش في بداية تسلمه رئاسة امريكا عارضا عليه كل البدائل السعودية لصدام ومحاولا ثنيه عن التعامل مع المعارضة العراقية ..ولكن ارادة الله واصرار الرجال العراقيين يقودهم الشهم المحرر احمد الجلبي قدموا ملفا اذهل العالم حينها بوجوب التخلص من
صدام وكل رموز مؤسسته الارهابية وهذه لوحدها كانت صفعة على جبين ال سعود لايريدون نسيانها بسهولة فماذا عليهم أن يفعلوا ليردوا ولو جزءا من كرامتهم التي ديست باحذية الجنود الامريكا ن؟ .. وكان بشار القرداحة جاهزا اكثر من اي مرتزق مجرم في طول التاريخ وعرضه ليقوم بالمهمة على ابشع واقذر وجه .. هذا البعثي التافه الذي مافتأ حزبه الفاشي ينظر ضد الرجعية العربية ويقاتل ال سعود في لبنان ..أصبح خادما رخيصا لال سعود طالما ان الامر يتعلق بذبح تجربة العراق وما تعنيه من معان ترعبهم وتقض مضاجعهم.كيف لنا أن ننسى أو نتجاهل ؟ كيف لنا أن نغفوا على
مسكنات التصريحات الديبلوماسية ..ولا نتخذ درعا من يقظة على الاقل ؟ والى متى نبقى متسترين على خونة الدار من أمثال المطلق والتيار الكارثي والاحزاب التي فرخها ونائباته النوائب في برلماننا العجيب والعليان والهاشمي وفضائياتهم التي تحاول تضليل الناس بشتى الوسائل ؟ نائبات التيار المحجبات اللواتي ترملن بسبب نظام صدام ومفخخات بشا ر المجرم ومجلس رئاسة العراق ضد تصعيد الموقف مع سوريا ..وكأن دماء الضحايا طيلة سبع عجاف لاتستحق أن يطالب بها او على الاقل ايقاف دولابها الدائر بفضل معسكرات القاعدة والبعثيين في اللاذقية ودير الزور
والقامشلي .. وعلى امتداد الخارطة السورية ..لاخيار لنا سوى المحكمة الدولية وعلى كل صاحب ظمير حي وقلم شريف دفع حكومة المالكي وتشجيعها للمضي بهذا الاتجاه ..هؤلاء الجبناء لاتنفع معهم اساليب حضارية او مناشدة انسانية .. يا اخوتي ان بشار الاسد لن ينفع معه سوى التخويف بالقوة ..سلاح واحد ينفع مع هذا القاتل الجبان ..وكل الجبناء العرب الذي خبرناهم طيلة فترة السبع العجاف ..القوة والقوة وحدها من يجعل اسد سوريا اضعف من ذبابة في مستحم قذر .. لاهوادة حتى نرى هؤلاء الخنازير البعثية مصفدين بقيود العار .. ولاخيار امامنا الان سوى المحكمة الدولية ..
وليس هذا فقط بل على حكومة البعث السوري ان تعوض ضحايا العراق وذويهم ..وتعوض العراق عن اعلان الحرب ضده وبشتى الوسائل القذرة منذ فجر التاسع من نيسان والى اليوم ..الدفع باتجاه المحكمة الدولية يجب ان تكون اولوية عراقية تجمعنا جميعا لجلب هذا المجرم السفاح الملطخ بدماء الابرياء من اطفال ونساء وشيوخ العراق ..الى قفص العدالة بالضبط مثلما دفع صدام ثمن جرائمه وميلوسوفيتش الصربي وكل طاغية مجرم ..ان المحكمة الدولية هي مطلب جماهير ضحايا الارهاب في اللعالم .

محمد البستاني
ميشيغن