الرئيسية » مقالات » تواجد عمرو موسى.. باجتماع انقرة لضمان عدم ذكر دور (المنظومة العربية السنية) بالتفجيرات

تواجد عمرو موسى.. باجتماع انقرة لضمان عدم ذكر دور (المنظومة العربية السنية) بالتفجيرات

يطرح العراقيين تساؤلا.. لماذا يشارك عمرو موسى المصري باجتماعات انقرة بين العراق وسوريا .. واليس ذلك يثبت ان سوريا تخوض حرب بالنيابة عن الدول الاقليمية (المحيط العربي السني).. بحكم جوارها للعراق..

بوقت ان العراق رفع للامم المتحدة قضية التدخل الخارجي في دعم الارهاب بالعراق .. ولم يرفع ذلك لما يسمى (جامعة الدول العربية) …. هذه الجامعة التي دعمت صدام والبعث سابقا.. ومكونات دولها تدعم البعثيين والمسلحيين وواجهات الارهاب على اراضيها حاليا..

علما ان عمرو موسى المصري وجامعته ليسا طرف محايدا.. في القضية العراقية.. سواء قبل سقوط صدام الذي كان المصري صديقا له.. ورافضا لاسقاط البعث ببغداد..

واليوم مدافعا عن منظومة طائفية عنصرية يطلق عليها (جامعة الدول العربية).. او (المنظومة العربية السنية).. برؤوس الشر فيها (مصر والسعودية وسوريا).. هذه المنظومة التي (تسحق رؤوس العراقيين).. بدهاليزها.. ذات النزعة الطائفية والعنصرية.. الرافضة لبروز الشيعة والكورد بالعراق.. والتي جهرت بذلك علنا..

الجواب على ذلك:

1. مشاركة عمرو موسى المصري جاءت.. لاختزال الازمة بين (العراق وسوريا) فقط.. وبدون ذكر اسماء الدول الاقليمية والجوار الداعمة للعنف بالعراق والساندة لسوريا.. كمصر التي تحتضن بالقاهرة البعثيين والصداميين والناطقين باسماء الجماعات المسلحة.. وضباط صدام السابق.. كالحمداني قائد الفرقة الثانية بالحرس الجمهوري الصدامي القمعي .. لتوجيه الصراع بين العراق وسوريا.. بشكل بعيد عن دور مصر بالعنف بالعراق..

2. مخاوف سنية من تدخل دولي بالمنطقة يعني انهيار جديد للمنظومة العربية السنية كانهيار صدام.. عام 2003.. لذلك حذرت قوى سنية طائفية كالجبوري من اي تدخل دولي (بين الدول الاقليمية العربية)؟؟ لانه يعلم قبل غيره.. بان هذا التدخل الذي حرر العراق من صدام والبعث.. هو نفسه اذا تدخل سوف يحد من تدخلات المحيط الاقليمي العربي السني.. الداعم للعنف والارهاب بالعراق..

3. يدرك البرغماتيين الشيعة العراقيين.. بان التدخل الدولي هو من انقذ شيعة العراق من حكم الاقلية السنية والبعث وصدام.. الذي كان مدعوما من المنظومة السنية الاقليمية.. ولذلك اي تدخل دولي جديد للحد من تدخلات المحيط الاقليمي والجوار سوف يكون لصالح شيعة العراق.. ولصالح الامة العراقية والوطن العراقي.. في حماية دمائهم..

4. ايجاد مخرج لسوريا.. من المحكمة الدولية.. التي رفعها العراق.. لاستمرار جعلها واجهة (مصرية).. يتم عبرها تصفية حسابات مصرية على الساحة العراقية.. يكون العراقيين الخاسرين فيها..

5. يشارك المصري كجاسوس للمخابرات المصرية.. لنقل ما يدور بالاجتماع لمصر.. .. وخاصة لدور المخابرات المصرية القذر في العنف في العراق..

فـ (جامعة الدول العربية).. هي تكتل .. لمجموعة من الكيانات.. .. تعتمد في نظرتها للعراق على:


1. ارجاع العراق في مواجهة دائمة ونزاع مستمر مع ايراان.. الشيعية.. لمواجهة (الشيعة والتشيع بالمنطقة).. وقد هزت هذه الاستراتيجية بسقوط صدام وبروز الشيعة العراقيين بعد 2003.. بما لا تشتهي الدول الاقليمية والجوار (المحيط العربي ا لسني)..

2. جعل العراق في مواجهة قومية عنصرية ضد (الفرس).. لتمكين الدول الاقليمية (المحيط العربي السني)..من اختراق الجسد العراقي وتمرير مخططات التلاعب الديمغرافي ضد الاكثرية الشيعية بالعراق.. كما حصل بالثمانينات.. من تدفق ملايين المصريين السنة الغرباء عن العراق.. بالمقابل تم تفريغ الداخل العراقي من مئات الالاف من شباب ورجال العراق وخاصة الشيعة الذين سيقوا للحروب والسجون والاعدامات وقطع نسل مئات الالاف منهم بمقتلهم.. وكان البديل الغير مشروع (صهاينة العراق) المصريين..

وهنا ننبه.. بان العراقيين لم يؤخذ رايهم بالانضمام لما يسمى (جامعة الدول العربية).. التي يطلق ع ليها (جامعة موظفة العمالة المصرية).. وتعتبر (دائرة تابعة لوزارة الخارجية المصرية).. يراسها عادة ( موظفين متقاعدين من وزارة الخارجية المصرية)..

علما كل دولة تريد ان تنظم لتكتل اقليمي يؤخذر اي شعبها في ذلك.. كالاتحاد الاوربي مثلا الذي يجرى استفتاء بكل دولة اوربية حول (قبول او رفض) ذلك الشعب بالانضمام للاتحاد الاوري.. ليكون الانضمام شرعي.. الا في العراق .. لم يؤخذ راي هذا الشعب بذلك.. مما يدل بطلان بقاء العراق بهذه المنظمة المشبوه..

……..

ومضــــات:

المنظومة العربية السنية..جعلت العراق (البوابة الشرقية)..واليوم بديله سوريا البعثية ..
…………………………

مشاركة عمرو موسى باجتماعات انقرة.. لمنع ذكر مصر ودورها بالعنف بالعراق.. وكجاسوس
………………….
حضور عمرو موسى المصري..لاجتماع انقرة .. يهدف لاختزال الازمة بين العراق وسوريا فقط