الرئيسية » مقالات » قائمة تجديد … انطلاقة حقيقية

قائمة تجديد … انطلاقة حقيقية

لا تتحمل جميع القوائم والأحزاب المنتمية لقوميات أو أديان ومذاهب وأعراق شعار الوطن والوطنية … دون أن تنزع عنها الثوب القديم وتحتفظ بخصوصياتها وتلتقي حول القاسم المشترك الأعظم لتحضي بنصيبٍ من الوطنية الحق.

دولة القانون لا تتم دون دول دولة المواطنة والفصل بين السلطات…ولا يمكن لعراق أن يسمى بالجديد دون قائمة تجديد.

لقد أعلن الأستاذ طارق الهاشمي الأمين العام لقائمة تجديد أن انتمائه السابق بات جزءاً من التاريخ والآن هو مواطن وموظف حكومي يقدم خدماته لجميع شرائح الشعب العراقي الذين مثلوا أهلهم من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب في مؤتمرٍ وعرسٍ لم يشهد له تاريخ المؤتمرات التي أعلنت عن قوائمها وقد لا يكون له مثيل في التمثيل الواسع والاندفاع الوطني الحقيقي.

الأمر الأهم الذي يميز قائمة تجديد عن بقية القوائم أن الجماهير صانعة للقرار بطريقتين وليس فقط من خلال وضع أصواتها في صناديق الاقتراع…وبل وأيضاً من خلال ترشيحهم لمثيليهم في البرلمان الجديد القادم في العام القادم…

وهذه الميزة الحقيقية انطلاقة جديدة نابعة من صميم قائمة تجديد وليس اقتباساً من فكر أو أيديولوجية خاصة …أنها نابع من عمق العراق ومن جميع الأعراق.

المميزات عديدة ولكن نذكر بعضها…أن الذين بدئوا يتدفقون للانضمام لقائمة تجديد هم من لم يحالفهم الحظ في بيان قدراتهم وخبراتهم فقائمة تجديد تسع جميع العراقيين تبدأ بالأستاذ طارق الهاشمي ولا نهاية لها.

قائمة تجديد لا تفرق بين عراقي وعراقي يحب لوطن ولا يفرط بشبرٍ منه لأي جهة خارجية…يتعامل مع جميع الدولة الشقيقة والصديقة على أساس المصالح العراقية أولاً…ويحترم خصوصيات الآخرين.

قائمة تجديد تتطلع لعراق فعلاً جديد ليس فقط قولاً وشعاراً…لأننا نؤمن بالآية الكريمة ((كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلوا)) وقائمة تجديد سوف تعمل وتتعامل وفق الضوابط الوطنية من أجل بناء عراق متطور في جميع المجالات.

قائمة تجديد لا ترفع شعرات لكي تبني قصوراً في الهواء ولا تسعى لخلق وحوشاً ضارية تتوعد وتهدد بل المحبة والوئام والأخوة بين جميع شرائح المجتمع العراقي تجمعها وتؤازرها وتحثها من أجل البناء على أسسٍ رصينة.

ألف مبروك للعراق ولجميع العراقيين وألف شكر وتقدير لكل الوفود التي ناصرت وقدمت إلى بغداد المحبة والسلام لكي تلتقي بالهاشمي الذي وضع عنه جميع الالتزامات الضيقة ليلزم نفسه بالعراق وليكون في خدمة جميع العراقيين دون أي تمييز وتفضيل ويسعى بكل جهده مع جميع أخوانه من المؤسسين لقائمة تجديد لعراق جديد عراق متآخي محب للخير والسلام .

2009-09-13