الرئيسية » شخصيات كوردية » بكل صراحة فنيا وسياسيا في حوار مع الفنان والسياسي الكوردي شفكر

بكل صراحة فنيا وسياسيا في حوار مع الفنان والسياسي الكوردي شفكر

فنان ينحدر من عائلة فنية وطنية معروفة …فقد انشد للارض الوطن بكل معانيه … ومجد النضال والشهادة بكل تفانيه …صدح دوما باسم الكورد وكوردستان .وغنى للحرية بكل حقا وايمان … مستلهما من تهج البارزاني دربا و رمزا…. ومن صمود جبال كوردستان وبيشمركته املا وقوة وصبرا .. ناضل ضد الظلم والطغيان… وعانى مثل العديدين من الفنانين والشعراء الكورد من الاضطهاد والحرمان ..
حيث انخرط الفنان شفكرومنذ بدايات شبابه في صفوف الحركة الوطنية الكردية واختار الفن الثوري دربا واسلوبا في مواجهة شوفينية الممارسات الجائرة وسياسات السلطة الطائفية والعنصرية بحق ابناء شعبنا الكردي في سوريا ,
ولكنه هجرقسرا .. كما المئات من ابناء هذا الشعب .. هو يعيش الان و منذ سنين عديدة في منفاه البعيدة عن ارض الوطن في السويد .
لذا ومن هذا المنطلق ارتأينا بان نقوم بتسليط الضوء من خلال هذا الحوار وتوجيه بعض من الاسئلة الفنية والسياسية الى فناننا القدير شفكر متمنيا ان يكون اجاباته واضحة وصريحة وفق الوقائع والحقائق التي مر بها خلال مسيرته الفنية والسياسية وبكل وضوح …..

س 1 – بداية هل من الممكن ان تبين للقراء الاعزاء عن هوية الفنان شفكر الانسان قبل الفنان

ج1: بداية ارحب بك واثمن لك هذا العمل ….فأنا من مواليد 1957 تربسبيى (الابن الكبير لوالدي ,) وأغلب أفراد عائلتي منخرطين في الاحزاب الكوردية ( اللبارتي ) وكنا 8 أطفال لوالدي خمس منهم مارسوا الموسيقا والغناء والشعر / شفكر ــ سليمان أيضا مغني وعازف تمبورة وله اسطوانات وكليبات ــ رضوان يعزف الطمبورة ــ اختي المحامية تكتب الشعر ــ وأختي الأخرى معلمة تدريس وكانت تغني سابقا في الفرق الحزبية, وايضا لدي 5 أولاد والخمسة لهم اهتمامات فنية وهم يمارسون الموسيقا ويساعدونني في الفن
وباختصاراكثر هويتي : أعتبر نفسي خادما لشعبي ولقضيته العادلة وأفتخر بهذه الهوية ,, وأعتبر نفسي شاعرا قبل الغناء وايضا لابأس بي في التلحين.

2س. حبذا لو تحدثنا عن بداياتك الفنية وكيف شق الفنان شفكر طريقه الى عالم الفن وبمن تأثر من القنانين الكورد الأوائل يعني بكل صراحة من أي مدرسة أنهلت علومك الفنية في بدايات رحلتك هذه …

ج2: لقد كان والدي من ممارسي القراءة والكتابة للشعروالادب وكان يرردها لنا دوما في البيت وايضا من أشعار ملايى جزيري وأحمدى خاني ويغني الكلاسيك والفلكلور وهو بدوره كان قد تعلم الغناء من ابن قريته كيشكة صاحب الصوت الجميل المرحوم سعيد أغا جزراوي
فبدايتي انطلقت من داخل البيت والتي كانت بمثابة مجلس شعري وفني , وكان يزورنا العديد من أصدقاء والدي المهتمين بالفن يغنون ويسردون لنا الشعروالقصص الفلوكلورية ونحن بدورنا تعلمنا منهم الشعر والغناء ,
أي بكل صراحة فقد كان والدي بمثابة المعلم الاول لي في الفن والشعر,
دوما كان يجلسني بجانبه ويجبرني بأن اردد معه المواويل حتى أن أتقنها بشكل جيد ,
كان يشجعني على الغناء ويقول لي وينبهني دوما بان لااستمع الى كلام الاهل والعشيرة والناس فالفن شيء مقدس عند الأمم فيجب اتقانه بشكل جيد وممارسته نبل في الوطنية .
اذكر بانه كان عمري 12 عاما انذاك … لكن في بدايات 1970 سجلت بصوتي عدة مواويل على مسجلة مهديكو, وكان عمري انذاك 14عاما وبدا مشواري الفني فقد غنيت مع آرام ديكران, والمرحوم آرام عزف لي بجمبشه في حفلة خاصة في بيت الرحوم محي الدين حاجو, في بداية السبعينات . و بدأت من حينها بكتابة بعض الأشعار القومية عن البارزاني والبشمركة
وحبي للبارزاني شجعني أن اكتب وأغني واستمر بدون توقف وبلا تعب , أما عن علومي الفنية فقد دخلت في عالم الفن كمثل غيري من الفنانين لنكون متطوعين لهموم شعبنا عسى أن نخدمهم بما يملي علينا ضميرنا في هذا المسلك المقدس, طبعا تأثرت بالكلاسيك والفلكلور كبداية , ومن بعدها تأثرت بالفنان محمد طيب طاهر وتحسن طه وعلي مردان وطاهر توفيق ومحمد شيخو ,
أما الشطر الأخير من سؤالك من أي مدرسة ؟ تأثرت بوالدي وأسست لي اسلوب خاصا لا يشبه لأي فنان من غربي كوردستان, اسلوب يعتمد على التوزيع الموسيقى والشعر السياسي الثوري.
البداية كانت صعبة في السبعينيات لاعتبارات كثيرة / العشائرية ــ الدينية ـ العائلية التي كانت العائق الأكبر في وجه أي فنان, بالاضافة الى الازعاجات المتكررة من الجهات الامنية والاهانات المتكررة , وفي ذلك الحين كان هناك قلة من الفنانين اللذين يغنيون الأغنية القومية مثل محمد شيخو ومحمود عزيزوجميل هورو .
في 1974 ذهبت الى لبنان وغنيت هناك
وفي 1976 غنيت في نوروز الاردن …
وهناك العديد من الحفلات والمناسبات فهي لا تعد ولا تحصى …..

3س. كما نعلم بأنك تعد من أولئك الفنانين الكورد الذين انتهجوا الاسلوب الثوري بالأغنية السياسية في أغلب أعمالك الفنية ومازلت مداوما على هذا النهج.
فمن أي منطق تستلهم في بناء رؤيتك ورسم لوحات أغنيتك؟

3 ج: أشكرك كثيرا لأنك ميزت نوعية ولون فني السياسي ,وانني أفتخر باللون السياسي لأنني ومنذ كنت صغيرا أحببت وعشقت اسم كوردستان والبارزاني والبشمركة ,فعندما يحب الانسان في صغره يبقى هذا الحب حبا أصيلا ومخلصا بدوام , لذا استلهم أفكاري ورؤيتي من حبي المخلص لكوردستان وللبشمركة , طبعا أنني أكتب الشعر أتأثر بكل كبيرة وصغيرة واثناء الكتابة يلهمني اللحن أيضا فتمتزج كل أحاسيسي وأفكاري في لوحات غنائية مؤثرا بالحدث وبواقع الامة الكوردية , وسأستمر في غناء هذا اللون السياسي مازال يعيش ابناء الشعب الكوردي تحت الظلم و الاضطهاد ويمارس عليه سياسة القتل والتشريد ,ومع الأسف نسمع كثيرا من الاصوات ومن بعض الفنانين يستصغرون في الفن القومي وكأن كل كوردستان محررة …؟

4س. عبر كل هذه الرحلة الفنية الطويلة ما هو ميراثك من عدد الاسطوانات التي رأت النور الى الأن؟ وما مشاريعك الفنية المستقبلية ؟

ج4 : عدد اسطواناتي الحالية هي 13 اسطوانة وايضا هناك أغاني غير مسجلة في اسطواناتي الرسمية , سجلت أكثر من 212 أغنية , وسجلت أغاني كثيرة في فرقة نارين الفلكلورية التابعة لحزب ( ب د ك ) وحينها كنت مسؤولا للقسم الفني في فرقة نارين , وأكثر من 23 فنانا غنوا من أشعاري ومن ألحاني وعليكم الدخول الى صفحتي الالكترونية فقد دونت كل ذلك .0
أما عن مشاريعي المستقبلية : فهي كثيرة منها أتمنى أن أدون أشعاري في دواوين وكتب ,
وأنني أملك الشعر ما يكفي 5 كتب, ولدي طموحات أن أعمل فلم قصيريتعلق بمشواري الفني ,
لدي العديد من الافكار …و المشاريع الفنية . يعني أن أعمل بعض الكليبات مع البشمركة وكليبات تاريخية وكليبات لأشعار ملايى جزيري
ولكن ؟؟؟ ليس لدي مال وليس لدي واسطة في هذه الفضائيات و التلفزيونات…..

س5: مثلما ألمحت هل فعلا الفنان بحاجة الى واسطة ليتمكن من عمل كونسرت أوعمل كليب غنائي حتى يتم عرضها في الفضائيات الكوردية …..؟

ج5 : نعم … أي بمعنى الفنان الذي ليس له اي واسطة ليس له وجود في تلك الفضائيات,
طبعا هذا شيء معيب ولايليق بالاعلام الكوردي , لاننسى هذه القضائيات بأنها تابعة للأحزاب ’ وموظفي الفضائيات أغلبهم معينين بالواسطة اوحزبيين دون أن يكونوا مختصين أو بالأحرى بعيدين عن الفن والموسيقى الا باستثناء البعض القليل جدا منهم.
واذا كان الفنان من أكراد سوريا يسمعونه مرة واحدة لاأكثر ولايهتمون بفنه ولايهمهم نوعية الفن / انظروا الى حال ملك التمبورة الفنان عزالدين تمو الموجود في دهوك,, بحق الله هل سمعتم بأن هذه الفضائيات قد اجروا لفنان تمو كونسرت ام تسجيل معزوفات موسيقية؟ رغم أن الفنان تمو التحق بفرقة الغنائية للبشمركة اثناء ثورة ايلول المباركة ,
وهل تسمعون عن الفنان محمد طيب طاهر؟
هل تسمعون في فضائياتهم محمد شيخو والأن لم تسمعوا شفكر أيضا ؟؟
فهل هذا جزائنا لأننا أحببنا البارزاني والبشمركة وغنينا للشهادة والشهيد الاغنية الوطنية ضد الظلم والطغيان الدول المستعمرة لكوردستان ؟
بالمختصر المفيد يعني الانسان الشريف والمناضل المخلص يحتاج الى الواسطة في هذا الزمان

6س. بمن تستلهم من الشعراء الكورد الكلاسيكين ان كانوا من الرواد الأوائل أو من الجيل الجديد وتراه منفسا لأمالك ومنبرا لألهامك الفني والثوري ؟

ج6 : من عام 1970 الى 2000 غنيت فقط من أشعاري ,, وغنيت 6 أشعار لجكرخون , ولكن بعد زيارتي في المرة الاولى الى كوردستان الجنوبية عام 2000 وألتقائي مع العديد من شعراء كوردستان العراق , ولد لدي انطباع أن أنوع الاشعارفي ألبوماتي وهنا اريد القول بأنني أمد يدي الى كل شاعر لديه شعرمبدع ومعبر ,والمهم ان يتناسب مع ما أريده وما اراه مناسبا ,
وهنا اريد ان اوضح بانه في اسطواناتي الجديدة أي ما بعد عام 2000 فقد غنيت من أشعار صبري سليفاتي وكمال سليفاني وصابر سندي وهيلان برواري وتنكزار ماريني وبيكس بارزاني والان أغني كثيرا لملاي جزيري وأحمدى خاني….

7س.من خلال متابعتي للعديد من الحوارات التي تجرى مع الفنانين الكورد من غربي كوردستان, فأغلب هؤلاء الفنانين يشكون الغبن الواقع عليهم من قبل القائمين غلى الفضائيات الكوردستانية رغم هذا الكم الكبير من وسائل الاعلام والتي كنا نحلم بها في يوم من الأيام ,
فما هي حقيقة ذلك وأيضا ماهي الاسباب برأيك ؟

ج7 :مع الاسف الشديد هذا صحيح ..فأولا كلها فضائيات حزبية كما قلت لك سابقا ,
ثانيا العاملون في هذه الفضائيات كلهم حزبيين أو هم من أقرباء أو أولاد المسؤولين ومزاجيين… وليس لهم علاقة بالشعر ولا بالفن والموسيقى ,
ثالثا الروتين والواسطة , فهم يريدون من الفنان ان يصفق لهذه الفضائيات
وان يكون طبالا ورخيصا يمدح بالسيد( 1-2 3 4 5 ….. الخ .

س8. ما هو رؤيتك لواقع الفن الكوردي اليوم ؟ وما هو السبيل في تطويره ورقيه نحو الأفضل في ظل هذا الكم الهائل من الفنانين الكورد على الساحة الفنية اليوم ؟

ج8: الفن الكوردي حسبما اراه اليوم فهو يعيش في واقع مؤسف وفن متدني لايليق بهذه الامة العريقة الذي يملك أعظم تراث فلكلوري في الكون ,
فمعظمكم كنتم تسمعون لفناني الثلاثينات وحتى التسعينيات . فقد كان ذاك فنا أصيلا مستمدا من منابع التراث الكوردي اي قويا بكلماته وبالموسيقاه الحية الجماعية وبمساعدة ملحنين , فكان الفنان يشق طريقه بقوة آدائه واخلاصه لفنه وعزة النفس لديه ,
أما اليوم فلفن اصبح سلعة لكل من هب ودب بدون أي مقياس فمنهم من اصبح علة على الفن لايفقهون كلمات الشعربل يقرؤنها من على صفحات مدونة ويسجلونها على ألة الأورغ بدون أي تعب والمهم ان لديهم هناك واسطة في الفضائيات وبسهولة سيتم بث أغنيانهم أكثرمن كليبات محمد شيخو وشفان و شفكر …. والعديد الاخرين ..وهذه حقيقة ,
نعم يجب ان نلازم عصرالعولمة والتطوروعلينا مواكبته وأن نكتب الشعرالحديث ونصنع الموسيقا المتطورة لكن بشرط ان لايفقد الفن الكوردي خصوصيته , علينا أن نستعمل كل الألات العالمية بشرط لايكون بديلا عن الألات الموسيقية الكوردية,علينا أن نغني الكلاسيك والفلكلور والمودرن وأن لا نحرم من الفن الاصيل ,
بل نرفض التقليد الأعمى ونرفض كل نشاذ أودخيل على الفن الكوردي,
ومن هذا المنطلق لابد من ايجاد أو تشكيل لجان مراقبة لقبول النوعية الجيدة ورفض الغناء المتدني , لجان من الشعراء المعروفين ومن كبار الموسيقيين وايضا لجان خاصة تراقب هذه الكليبات البعيدة عن واقع الكورد الاجتماعي والسياسي لاننا ما زلنا تحت الاضطهاد والظلم , المسؤولية عن وضع وتدني الأغنية الحالية يعود بالدرجة الأولى الى مدراء الفضائيات والى حكومة كوردستان والى الاحزاب الحاكمة لهذه الفضائيات , لذا نناشد المسؤولين ان يحافظوا على الفن الاصيل ويهتموا بالفن لانه المنطلق الثابت للحفاظ على الاصالة والتراث الكوردي , وأن الاغنية الثورية هي ملهمة كل الثورات وتمجيد لاولئك الشهداء الذين ضحوا بدمائهم في سبيل الحرية والوطن وبذلك سيكون منهلا لتجديد الروح القومية وترسيخه في اذهان الاجيال الجديدة نحو البناء


9س. كنت في الاعوام السابقة تزورجنوب كوردستان كل سنة, وقد أنتجت العديد من اسظواناتك فيها معتمدا على الطبيعة الخلابة والجميلة التي يتمتع بها كوردستان.. فما هي أسباب عزوفك عن المجيء اليها في السنتين الماضيتين ؟

9ج :عندما افتتح فضائية كوردستان فقد كنت أول فنان من استعجل وزار كوردستان تفي من الخارج وكان ذلك في نوروز 2000 ,, وأشكرهم جدا على استضافتهم لي وكنت ضيفا تابعا للمكتب السياسي , بقيت 6 أشهر في كوردستان وغنيت في كل التلفزيونات المحلية في دهوك وهولير ومصيف بالاضافة الى كوردستان تفي وأشكرهم بأنهم حينذاك قد عملوا لى كليب (سولاف ) وكليب ( كوندي من ) وكليب ( تركا جافى ته نادم ,,) وعملت كونسرت لهيزا تيبت أي لبيشمركة البواسل وعشت معهم ذكريات عظيمة لن أنساهم أبدا واعده وساما على صدري .
وفي عام 2004 زرت السليمانية بدعوى من فضائية كوردسات ومن ثم اتيت الى هولير وبقيت فيها شهرين وغنيت في فضائية كوردستان وايضا في معظم التلفزيونات الاخرى , وحينها اعطيت لمديرفضائية كوردستان 7 كليبات لفنان تحسين طه ولم يعطيني انذاك حتى تكاليف هذه الكليبات وأعطيته ايضا 10 كليبات لي دعما وتشجيعا لفضائية كوردستان .
وفي 2006 وبدعوى من رابطة كاوا الثقافية زرت هاولير وكنت أحمل شريطي رقم 11 بعنوان بير آنينا 8000 بارزانيان , وكان مدة زيارتي وبطاقتي شهر واحد , لذا حاولت أن اتصل وان أتواجد في كل تلفزيونات كوردستان الجنوبية , وحينها شعرت لا بل رأيت بأن هناك من يغلق فضائية كوردستان في وجهي لسبب واحد لأنني غنيت في البداية في زاكروز تفي وفي تفي عشتار وفي هريم تفى ,ولاحظت كأنهم يريدون التحكم في شخصيتي أويحركونني كالشطرنج , طبعا أنا ارفض أن أكون انتهازيا وأن أكون تابعا أو ظلا للأشخاص وبدون شخصية , ارفض ان يتحكم بي مدير التلفزيون وحتى الوزير الفلاني , 40 عاما وأنا أغني لشعبى ولقضيتي فمن المخجل أن أتوسل للمدير الفلاني أو للموظف الفلاني ,
ومع الاسف علمت بأن بعض الفنانين يتوسلون لهم ويقدمون هدايا من موبايل تلفون حتى عزائم مغرية من اجل ارضاء المسؤول الفلاني في التلفزيون ولغايات شخصية ,
والله معيب أن يعمل الفنان كليب ويخسر من جيبه ومن ثم يتوسل لواسطة ويدفع هدايا حتى يبثون له كليباته .
غنيت اغنية هاولير وأغنية ذكرى 8000 أنفال البارزانين من شعر بيكس بارزاني وأغنية عن كارثة شباط من شعر جمال آميدي , وبايعاز من القيادة أقيم لي كونسرت في فضائية كوردستان مع تصوير أغنية 8000 بارزانيان وأغنية هولير في كليبين , وفعلا تم تصويرالأغنتين ككليب بسرعة , ولكنني كنت أسمع من بعض الموظفين في الفضائية بأن مديرها السيد كاروان وبعض من المحسوبين عليه كانوا غيرمرتاحين حتى من تواجدنا هناك لسبب بسيط ألا وهو حبنا للبارزاني وتمسكنا بفكره / أقولها وانا مسؤول عن كلامي بالصراحة وبدون خوف :كثيرون من أمثال كاروان لا اعرف ماهي سبب معاداتهم لنا وخاصة ان كانوا من الاجزاء الأخرى من كوردستان , هؤلاء يحاولون وبكل الوسائل سد الابواب في وجوهنا , انظروا كيف السيد كاروان وخليل سنجاري يفتحون أبواب فضائية كردستان لفناني شمال كوردستان على مصرعيها ويسدون تلك الابواب في وجه فناني البارتي ؟ أي بكل صرحة لايهتمون ابدا بفناني غربي كوردستان وهذا ماراه اجحافا وغبنا بحقنا ,, فمراسليهم وكاميراتهم يتجولون في القامشلي وهم يعرفون حق المعرفة بأن القامشلي وعفرين فيه المئات من الفنانين والشعراء الكورد فهم محرومين من تسليط الضوء عليهم من قبل النظام السوري ويعدون من الفنانين الكبار على ساحة الفن , مثلا والسؤال هنا : لماذا لم يذهبوا الى الفنان العظيم محمود عزيز والى الاستاذ سعيد يوسف حتى في مقابلة قصيرة ؟ لماذا لم يتصلوا بمئات الفنانين من غربي كوردستان ؟
وايضا هذا ما يفعله تلفزيون روز تفي أيضا بحق فناني غربي كوردستان , أنني كفنان سياسي ومن واجبي أن اقولها وبكل صراحة وأكشف الحقيقة , وواريد ان اوضح هنا وارجو ان لايفهمني البعض وكأنني أعادي فلان حزب أوفلان شخص او فلان فضائية , نحن كغربي كوردستان قدمنا التضحيات تلوى التضحيات لكوردستان الجنوبية ولكورستان الشمالية وما زلنا نقدم وسنفدي أرواحنا من أجل كل ذرة تراب الوطن هذه هي خصوصية شعبنا في غربي كوردستان ,
فها قد مضى أكثر من أربعة أعوام تم تصوير الاغنيتين في فضائية كوردستان / اغنية انفال البارزانيين وأغنية كارثة هولير/ ومع الاسف لم يبثوها على شاشاتهم الى الان , السؤال : ألا يستحقوا ذوي هؤلاء الشهداء أن يروا هذين الاغنيتين على شاشاتهم ؟
, طبعا سأزعل وسأتريث بالسفر الى هاولير ولكن هذا لايعني بأنني زعلت من البارتي أو من القيادة أوسأغير اتجاهي الى جهات أخرى , بالعكس علاقتي قوية معهم ولم يهتز حبي وتمسكي بالبارتي وبالبارزاني ابدا , طبعا لم أستسلم لكاروان وخليل سنجاري ومن لف لفهم , فقد اوصلت صوتي وشكوايى الى القيادة ليعرفوا حقيقة ما جرى…..؟ .

س10. نرى بأنك قد توجهت في اللأونة الأخيرة الى اداردة غرفة غربي كوردستان على البالتالك وقد استضفت العديد من السياسيين الكورد من غربي كوردستان ومن الأجزاء الأخرى ايضا على هذا المنبر… فما هي النتائج المرجودة أو الرؤية الهادفة حسب منظوركم لهذه الرسالة الاعلامية الذي تحاولون ايصالها الى أبناء الشعب الكوردي ؟

ج 10 . نعم منذ 8 أعوام وغرفة غربي كوردستان مستمرة في عملها ونشاطها يوميا , بفضل بعض اللأخوة / يادو بافى سوار ـ زير وهار ـ دكتور دومزي ـ وكسرى جكرخون ـ ولاتو / ,,, كان هدفي من الغرفة : أن يرتبط ويتواصل الكورد من الخارج مع داخل الوطن خلال ندوات مع القيادات الكوردية ومع المثقفين , وفعلا نجحنا في ذلك وتم من خلال ذلك انجازات عظيمة فقد عمل غرفتنا بكشف الكثير من الحقائق عندما استضفنا بعض من القيادات المهمة على ساحة غربي كوردستان وكشاهدي العصر على تجربتهم ضمن 50 عاما من النضال , كأمثال السيد حميد درويش ـ والسيد يوسف ديبو ـ والسيد رشيد حمو ـ خليلى رش وكاردوخ ـ وقريبا مع السيد دهام ميرو وآخرين .. كشفنا كثيرا من الامور الخطيرة كان لايعلموها 90% من أبناء شعبنا أو نسوها بالاصل , لهذه الغرفة آرشيف مهم نافع وخطير أيضا , وأقصد بالخطير تلك الندوات والمشدات والمزاودات من مسؤول الى آخر أثناء انتفاضة12 آذار واثناء شهادة شيخ معشوق , وسأكتفي بهذه التفاصيل ولا أريد الخوض فيه حرصا على وضع الحركة ولحساسية المرحلة الراهنة .
أظن اننا وصلنا رسالتنا بأمان لحركتنا السياسية ولشعبنا في الداخل والخارج , غرفة غربي كوردستان اصبح بمثابة مجلس سياسي ةمنبر مفتوح يجتمع فيه كل اعضاء الأحزاب والمثقفين والوطنين يناقشون معا هموم شعبهم في الداخل ومن خلالها يتفقون بتسيير نشاطاتهم ومظاهراتهم ,

11س . كفنان وسياسي كوردي وحسب قرائك للأحداث المتسارعة في المنطقة وخاصة بعد انتفاضة 12 آذار 2004 وما تلاه من أحداث وقرارات مجحفة بحق أبناء الشعب الكوردي في غربي كوردستاني, فما هو تقيمك لواقع الحركة الكوردية ونشاطاتها على الساحة السياسية من منطلق أداء دورهم الوطني ومن خلال تمثيلهم لخدمة أهاق وتطلعات وأهداف أبناء الشعب الكوردي في غربي كوردستان ؟

ج11 : الحركة الكوردية في غربي كوردستان مع كل الاسف هي ممزقة ومتشرذمة ولا تستطيع أن تؤسس مرجعية اومجلس سياسي اوحتى الاتفاق على صيغة ما ذلك لاعتبارات شخصية تسلطية من قبل قادة بعض الاحزاب , أما تقيمي الشخصي لنشاطات الحركة الكوردية في سوريا أقولها بوضوح فهناك بعض من الخطوات ايجابية ولكنها خجولة وايضا أفكار تتبلور نحو المطلب السياسي وخاصة بعد انتفاضة 12 آذار المجيدة والشهداء وبعد استشهاد الشيخ معشوق الخزنوي وها نحن بدورنا كغرفة غربي كوردستان أصبحنا شركاء بل جزءا من تطور نشاطات الحركة الكوردية في الداخل والخارج لا وبل اصبحت غرفتنا مطبخا ومركزا اعلاميا لترتيب ولخدمة نجاح المظاهرات ونحن على اتصال يومي مع قيادة كل الاحزاب , ولكن كل تلك النشاطات ضعيفة وخجولة وهي غير مركزة في المطلب, فالمشكلة الكبرى تكمن في أحزابنا وخلافاتهم الشخصية المستمرة وان قسنا هذه النشاطات فهي نشاطات خجولة قياسا بوحشية النظام والمراسيم العنصرية والتجويع والاستيطان وتفريغ المنطقة الكوردية, لابد ان تتكاتف الحركة الكوردية متفقة على المطلب السياسي والعلني على الادارة الذاتية للكورد وتثبيت حقوقهم كثاني قومية في الدستور السوري هذه هي وجهة نظري .

12 س – . ماذا يعني لك هذه الاسماء او الكلمات أرجوا أن تجيب عليها باختصار :

1. الفن : لي بمثابة الاوكسيجين التي اتنفس من خلاله الى الحياة / لا حياة لي بدون الفن / .

2. الأم : أعظم انسانة , جنتي تحت قدميها, وعند كل آه وألم أصرخ اليها .

3. الوطن : هو شرف الانسان , فلا كرامة للانسان بدون وطن …..

4. تربسبيى : أعظم وأحن مدينة على قلبي في الكون

5. الأمل : الاستمرار الى الهدف والى الحياة

12س. وفي النهاية بماذا تختم هذا الحوار ؟
ج12: ألف شكر لك يا أخي رويار على هذه الممتع والصريح , وأتمنى لكل شعب كوردستان السعادة والصحة , وأقدم سلامي الى جمهور الفن والشعر , مع تقديمي ألبوم جديد لعام 2009 يحتوي 12 أغنية باسم جار ناف بيروزن / وأشعار لملايى جزيري ,,, الالبوم سيكون جاهزا للتوزيع في 1.10.2009
مع تحياتي الحارة واتمنى لكم التوفيق دوما …..

رويارى تربه سبيى

13 / 9 / 2009