الظل

مقالات لنفس الكاتب

خرج الظل من سبات عام

من قمع زجاجة مغبرة

ملقاة على غير انسجام

اي حلم كان للظل فيها

طيفا من الشمس ام قيثارة سومرية

كلاهما .همس الظل في أذن المساء

واكثر من ذلك …..

طيفنا قمر وشمس سرمدية

تملأ الارض شعاعا

وحوارا..

واشعارا بابلية

علنا نشم قافية

او قصيدة عسلية

علنا نعرف لحنا ينعش النفس الحزينة..

يأخذ في الظل مكانا محكما

ورصيفا في المدينة …

حلم حين نكون ظلالا للنجوم

نقعد حيثما تقعد ..

كائنات تتغرب وتحوم

ثم نمضي بعيدا …ونعود

نمضي كما تمضي السويعات

كما تمضي القوافل والوفود

الشمس ترحل والنبيذ يفيض

الشفاه تبتل وقلب المريض

الظل يقترب ..ينساب في عنق الزجاجة من جديد

انها دورة السبات


برلين 1/9/2009