الرئيسية » مقالات » المفضوح يفضح نفسه،المزور صباح البغدادي يجتر وثائقه المزورة

المفضوح يفضح نفسه،المزور صباح البغدادي يجتر وثائقه المزورة

كم صفات بعض الحيوانات عملية الاجترار،، ويبدو ان هذه الصفة انتقلت لم به صفات حيوانية اخرى واقصد المزور الذي يكني نفسه بصباح البغدادي،، ولكي لا ابدو متحاملا عليه،،فادعو القارئ اولا الى اعادة قراءة مقالتي الموسومة (القوة الفاشلة وصباح البغدادي ،الفشل يكشر عن انيابه بوثائق مزورة) والمنشورة في العديد من المواقع الالكترونية بتاريخ 23/11/2008 ،، اما لماذا هذه الدعوة؟ فالجواب لان الدعي البغدادي نشر مقالا بتاريخ 10-9-2009 في موقع الرابطة العراقية البعثية عنونه (يا لفضيحة المالكي..! الخارجية البريطانية تطالب بالتحقيق في ارتباط (معاون المستشار الثقافي) للسفارة العراقية بأعضاء السفارة الايرانية في لندن..! – وثيقة مرفقة) وهي عبارة عن عملية اجترار للمقالة التي نشرها قبل حوالي سنة والتي رددتها في حينها وفضحت فيه المزور صباج البغدادي،، ولا بأس من ان نعيد التعليق على الوثيقة المنشورة مرة اخرى،،
. كتب جمهورية العراق-وزارة الخارجية-(شعبة اوربا)،، في حين انه لا توجد في وزارة الخارجية (شعب) وانما توجد (دوائر) ولو كان الكتاب صادر من وزارة الخارجية لكتب (دائرة اوربا).
2. يلاحظ في الجهه اليسرى الاعلى للوثيقة بانه لا يوجد كتابة باللغة الانكليزية،، وواقع الحال الشكل الرسمي المعروف للكتب الرسمية الصادرة من وزارة الخارجية (الكليشه) يكتب فيها مقابل الكتابة باللغة العربية مقابلها باللغة الانكليزية وكما يلي
(Republic of IraqMinistry of foreign Affairs-Europe Department )

وهذا غير موجود في وثيقة الدعي البغدادي.

3. يلاحظ ان التاريخ كتب يدويا في حين ان كتب الخارجية عادة ما يكون الشهر والسنة مطبوعة ويكتب فقط يدويا تاريخ اليوم أي يوم صدور الكتاب.

4. يلاحظ ان الكتاب موجه الى وزير التعليم العالي، وقد كتب بالطريقة التالية (السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي…..المحترم)، اولا بالنسبة لمخاطبة الوزراء عادة ما تسبق كلمة السيد لقب (معالي السيد وزير..) وهذا متبع في وزارة الخارجية، وثانيا لا توضع نقاط(…..) بين الوزير وصفة (المحترم).

5. الموضوع هو الملحقية الثقافية في لندن، وعادة بالنسبة لكتب وزارة الخارجية ما يكون هناك خط اسود تحت الموضوع (الملحقية الثقافية (لندن)).

6. الكتاب موقع كالاتي (عوزير الخارجيةحسين معله) وقد كتب حرف العين بالقلم وليس طباعة، والملاحظة هنا ان حسين معلة سفير وان توقعيه يكون فوق عبارة السفير حسين معلة وهو لا يخاطب وزير، فمن المعروف ان وكلاء الوزارة في الخارجية حصرا لهم صلاحية مخاطبة بقية الوزراء ولا يوقعون في الاغلب عن وزير الخارجية وحتى لو وقعوا عن الوزير فان حرف العين يكون مطبوع ويكتب تحت الاسم الوكيل (وكيل الوزارة).

7. وهنا الفضيحة الكبرى للجاهل صباح البغدادي،، فالكتاب مختوم بختم الدائرة القنصلية في وزارة الخارجية-قسم التصديقات،، وهو الختم الخاص بتصديق وثائق الافراد الخاصة، أي تصديق شهادات الزواج والطلاق والشهادات الدراسية وبيانات الولادة والوفيات وما شاكل،، وهو ختم معروف لدى غالبية العراقيين الذين يصدقون وثائقهم في قسم التصديقات التابع للدائرة القنصلية في وزارة الخارجية،،، مهزلة يا صبيح ،، كتابكم غير مختوم بختم وزارة الخارجيةدائرة اوربا، وانما عليه ختم تصديقات الخاص بقسم التصديقات والمتعلق بتصديق الوثائق،،،، هذه هي الفضيحة والا فلا،،،
وختاما وبما ان الوثيقة المذكورة مزورة فان كل ما بناه المزور صباح البغدادي من قصص وروايات وهمية لا اساس له من الصحة،،اذ ان الوثيقة مزورة ولا قيمة لها،، كما انه لا يفوتني القول ان تزوير وثيقة وادعاءه انها صادرة من وزارة الخارجية هي جريمة يعاقب عليها القانون،، القانون الذي سيطال المزور صباح البغدادي عاجلا وليس اجلا،،، ومن الطبيعي اننا نتوقع ان تتلاقف مقال البغدادي الذي هو بحد ذاته فضبحة المواقع البعثية كشبكة البصرة وغيرها والمواقع الملتوية الولاء كموقع بعثيي ليبيا القوة الفاشلة وسميرها،، فالطيور على اشكالها تقع،،، ويبدو ام المزور صباح البغدادي توهم باننا لن نتذكر وثيقته المزور التي نشرها قبل سنة وبما اننا سبق لنا وان بترنا له مصادره الملوثه فلم يعد في جعبته أي شيء سوى اليؤس الذي دفعه لاعادة نشر وثيقته المزورة،،فيا لبؤسك يا مزور،،