الرئيسية » مقالات » بـــــــــــــــــــيان

بـــــــــــــــــــيان

عقدت اللجنة المركزية لحركة الاصلاح التركماني اجتماعات عديدة ، بهدف تقييم واقع الحركة وايجاد الحلول الملائمة لمجموعة من المشاكل الداخلية المعيقة للعمل التنظيمي والتي توجه الحركة بعيدا عن الاهداف والمبادئ التي تأسست من اجلها وذلك بفعل النهج والممارسات الخاطئة التي اتبعها رئيس الحركة خلال الفترة المنصرمة موجها حركتنا بعيدا عن الديموقراطية والتعددية الفكرية واحترام الراي الاخر والتي اثرت على الموقع والثقل السياسي والجماهيري لحركتنا.
وعلى الرغم من ان المحاولات والجهود التي بذلها اعضاء قيادة الحركة لحل تلك المشاكل وفق النظام الداخلي واتباع الديموقراطية و طريق الحوار و تقبل الرأي الاخر واعادة نهج الحركة الى مساره الصحيح الا ان تعنت رئيس الحركة واصراره على الممارسات الخاطئة وعدم احترامه لبنود النظام الداخلي من جهة والانفراد في اتخاذ القرارات وتجاهل آراء ونصائح القيادة من جهة اخرى , لم يبق المشاكل على حالها فحسب وانما ادى الى استفحالها وتأثيرها سلبا على السياسات والعلاقات الحزبية بين حركتنا والاحزاب التركمانية الاخرى وكذلك مع الاحزاب والتنظيمات السياسية الكوردستانية .
وحرصا من قيادة الحركة على اعادة الامور الى نصابها الصحيح فان العديد من المبادرات قد قدمت من قبل اعضاء المكتب السياسي و اللجنة المركزية للحركة من اجل انقاذ ما يمكن انقاذه ، ولكن نتيجة للمواقف السلبية لرئيس الحركة وتمسكه بنهجه الخاطئ لم تُثمر مبادرات حسن النية تلك عن اي شيء يُذكر حيث ازداد التضييق على حرية التعبير وعدم تقبل الراي الاخر ولم تُطبق مبادئ القيادة الجماعية مع بقاء السيطرة المزاجية والتصرفات الطائشة على حركتنا وخاصة ابان فترة الانتخابات البرلمانية في اقليم كوردستان وما بعدها حيث فرض رئيس الحركة رؤيته الخاصة على قيادة الحركة و لم يكن للمكتب السياسي واللجنة المركزية اي دور في صياغة العمل الاداري او التنظيمي او السياسي للحركة بل احتُكِر من قبل رئيس الحركة لوحده مع عدد من الأشخاص المقربين منه والذين تم فرضهم على الحركة .
ونظرا لهذه الحقائق المعلنة واخرى ليس بالامكان الافصاح عنها فَقَد رئيس الحركة ثقة القيادة به حيث تبين لنا ان رئيس الحركة لم يؤدِ الواجبات الملقاة على عاتقه وأساءَ إستخدام موقعه وتصرف بشكل مخالف للنظام الداخلي واضر بالمصلحة العليا للحركة . و لهذه الاسباب الانفة الذكر واستنادا الى سلطة ومسؤولية وواجب اللجنة المركزية والصلاحيات الممنوحة لها وفق النظام الداخلي للحركة واستنادا الى المادة الثالثة من النظام الداخلي فقد تقرر وباجماع اراء اعضاء اللجنة المركزية المنتخبين في المؤتمر الاول للحركة ما يلي :
1- تجميد عضوية السيد عبدالقادر اكرم بازركان من الحركة وعزله من منصبه كرئيس لحركة الاصلاح التركماني وتجريده من جميع صلاحياته لحين انعقاد المؤتمر الثاني للحركة لاخلاله بمواد النظام الداخلي للحركة .
2- يتولى السيد ابراهيم قصاب عضو المكتب السياسي للحركة رئاسة الحركة وكالة لحين انعقاد المؤتمر الثاني للحركة .
3- عقد المؤتمر العام الثاني لحركة الاصلاح التركماني خلال عشرة ايام .
4- يتولى اعضاء اللجنة المركزية لحركة الاصلاح التركماني مسؤولية ادارة وتوجيه السياسة العامة للحركة والعلاقات الحزبية من منظورالمصالح القومية والوطنية .
5- يبلغ السيد عبدالقادر بازركان بقرار اللجنة المركزية وله الحق في حضور المؤتمر ولامانع من ان يرشح نفسه للمناصب القيادية في الحركة .
6- تعلن حركة الاصلاح التركماني تمسكها بالتزاماتها السياسية تجاه برلمان و حكومة اقليم كوردستان وتؤكد على تطوير علاقاتها مع الاحزاب والاطراف الكوردستانية بما يخدم شعب كوردستان والتجربة اللديمقراطية في الاقليم.
7- تعمل الحركة على الحل الجذري لمشاكلها الداخلية عبر تطبيق الديمقراطية واحترام الرأي الاخر وتسعى الى تمتين وتقوية موقع الحركة في مختلف الاوساط السياسية والجماهيرية من خلال التمسك بثوابتها القومية والوطنية.

ومن اجل تحقيق هذه الاهداف ندعو كوادر واعضاء ومؤازي حركتنا وجميع ابناء شعبنا الى دعم قرارات اللجنة المركزية لحركة الاصلاح التركماني ونطالب جميع الجهات والاطراف الكوردستانية مساندتنا ، ولنتكاتف جميعا من اجل خدمة كوردستان وشعبه. ومن الله التوفيق.

اللجنة المركزية
لحركة الاصلاح التركماني