الرئيسية » مقالات » تحبني .. ذلك قدرك

تحبني .. ذلك قدرك

(1)

راودتني رؤية ذات ليلة..
أن من يعشق بكبرياء..
ويمنح قلبه دون استحياء..
سيكون نسياً منسياً..
لا أحد يعرف عن هواه شيء..
قلت: هي مجرد رؤيا..
فكيف ينساني من يهواني..
ولا أخطر بباله..
ربما أن الساعة قد أزفت..
سخر الكثير مني..
من تكون انت؟
فقيس قد غدرته ليلى
وهام على وجهه مجنونا
وجميل ما زال يغني بثيناه..
دعك من اوهامك..
وصدق رؤياك….
………………………………..

(2)
هناك من ينبأك بالهجر..
وثمة من يرسم على محياك..
صور الجفاء..
حتى ينتابك الضجر والملل..
هل يعقل أن يكون..
العشق هكذا..؟
لا وصل..
لا وفاء..
لا حضن دافئ..
لا شفاه ملتهبة..
لا فرح ولهفة بلقاء..
المحبوب؟؟
………………………….

(3)
تحبني..
ذلك قدرك..
لا علاقة لي بحبك..
ما ذنبي انا أن تعشقني..
أما أنا فلا أبه بك..
بهواك..
بشوقك..
بجرحك..
بألمك..
لا علاقة لي أن احببتني ..
أو كرهتني..
فأنا اغرد خارج سربك..
وأزهو بغروري..
بنصري..
لأنني حطمت قلبك..
من طلب منك..
أن تدنو من أسوار..
قلبي..
أنت وحدك من يلوم نفسه..