الرئيسية » بيستون » المحكمة العراقية الجنائية العليا ( الخاصة) ترفع جلساتها الى السابع من الشهر المقبل

المحكمة العراقية الجنائية العليا ( الخاصة) ترفع جلساتها الى السابع من الشهر المقبل

رفعت المحكمة العراقية الجنائية العليا (الخاصة) جلساتها اليوم في قضية أبادة الكورد الفيليين الى السابع من الشهر المقبل ( اكتوبر) تشرين الاول 2009، بعد ان استمعت الى المزيد من المشتكين.

المحكمة بدأت اول جلسات النظر في هذا القضية في 26 من كانون الثاني من هذا العام بعد طول انتظار اهالي الضحايا واهلهم.

ويمتثل أمام المحكمة 16 من عناصر النظام السابق وبضمنهم الاخوان الغير شقيقان للرئيس العراقي السابق وأبن عمه المعروف بعلي الكيمياوي وطارق عزيز وسعدون شاكر وآخرين.

من المعروف ان النظام الفاشي كان قد شن حملة أبادة ضد الكورد الفيليين نفذت على مراحل وكانت اقساها في مطلع الثمانينيات، حيث هجر مئات الالوف منهم بعد ان جردتهم من كافة اوراقهم الثبوتية ونهبت اموالهم المنقولة والغير منقولة، وحجز الشباب منهم يتراوح عددهم مابين 10-20 الف شاب  استخدموا كدروع بشرية ابان الحرب العراقية الايرانية… حيث شوهدوا آخر مرة في سجن قلعة السلمان أوائل عام 1986، وطوال حجزهم ما بين أعوام 1980 -1986، كان ينقل وجبات منهم الى جهات مجهولة  ويختفي اثرهم، ومن الارجح انهم استخدموا في التجارب الكيمياوية كما يدل عليه شهادة الكثير من الشهود.

مئات الالوف من الضحايا  لم يتمكنوا للحظة من العودة الى ديارهم ولا استرجاع املاكهم رغم مضي اكثر من ست اعوام على سقوط الطاغية، والكثير منهم ما زالوا يعيشون في مخيمات في مناطق مختلفة من ايران تفتقر الى ابسط الشروط الانسانية ومنذ ما يقرب من 3 عقود.