الرئيسية » مقالات » الطلاق الكاذب والإحتيال على دائرة الضرائب

الطلاق الكاذب والإحتيال على دائرة الضرائب

آيات قرآنية كريمة :

بسم الله الرحمن الرحيم .

لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8)

سورة الممتحنة .

هَلْ جَزَاءُ الإِحْسَانِ إِلاَّ الإِحْسَانُ (60) فَبِأَيِّ آلاَءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (61)

الرحمن .

إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا (58)

النساء

في حديث شريف عن علي أمير المؤمنين (عليه السلام ) جاء فيه :إذا أكرمت الكريم ملكته وإذا أكرمت اللئيم تمردا.

يقوم برنامج الإسلام على الأخلاق الفاضلة مثل العدل والإنصاف والكرم والكرامة .

بل إن صفة العدل تعتبر الأصل الخامس من أصول العقيدة الإسلامية الخمسة على مدرسة المذهب الجعفري الإثني عشري الشيعي .

أمر القرأن المسلمين بحرمة السرقة من عامة الناس .



كان رسول الله يحترم حق الملكية الخاصة.

وصي رسول الله الإمام علي (ع) حريص على أموال وممتلكات غير المسلمين.

المال الخاص والعام محترم في الشريعة الاسلامية .

اتفقت كلمة علماء الأمة على حرمة السرقة في أي حال .

أما الشبهة التي يريد البعض أن يطبقها على واقع حياتنا فهي شبهة حالة الحرب.

في الحرب يختلف الحكم باختلاف ملاك القضية , واختلاف المحمول باختلاف الموضوع .

في حال الحرب يوجد موضوع الأسر والغنيمة لإضعاف العدو المحارب.

والغنيمة الحربية تقع بين الجيوش المحاربة لا بين المدنيين المسالمين .

ظاهرة الأحتيال .

ظاهرة الإحتيال على دائرة الضرائب من قبل المهاجرين في في دول واوروبا واستراليا وكندا أو غيرها ليست مقتصرة على أتباع دين أو قومية أو بلد بعينه إنما هي حالة عامة وربما تحصل احياناً حتى عند ابناء البلد أنفسهم من المواطنين الأصليين , ولكن المعيب والمحزن أن يأتي الكذب من قبل مهاجر ضاقت به الأرض وأظلم عليه وجه السماء , ولم يجد من يلم شمله ويحفظ كرامته إلا بلداً مثل السويد أو الدانمارك أو كندا أو بريطانيا وبعد أن أذله القريب قبل البعيد هيأ الله نعمة عظيمة تحفظ كرامته ويبني من خلاله مستقبله.

والمعيب أن تقع بعض هذه المعايب من أشخاص ينتمون إلى الإسلام .

لماذا يسعى الإنسان أن يحصل على المال ؟؟

أليس لأجل أن يقضي حوائج الدنيا ويحفظ كرامته فإذا تهيأت له أبواب الرزق الحلال فلم يبيع ماء وجهه, ويسئ إلى الإسلام والمسلمين وإلى دول المسلمين ويسئ إلى نفسه!!!!

لماذا يبقى الشخص المقتدر مالياً يرضى بذل ومهانة استلام المساعدات من دائرة الضمان الاجتماعي في دول الغرب .

ما ضر الذي يملك أضعاف ما يستلم مساعدات من دائرة البلدية في دول اللجوء أن يبادر ويعطي كشف حسابه ويدفع الضرائب فيكون المتفضل وليس المتفضل عليه , ويكون العزيز وليس الذليل .

وصاحب اليد العليا , واليد العليا فوق اليد السفلى .

ويرفع رأس قومه ودينه وتأريخه .

ما قيمة الحياة بلا كرامة !!!

ما قيمة الحياة مع السمعة غير النزيهة !!!

ما قيمة الإنسان أن يكون كاذباً أمام الله ويسقط من أعين الناس !!!

هل سيأكل الإنسان كل ما سيجمعه من أموال !!!

ألا يكفي المؤمن بلغة قوت يومه وكسوته وطعامه , وما يلزمه من سفر الى أهله ووطنه كل عام أو كل عامين أو ثلاثة.

إن إساءة المسلم والمسلمة ومن أي مذهب كان ومن أي بلد كان هو إساءة للدين الاسلامي وإلى رسول الله محمد (ص).

الغريب أن تقع هذه الأكاذيب من أشخاص يمتلكون رواتب كبيرة وعقارات ورؤوس اموال معتبرة .

مثل يقول : ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم وخسر نفسه . –1

المسلم سفير للإسلام .

الغربيون ليسوا ملزمين بقراءة سيرة الرسول الأعظم (ص) والصالحين من المسلمين , بل هم يرون الإسلام من خلال اعمالنا وشخصياتنا نحن المقيمون في بلاد الغرب.

نحن سفراء الاسلام والقرآن ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى شعوب الغرب والعالم.

الطلاق الأسود نكسة أخلاقية أخرى.

رجل يكذب على السوسيال أي دائرة البلدية والمساعدات الاجتماعية ويقول طلقت زوجتي .

هذا الطلاق يعتبر صحيحاً على بعض المذاهب الإسلامية مثل المذهب الحنفي الذي لا يعتبر النية شرطاً .

ووافق مالك والشافعي قول أبي حنيفة النعمان : لايحتاج الطلاق الى نية !

صحيح أن الطلاق لا يعتبر صحيحاً عند الإمامية إلا بالنية الصادقة للطلاق , وبعدة شروط , ولكن هذا لا يعني ان علماء الشيعة يجيزون مثل هذا الطلاق .

وجود عامل الكذب على الله وعلى رسوله والكذب حرام ومن الكبائر .

خاصة الكذب الذي يستوجب تضعيف وتوهين الدين الإسلامي.

الطلاق الأسود يؤدي إلى إهانة الدين والمذهب بالضرورة.

في شرح التحرير :(قلت قد ذكر الأصحاب : أنه لو كتب صريح الطلاق ، ونوى به الطلاق : يقع الطلاق بذلك على الصحيح من المذهب ، ثم قال : وإن لم ينو شيئا بل كتب صريح الطلاق من غير نية الطلاق به ، فللأصحاب في وقوع الطلاق بذلك وجهان . أحدهما : هو أيضا صريح فيقع من غير نية) –2

المقصود عند بعض المذاهب الطلاق ينعقد بمجرد النطق بلفظ الطلاق حتى بنية الكذب وهذا عند المذاهب الأربعة الحنفية والشافعية والمالكية والحنبلية.

ولا يقع الطلاق الطلاق عند الشيعة الإمامية إلا بشروط عدة منها الشاهدين العدلين والطهارة والنية الصادقة دقة

وتتفق المذاهب الخمسة الكبرى في الإسلام ومنها المذهب الشيعي الإثني عشري تعتبر الكذب المؤدي إلى إهانة الدين والعقيدة من الكبائر .

أخذ الحاجيات بدون دفع الثمن .

السرقة من دول اللجوء والغرب بصورة عامة حرام محض مطلق , ومن محلات المسيحيين واليهود السرقة حرام , وحرمة تزوير البطاقات وحرمة عدم دفع اجور الهاتف وغيرها. 3

وفي المسائل الشرعية للسيد السيستاني هذه بعض المسائل الواضحة والصريحة في حرمة السرقة والكذب على غير المسلمين وحتى الكافر.

( م -217 : يحرم على المسلم خيانة من يأتمنه على مال أو عمل ، حتى لو كان كافراً ، ويجب على المسلم المحافظة على الأمانة وأدائها كاملة ، فمن يعمل في محل مبيعات أو محاسب، لا يجوزله أن يخون صاحب العمل ويأخذ شيئا مما تحت يده (أنظر الإستفتاءات الملحقة بهذا الفصل) .
218- لا تجوز السرقة من أموال غير المسلمين الخاصة والعامة ، ولا يجوزإتلافها ما دام ذلك يسيء الى سمعة الإسلام والمسلمين بشكل عام .
م – 219 : لا تجوز السرقة من أموال غير المسلمين الخاصة والعامة ولا يجوز إتلافها ، حتى وإن كانت تلك السرقة وذلك الإتلاف لا يسيء الى سمعة الإسلام والمسلمين فرضاً ، ولكنها عدّت غدراً ونقضاً للأمان الضمني المعطى لهم حين طلب رخصة الدخول الى بلادهم ، أو طلب رخصة الإقامة فيها، وذلك لحرمة الغدر ، ونقض الأمان ، بالنسبة الى كل أحد، مهما كان دينه وجنسه ومعتقده (أنظر الإستفتاءات الملحقة بهذا الفصل) .
220 لايجوز سرقة أموال غير المسلمين حين دخولهم للبلدان الإسلامية .
221 لا يجوز للمسلم أن يأخذ الرواتب والمساعدات بطرق غير
قانونية ، كتزويد المسؤولين بمعلومات غير صحيحة ، أو ما شاكل ذلك ) – 4

ملاحظة مهمة :

أنا هنا أتكلم حول أصحاب المرتبات العالية والمخصصات الكبيرة , ولا أتكلم حول ما يتبقى من بعض المبالغ البسيطة التي لا تتعدى المئة دولار أو كرونة هذه لها أحكامها وملاكها الخاص بحسب القانون لكل دولة.

قال الإمام علي زين العابدين (عليه السلام لشيعته) : عليكم بأداء الأمانة ، فوالذي بعث محمّدا بالحقّ نبيّا ، لو أن قاتل أبي الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام ائتمنني على السيف الذي قتله به ، لأديته إليه – 5

(ملاحظة المقال لا يخص شخصاً بعينه ولا دولة بعينها . الموضوع عام يشمل كل دول اللجوء والمهاجرين )
—————————————————————————————————-

1- مثل يقال أنه فرنسي ويقال أنه صيني .

2-

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=32&ID=69&idfrom=141&idto=159&bookid=32&startno=1  

3-666 مسألة في دار الغرب . للمرجع الديني السيد صادق الحسيني الشيرازي.

4- الفقه للمغتربين .. المرجع الديني السيد علي الحسيني السيستاني .

5- أمالي الصدوق ( ص 128 ) المجلس (43).

 http://www.rafed.net/books/seara/jehad-al-emam-al-sajjad/19.html