الرئيسية » مقالات » عادل عبد المهدي : البعثيين غير مسؤولين عن التفجيرات ومكتبه ينفي .. مَن نُصدِق ؟

عادل عبد المهدي : البعثيين غير مسؤولين عن التفجيرات ومكتبه ينفي .. مَن نُصدِق ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (٧) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ . صدق الله العلي العظيم . سورة الزلزلة .

النجاحات التي تحققها حكومة المالكي جعلت البعض من السياسيين ومن عدة كتل ان تتراشق فيما بينها من اجل الاطاحة ببعضها . وكل منهم يريد ان يحصل على مكسب ( براس ) الشعب !!

والجميع يعرف بأن دولة رئيس الوزراء المالكي حقق انجازات كثيرة كان لها تأثيرها الكبير على المستوى المحلي والعالمي . هذه النجاحات اثارت خصومه . وسببت لهم ازعاجا وارقا كبيرين .

وبدأ كل منهم يسلك طريق متعرج للوصول الى اهدافه حتى لو كانت تلك الطريق ذات اشواك والغام . المهم تحقيق مكسب للولوج الى قلوب العراقيين . ولكن مع الاسف لم يستطع البعض من هؤلاء تحقيق أي انجاز يذكر سوى من يجيد منهم ( سفسطة ) الكلام لاأكثر ولااقل . ولم يتمكن حتى من ان يكسب الورقة الرابحة بل على العكس نزل رصيده الى الحضيض .

مثل قائمة اياد علاوي وانتم تعلمون هذه الايام انها تحتضر وخاصة ان حميد موسى النائب في مجلس النواب العراقي وهو اخر النشطاء السياسيين في هذه قائمة البعثي اياد علاوي سوف يعلن خروجه منها هذه الايام ويعلن ذلك في مؤتمر .

السجال الخفي بين المجلس الاعلى الاسلامي وحزب الدعوة لايقل خطورة عن مفاصل كثيرة تضرب في قلب كل عراقي عندما يرى ويسمع الخطابات المتناقضة من اطراف حكومية متعددة لها مصالحها بتقويض سلطة القانون ووالله شيء محزن ان نرى ونسمع هذا الذي يجري بينهما .

عادل عبد المهدي يحلم بالوصول الى سدة كرسي رئاسة الوزراء . ويضمر في نفسه نوايا عديدة ويستغل كل مناسبة لصالحه من اجل كسب الوقت والنقر على وتر حساس لايخفى على أحد !!

والملفت للنظر ان صحيفة نيويورك تايمز في عددها الاخير رأت ان حادثة مصرفة الزوية تمثل ضربة في مجال العلاقات العامة لحزب المجلس الاسلامي الاعلى وأحد قادته عادل عبد المهدي . الذي يطمح لان يستلم منصب رئيس الوزراء في الانتخابات القادمة . ذلك ان المتهمين بالسرقة من حرسه . وفي الوقت الذي لاعلاقة للمهدي بالعملية الا ان الامر سيجعل الكثيرين يفكرون قائلين : هل نريد رئيس وزراء حراسه لصوص . كما نقلت ذلك عن أحد الصحفيين العراقيين !!

ولكن نائب رئيس الجمهورية نسى او تناسى ان سرقة مصرف الزوية الذي ارتبط اسمه به لان الفاعلين كانوا من الذي يحسبون على المجلس الاعلى ويعملون في الحرس الرئاسي . ولذلك اثرت هذه الحادثة بشكل اواخر على سمعة عادل عبد المهدي شئنا ام ابينا . ونحن هنا لسنا بصدد تسقيط أحد بقدر وضع النقاط على الحروف . وعلى كل واحد منا ان يعرف حجمه ومكانته ومايمثله من ثقل في الشارع العراقي . واما ( التجحبن ) السياسي فهذا سلوك مرفوض .

ونصيحتي لأخواني في المجلس الاعلى الاسلامي ان لايدفعون بعادل عبد المهدي نحو الهاوية .

وان لايفكرون بأن يضعوه في حساباتهم بعد الانتخابات القادمة بأن يكون بديل المالكي .

وذلك لان الشارع العراقي اصبح أكثر وعيا من قبل . ولذلك عليهم اذا فكروا بهذا الامر ان يفكرون ببدائل ليس لها تداعيات في الشارع وسوف تثبت الايام ان مااقوله هو الصحيح .

بل والاغرب من ذلك كله ماصرح به عادل عبد المهدي قبل ايام بأن البعثيين غير مسؤولين عن تفجيرات يوم الاربعاء الاسود !!!

وهنا أوقع عادل عبد المهدي نفسه بالحرج مرة اخرى . وهذا التخبط سوف يجلب له مشاكل عديدة . وكنا نتوقع ان يحسن عادل عبد المهدي من ادائه بعد حاثة مصرف الزوية وان كان ليس طرفا بها لان من قام بهذه العملية الجبانة وقتل ثمانية حراس ابرياء هم حرسه الخاص !!

وكان عليه ان لايظهر في الاعلام حتى تتحسن صورته نحو الاحسن وحتى تهدأ مشاعر المواطنين الذين شعروا بغضب شديد من هذه الجريمة النكراء التي هزت كل العراق والعالم !!

هذا من جهة ومن جهة اخرى ( ورط ) عادل عبد المهدي نفسه بهذا التصريح الذي انتشر كما تنتشر النار بالهشيم في المواقع والفضائيات ولانه صرح بهذا الكلام في أحد الفضائيات مما اثار سخط الشارع العراقي . وعلى أثر هذا التصريح نفى مكتب عادل عبد المهدي واصدر بذلك بيانا بشأن ماقاله في تلك القناة الذي قال فيه بأنه يبريء ساحة البعثيين من تفجيرات يوم الاربعاء .

وهذا الاختلاف وعدم التوازن بالاداء والتصريحات يدل على ان هناك ارتباك حقيقي وتخبط في سلوكية عبد المهدي وهو من وضع نفسه في هذا المأزق وعدم المصداقية جعلته لايعرف ماذا يفعل . اذن يجب ان تنتبه الاحزاب الى سلوكياتها لانها مرتبطة بجمهور وقاعدة شعبية .

كل هذا لان رئيس الوزراء المالكي ادان البعثيين الذين في سورية وفي غير دول من الذين يفجرون في العراق وبدعم واضح وعلني من تلك الدول التي تأوي الارهابيين !!

هذا الموقف الرصين لسيادة رئيس الوزراء والذي يدل عن وعي واصرار على محاسبة من تورطوا بدماء اهلنا في العراق سوف يسجل بحروف من ذهب لصالح المالكي والذي اثار حنق وعضب بعض السياسيين . وقناة الشر قية أول من طبل وزمرضد هذا المطلب الوطني !!

اراد عادل عبد المهدي ان يحرج رئيس الوزراء بأعتقاده انه سوف يحقق نقطة لصالحه في هذا التصريح الخطير الذي أراد ان يحرج به غيره ولكن الرياح تجري بما لاتشتهي السفن . فأنقلب السحر على الساحر سبحان الله . ووالله اقولها بحرص ومن دافع مسؤوليتي وحبي لكل الكيانات التي تعمل من اجل العراق . وليس من دافع البغض والضغينة لمن يتصور ذلك ويظن بنا الظنونا . وقلناها مليون مرة يجب ان يكون السياسي العراقي واعي جدا . ومن باب ذكر فأن نفعت الذكرى . ولاننا حريصون على لم الشمل وجمع الكلمة وتوحيد الخطاب . وبعض الاحيان يكون الانتقاد بهذه الصورة ضروريا لكي ينتبه الاخرين . ولاننا نحتاج الى من ( يستفزنا ) لكي نصلح من اخطائنا . هذه ( الصدمات الكهربائية ) تنشط الذاكرة . وتؤدي الى تحسين الاداء .

فتصريح رئيس الوزراء كان قويا وله تاثيرات وصدى في الساحة السياسية العراقية والعالمية .

وكان طلب الى اللجوء الى المحكمة الدولية هو مطلب شعبي حين طالب به رئيس الوزراء .

بينما الاخرين من خصوم المالكي كانوا يرمون الكرة في ملعب ايران ولايتهمون سورية .

وقد استغل البعثيين هذه الورقة وكان تصريح عادل عبد المهدي ( دسم ) لكي يلعبون به وتكون بيدهم ورقة رابحة . وعندما انتبه المكتب الاعلامي لنائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي الى هذا الخطأ الذي قام به عادل عبد المهدي حين صرح بأن البعثيين ابرياء من تفجيرات يوم الاربعاء اصدروا بيان نفوا فيه تبرئة عبد المهدي للبعثيين في تصريحاته الاخيرة لقناة الحرة !!

وهنا نقطة جدا مهمة . على السياسيين العراقيين ان يتعلموا وحدة الخطاب السياسي . والا فانهم سوف يسقطون في فخاخ التصريحات الغير مسؤولة وتكون نظرة الشعب لهم نظرة ازدراء .

عليهم ان لاينجروا وراء مصالحهم ومكاسبهم بهذه السرعة . فالبلد بحاجة الى الجميع وليس الى واحد يخدم العراق . وعلى الكل ان يتعاونون من اجل خدمة العراق وان يؤازرون المالكي لانه رئيس الوزراء شائوا ام ابوا وان يتركون هذه الفئوية والمصالح الانانينة !!

ومن الطريف بالذكر ان تصريح عبد المهدي استغله صالح المطلك رئيس جبهة الحوار الوطني حين انتقد تناقض المواقف الحكومية ازاء الجهة المسؤولة عن تفجيرات يوم الاربعاء الدامي . مشيرا الى ان نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي برأ في تصريحاته الاخيرة ساحة البعثيين في سورية من المسؤوليات عن التفجيرات على حد قوله !!

http://www.radiosawa.com/arabic_news.aspx?id=2007517&cid=24  

ولذا اصبح واضحا كيف ان البعثيين ومن لفهم ناصبين لنا الفخاخ ويتصيدون بالماء العكر لكي يسمعون من عادل عبد المهدي اوغيره من السياسيين أية هفوة لكي يستغلوها ويفبركوها من اجل مصالحهم الخاصة ولكي يحرجون الحكومة وهذا هو السبب الرئيسي والاول والاخير بالموضوع . وعليه وجب التريث واخذ الحيطة والحذر في كل خطاب حتى نجنب انفسنا بالوقوع بالتهلكة..


 


كتبت هذه القصيدة واسمها : ( خل بشرف نعمل ) .


 


شوكت واحدنه للثاني يتحمـــــــــــــــــل


وشوكت من قلوبنه لهذا الوطن نعمـــــل


وننسه الماضي ونبدي من جديــــــــــــد


ونخلي وطنه بس هو بالدول اجمــــــــل


 


نتحد من اجل الوطن وكل العراقييــــــن


ويحتاج شوي نفكر وللوضع نتأمــــــــل


ونصفي كل الدين ونلغي الانانيـــــــــات


ونلم الشمل من اجل الشهيد ودم المرمـل


 


لان يحتاج من عدنه العراق عيــــــــون


يحتاج نغير النظره ومانطعن الغير بسل


محاصصه منريد ولابعثي بالدم غــــاط


ولايصَدر قرار وينقضه والنوب يتأجــل


 


من اجل الشهيد ويتامه العراقييـــــــــــن


ومن اجل كل طفل نرسم كون مستقبـــل


ومن اجل كل قطرة دمايه نتفق من جديد


نضحي لعيون الوطن ويصير لازم حـل


 


كافي نتهم ونثير الفتن ونشعل النيــــران


وماعدنه اتفاق بمؤتمر يصير وبمحفـــل


وخل نتفق من اليوم وكافي تهديــــــدات


وكافي نهدم بالحكومه ويوميه الهه نــذل


 


وكون نحاسب الجيران لأجل العراقييــن


ونفضح كل الدول ونحاسبهم ونســــــأل


نطلب محكمه ونحاكم من سَبب التفجيــر


ونكسر خشم كل من سيفه علينه يســـــل


 


نلجأ للمحكمه ومانترك الموضـــــــــوع


نحاسب كل دوله فجرت ولدمنه هي تحل


احنه عدنه تسجيلات وافلام محفوظـــات


وعدنه كل شي موثق ومحفوظ ومسجــل


 


ولازم نركع اعداء العراقييـــــــــــــــــن


ونخليهم ارانب واحدهم يرجف ويجفـــل


اذا يسمع بالعراق يخاف ونأدبه من اليوم


ونتوبه بعد ارهابي للوطن ميخليه يتسلـل


 


عله شرط السياسي متصير عنده اطماع


ومايحقد عله اخوانه وبصدره يحمل غل


وشلون انت سياسي وبالوطن معــروف


تفكر بكرسي الوزاره وبيه عقلك مجنكل


 


الوطن خل يصير بعيونكم ياسياسييــــن


خل يتحمل واحدنه الثاني ومنه مايزعـل


خل نتصافح من اجل كل العراقييـــــــن


وخل نبني الوطن ونحترمه ونبجــــــــل


 


شبعنه من سنين وعود ونختلف بالتقييـم


ونختلف بالاراء وعالاحزاب والمُحـتـل


والعدوان يتفرجون ونخسر بكل يـــــوم


وهذا أكبر غلط ولازم هالخطأ ينحَـــــل


 


خل بشرف نعمل ولانتحسس من الغيــر


ونسند الحكومه يكون واليعمَــــــــــــــل


والفاسد نفضحه وكون نكشــف الاوراق


نكص جناح من يبوك وكل فاسد وارول


 


كافي ننتقد وقصدنه نجرح المســــــؤول


لان بلا هدف وبس نبجي ونلطم ونكـزل


ننتقص احنه من كل واحد شريف اطباع


وخطأ بالكوه منه نأخذ منصبه ونعــــزل


 


اذا مو كلنه نتحد من اجل كل النـــــــاس


ونخدم الوطن ونضحي وابد مانبخــــــل


مانرجه خير بكل واحد ولاجيـــــــــران


والبيه زود يعمل للوطن ومن الغير ليقلل


 


سيد احمد العباسي