الرئيسية » مقالات » بداية موفقة للشيوعيين العراقيين

بداية موفقة للشيوعيين العراقيين

أوردت بعض وسائل الأعلام أنباء عن تظاهرة شعبية نظمتها محلية الرصافة الأولى للحزب الشيوعي العراقي للمطالبة بتحسين الخدمات في الماء والكهرباء وتوفير فرص العمل للعاطلين. وعمل واصطلاح المجاري.و. تحسين مفردات البطاقة التموينية.و تعبيد الطرق، وتنظيف الأحياء.والاعتناء بالمستشفيات والمدارس.و. توفير الملاعب والساحات الرياضية.وتنظيم عمل وتسعيرة المولدات الأھلية،وجانب حيوي آخر يتعلق بشريحة كبرى من العراقيين وهم المفصولين السياسيين الذين لم تمنح لهم حقوقهم لحد الآن ،وهذه الأمور على بساطتها هي جزء من معاناة شعبنا العراقي جراء الإهمال في تأمينها وقد صرح الرفيق إبراهيم الخياط القيادي في الحزب الشيوعي العراقي المنظم لهذه التظاهرة لوكالة كردستان للإنباء (آكانيوز) إن “هذه التظاهرة جاءت بعد ستة أشهر من انتخابات مجالس المحافظات، ونرى ليس هناك إي تحسن في واقع الخدمات وفي جميع مفاصل الحياة، والتظاهرة يشارك فيها أهالي الرصافة من اجل الضغط على الحكومة وعلى مجلس محافظة بغداد لتحسين الخدمات كونه الطريق الرئيس لكسب المواطن وليست الوعود فقط”.

وأوضح الخياط أن “المشاركين الأكثر في هذه التظاهرة هم شريحة الشباب الذين يطالبون بتوفير فرص عمل وإطلاق التعيينات فضلاً عن توفير الخدمات كالكهرباء والماء والنفط والغاز والبنزين”.

وهذه هي المرة الأولى التي يتبنى فيها الحزب مطالب الجماهير من خلال التظاهر مما يعني أن تحركه بين الجماهير سيتبع الوسائل الصحيحة في المطالبة بحقوقها بعد أن خلا الجو للعناصر الطفيلية في قيادة الشارع العراقي وآن لأبنائه المناضلين الحقيقيين أن يقودوا ناصية النضال لتحقيق مطالب الجماهير ،وهي بداية موفقة لأن تأخذ الجماهير طريقها الصائب في النضال من أجل إجبار مؤسسات الدولة الغارقة بالمحسوبية والمنسوبية والتي ينخر فيها الفساد على الاهتمام بمطالب الجماهير وكان الأولى الأعداد لهذه المظاهرة بشكل أكبر وأكثف ولكنها البداية وسيكون بعدها المد الهائل الذي يزلزل الأرض تحت أقدام المفسدين ،عندما تنهد القوى الوطنية والديمقراطية الغافية على النهوض لخوض معامع النضال بالهمة التي عرفت عنها فهاهم الشيوعيون يشعلون الشرارة الأولى لقيادة النضال الوطني من أجل القضاء على الفساد والمفسدين الذين تصدروا المشهد السياسي وأغرقوا البلاد في مشاكل ومصاعب هو في غنى عنها ،فمن المعيب أن يتبوأ المراكز القيادة في المؤسسات التشريعية والتنفيذية الفاشلين والمزورين وأصحاب النفوس الضعيفة الذين أسرفوا في سرقة المال العام ونهب خيرات العراقيين دون خشية من حساب أو عقاب لتفكيرهم القاصر بأن نوم العراقيين سيطول وهاهم أبناء العراق ينهضون من جديد في مظاهرات ستأخذ مداها في الأيام القادمة ليقولوا لهم ها نحن العراقيين الذين اسقطوا أعتا الحكام وألهبوا الأرض تحت أقدام الخونة وعملاء الأجانب ،وأن الشعب الذي أسقط النظام الملكي العميل قادر على إسقاط أي نظام تسول له نفسه العبث بقوت الشعب وعلى القوامين على أدارة الدولة العراقية الانتباه فان الشعب بدأ يعي الحقيقة ويسلك الطريق الموصل الى شواطئ الخير والأمان.

مرحى للشيوعيين العراقيين وهم ينهضون من جديد لقيادة شعبهم وإعادة أمجاده في النضال والكفاح حتى تشرق الشمس من جديد.