الرئيسية » الآداب » المتطرِّف!

المتطرِّف!

(مهداة إلى الأخ دانا جلال)

المتطرّف!

قالوا:
إنّ المتطرِّفَ يهوى الموتَ،
يضاجعُ حقداً أسودَ،
يغرزُ نصلَ السيفِ
وصوتَ رصاصِ الليلِ المظلمِ
في جسدِ الحبِّ
هواءِ الأنفاسْ،
ويُفاخرُ بالقتلِ السريّ
وصريرِ الأنفالْ،

ما قالوا أنّ المتطرفَ في الحبِّ
زهرةُ صبارٍ في الصحراءْ،
تتلقى الشمسَ قناعاً
منْ ماءْ،
وتحيلُ الرملَ سِناناً
منْ سكينٍ
مِنْ أنواءْ
تحتَ الأقدامِ السوداءْ،

المتطرِّف!

هلْ يعرفُ صاحبُ ألسنةٍ من دمْ
وعيونٍ يملأها سَـمْ
وأصابعَ، مخالبَ منْ غَمْ
وشظايا منْ لحمْ
أنَّ المتطرفَ في الحبَّ
عطرٌ
يتهادى بهواءِ الشَمْ
لم يحملْ في القلبِ النابضِ
غيرَ الهمْ،

الهمُّ اثنانِ،
همٌّ
بينَ أزقةِ وطنٍ مسبيٍّ
بسيوفِ الأعداءْ
والأخوانْ
لا يعرفُ طعماً للنومْ،

همٌّ
في ميدان صراعِ الثروةِ
والكرسيِّ
وأنهارِ الدمْ،

المتطرّفْ!!

مهمومٌ
يفترشُ التربةَ بساطاً منْ حبْ،
وصلاةَ نقاءٍ في القلبْ
منْ أجلِ المطرِ على الدربْ
منْ أجلِ الوطنِ المغلوبِ على أمرهْ
بيدِ الغزوِ
بيدِ الذئبْ
بيدِ الأخوةِ
والأعداءْ،

مهمومٌ
منْ أجلِ امرأةٍ
تغزلُ بسرابِ الأحلامِ طعاماً
للأطفالْ،

مهمومٌ
منْ أجلِ الثورةِ في الأرضْ
منْ أجل الخيرِ على الأرضْ
منْ أجلِ القنديلِ الصامدِ
فوق الأرضْ،

المتطرِّفْ!

في الحبِّ الغافي على أهدابِ مسيحِ الودعاءْ
متطرّفْ،
في حبِّ جبالِ الأرضِ الشمّاءْ
متطرّفْ،
في حبِّ النهرِينِ ووادي الشهداءْ
متطرّفْ،
في حبِّ نزيفِ بيوتِ الفقراءْ
متطرّفْ،
في حبِّ الشمسِ الساطعةِ الحمراءْ
متطرفْ،
في حبِّ الانسانِ القابعِ خلفَ القضبانِ الصمّاءْ
متطرّفْ،
في حبِّ الصافي الرقراقِ من الماءْ
متطرّفْ،
في حبِّ الشلالِ الهادرِ في الأرجاءْ
متطرفْ،
في حبِّ القنديلِ الشامخِ
مضيئاَ
في الأجواءْ
متطرّفْ،
في حبِّ كلامِ هديرِ العلياءْ
متطرّفْ،
في حبِّ خشوعِ العلماءْ
متطرّفْ،
في حبِّ قصائد عشقٍ عصماءْ
متطرّفْ،
في حبِّ حقوق المرأةِ والأطفالْ
والضعفاءْ
متطرّفْ،
في حبِّ الأحلامِ البيضِ الغنّاءْ
متطرّفْ،
في حبِّ الصبرِ على الغلواءْ
متطرّفْ،
في حبِّ حمامةِ سلامٍ بيضاءْ
متطرّفْ،
في حبِّ الوردةِ زاهيةً حمراءْ
متطرّفْ،

إنْ كانَ المتطرِّفُ هذا،
سجِّلْ:
إنّي متطرّفْ!


عبد الستار نورعلي

الأربعاء 2 سبتمبر 2009