الرئيسية » شؤون كوردستانية » لهیب حلبجة فی صقیع سیبریا

لهیب حلبجة فی صقیع سیبریا

بین صخور جبل سورین ذلک الکهل الکردستانی الشامخ کنا جمع من عشاق الحریة نتخذ منازلا متحرکة کانت بمثابة دور للسکن تارة ومتاریس دفاع تارة اخرى ، هناک کنا نتحدی الطبیعة حینما تفتح نوافذ أعاصیرها والسماﺀ حینما تکسوا الارض ثلوجا نتلحف بها و نفترشها فصلا کاملا لنکشف عند الربیع بأننا کنا علی ظهر حیة فی سباتها الشتوی ٠ مجموعة من المتفارقات العجیبة التی جعلت من حیاتنا مشهد من مشاهد دراماتیکیة مغامراتیة دائمة٠
فی أفق النظر وأنت علی قمة سورین تلوح أمامک مدینة فی غایة الجمال ، عروسة فی کامل زّیها یوم الزفاف فی جحر حبیبها شنروی ٠ فی کل لیلة کانت العیون الساهرة ترعی لئلئة مصابیح البیوت المتلاصقة فی أحیاﺀها المتراصفة فکان الخیال یداعب تلک المصابیح قندیلا قندیل وکل سراج یحکی قصة عشق حقیقی وما أن ینطفئ سراجا کنت تتیه فی دوامة الشک المنصهر فی أتون الیقین بأن یومیات عشق ما قد ذابت فی خلوة الأندماج٠


فی ١٦-٣-١٩٨٨ لم تعد أنوار حلبجة تتلألأ ، أوراق العشق ذبلت ، أبطال قصائد عبد الله گوران و أحمد مختار الجاف سلموا أرواحهم الى السماﺀ أما جثثهم فأنتشرت فی عاصمة الأمارة التی کانت عادلة خانم تدیرها بحنکتها وکیاستها وکاریزماها الذی تخطى کاریزما کبار رجالات عصرها ٠٠طیور السنونو التی ترکت بصماتها فی کل بیت شهرزوری هجرت أوکارها لتسقط فی الطرقات منتوفة الریش ، أنها الأنفـــــــــــــــال ٠٠٠ ولکن على مقربة من مقام أبی عبیدالله الجراح ، فی عقر مقامه فی القریة التی أخذت من أبی عبیدالله أسمها ﴿قریة عبابیلی﴾ منذ الفتح الأسلامی قبل ألف و نیف من السنین ، أنه أنفال الأسلام فی البلد الذی بنی فیه عشرة الاف مسجد للأسلام ٠ أنه مأتم ﴿٥٠٠٠﴾ خمسة الاف زهرة من زهور النرجس الکردستانی ٠ یحمل نهر سیروان خبرهم جنوبا حیث الأنهار و البحار و الخلجان و المحیطات غیر أن أحد من سکان تلک الشواطئ لا یعیرون ثم أهتمام بهذا الجرید الکردی فتمکث قصص أولاد و بنات عمر خاور حزینة فی بیت ؛خبر کان ٠

تمر الأیام بعد فاجعة الأنفال ثقیلة و مثقلة بقصص ١٨٢ ألف فراشة ربیعیة٠٠ذکرى الأرواح التی سلبت من الأجساد جورا بأسم الله و نیابة عنه و عین الله لازالت و ستبقى ساهرة سرمدیة ٠٠ لازلت أجهل من کان المظلو م الحقیقی بعد أن عرفت بأن الظالم واحد ینطق بأسم الله و بأسم العروبة و بأسم خیر أمة خرجت للناس ٠٠ أکان المظلوم ذلک الحلبجیی المسکین الذی لا یملک من شرور الحروب ناقة ولا جمل ، أم الله کان هو المظلوم یوم أرتکبت مأساة الأبریاﺀ الکرد بأسمه و بأسم الکتاب المنزل الى الخاتم؟؟؟

أیّ کان الظالم فذلک سجل سوف یفتح یوم ینفخ فی الصور ولکن حلبجة قد فتحت فی الأفئدة المفجوعة جروحا لاتندمل٠ فنحن جمع من کرد الله لنا مع الغربة صفحة لاتنطوی وأنا واحد من أبناﺀ تلک الأمة الکردیة التی عقد قران قسمتها مع الغربة٠٠ غریب فی قریة کهریز الراقدة على الوند منذ فجر السلالات، غریب فی مدینتی خانقین ، غریب فی بحر بغداد المتلاطم الأمواج ، أمواج الملل و النحل و الکائنات المختلطة ، غریب فی سورین والآن والساعة تشیر الى العاشرة والنصف صباح یوم ١٦-٣-١٩٨٩ من أغرب غرباﺀ الأرض فی أقاصی ؛سیبیریـــا؛ حیث المنفى الأرضی الذی أکل جلیدها الأبدی أجساد المنافی فی العصر الستالینی والقیصری وعصر ما قبل القیاصرة و تستمر الغربة فی بلاد الأسکندنافی فیما بعد و غربة أخرى٠٠حینما أحط الرحال بعد سفر طویل فی أرض الوطن الذی یمنعوننا جورا أن ننادیه بأسمه الذی ولد وهو کردســــــــــــــــتان٠

جامعة﴿ أیرکوتسک ﴾ فی سیبریا تضم بالأضافة الى الأقلیة السیبیریة جالیات من طلبة العلم فی شتى أنحاﺀ العالم وخصوصا الشرقی منها ٠٠
طلاب من مئة بلد و بلد تسمع من أقسام الطلبة الداخلیة لغات و لهجات من کل العالم وکأنک فی بستان نظر وتسمع شدو البلابل و تغریدها الجمیل ٠
لایتوقف التغرید ألإ عند العطلات السنویة فیرحل الطلاب کل الى دیار ذویه حیث تشتاق العیون معانقة العیون والقلوب تنبض للقاﺀ الأحبة الا واحد منهم وهو الغریب الشرید المفجوع آری کاکه یی الذی لاوطن یأواه وینادیه أیام العطل ولا جواز سفر یملک کی یقطع خطوط الحدود وما أکثرها و أطولها٠٠٠فأذا عشقت عیناه أن تعانق أمه السجینة فی دهالیز أمن العراق فما علیه الا زیارة طیفها الذی یفتح المدامع تفیض زلالا على وجنته الذی بالکاد تتحمل صقیع سیبیریا٠

Irkutsk مدینة أیرکوتسک ٠ سیبیریا

أن الیوم السادس عشر من آذار والذکرى الأولى لفاجعة الفواجع یوم رقد ؛پیر محمد؛ و باخی میر رقدتهما الأبدیة ٠٠الذکرى الأولى للتسمیم الذی تلى التعریب والتهجیر و التبعیث ٠٠صباح ربیعی سیبیری کالعادة ٠٠تندفق شلالات الطلبة نحو صفوف الدراسة وفی مخیلة کل طالب هم الدرس وغم النجاح٠٠ ألا الطالب کاکه یی القادم من بلاد الفراشات المسمومة – حیث لازالت عیناه مسمرتان أفق شهرزور حیث کانتا شاهدتان على جریمة قتل الحرث و الأرث فی حلبجة قبل عام واحد فقط و مثل هذا الیوم ولم یتبدل شیئ سوى جبل سورین معقل پیشمرکة کوردستان ، وقد حل محله هذا الحرم الجامعی فی سیبیریا ، حیث یحتفل المفجوع وحیدا ذکرى الموت الأسود٠

تتلاشى زحمة الطلاب الى حیث قاعات الدرس ویبدأ جد الدرس بعد أنقضاﺀ هزل الفرصة ٠٠القاعات تختزل الزحام الا قاعة صغیرة فی قلب الحرم وقد حوت جدرانها الأربعة صور القصف الکیمیاوی العراقی الوحشی لمدینة حلبجة وقد تخلف طالب أفغانی وحید عن رکب الدرس لیشارکنی عزاﺀ حلبجة بعد أن عبأت رأسه بصور مآسی المدینة فأبى الا وأن یشارکنی الذکرى ، حانت الساعة الى الوقت القاتل کما مر ذکره فآذنت خلیلی بدق الناقوس لست مرات على التوالی ، فکان الوقت غریبا و صوت الناقوس أغرب فخرجت جموع الطلبة و الأساتذة والأدارة من بیوت عملها دون أن یعرفوا ماذا یجری واذا بهم یقتربون من آری و هو یرتدی زیا کردیا هورامیا أمام قاعة المعرض المفاجیﺀ وحنجرته تصدح أناشید کردیة تتخللهما کلمات معبرة عن الذکرى الأولى لقصف حلبجة بینما ینشغل الصدیق الأفغانی﴿ حبیب الله ﴾ بتقدیم وصلات موسیقیة مؤثرة من تراث شعوب الأرض عبر مجموعة من الکاسیتات و جهاز مسجل ربط بمکبرة صوت والجموع تتدفق نحو القاعة الصغیرة بذهول لتخرج بعد برهة من نفس و نقطتان من الدمع تتدلیان من العیون الذاهلة دون أن تنبس الأفواه ببت شفه لیتحول ذلک الیوم الى أحتفال جامعی مهیب یشارک فیه الجمیع دون سابق موعد و إیذان ٠٠ولیصافحنی العمید أخیرا مصافحة حارة بکلتا کفتیه قائلا ـ

لقد کنت یابنی خیر سفیر لبد لا سفارة له فی أرجاﺀ المعمورة٠

کان یومــــــــــــــــــــــــــــــــــا٠٠٠٠

آری کاکه یی – السوید