الرئيسية » مقالات » في العراق يحصل فقط

في العراق يحصل فقط

بتاريخ : الخميس 27-08-2009 08:01 مساء

“وزارة التربية تؤجل تسليم رواتب المعلمين والمدرسين الى الشهر المقبل
اجلت وزارة التربية تسليم رواتب العاملين في الوزارة من المدرسين والمعلمين من 25 من كل شهر ولوقت غير محدد في ظل ارتفاع الاسعار بسبب رمضان .
وطالب المعلمين والمدرسين بالعدالة في توزيع الرواتب حيث ان جميع وزارات البلد استلمت اجورهم الشهرية ومقر الوزارة في وقت يعاني المعلم والمدرس من تسكين في الرواتب منذ 2004 وبالتالي انعكس على استلامه اقل الاجور في وزارات العراق.انتهى “انتهى الاقتباس

قرأت هذا الخبر باستغراب جدا في كل العالم العائلة والمواطن يحتاج النقود ليشتري حاجيات العائلة والاطفال في الاعياد الا العراق الجديد كل شئ ينقلب الى الاسفل وخاصة هذه الوزارة هي احدى وزارات السيد رئيس الوزراء التي يديرها الوزير الذي لانعلم لحد الان من اي مدرسة تخرج واي جامعة منحته الشهادة والسيد نوري المالكي يحميه رغم كل النواقص وعدم الكفاءة وتدهور الوضع العلمي والتربوي في العراق الذي يسميه المالكي العراق الجديد .

هل فكر السيد الوزير ان راتب المعلم والمدرس لازال لايكفي لسد حاجياته الضرورية . عادة العراقييون تكثر مصاريفهم في شهر رمضان لانهم يحتاجو الى تغذية جيدة في هذا الشهر المقدس لانهم يصومون ومائدة الفطور تكون عادة عامرة وتكثر زيارات الناس وتكثر المجالس العائلية . ثانيا عادة الاطفال ينتظرون العيد لشراء ملابس واحذية جديدة .

المعلم والمدرس لم يكن لديه مبلخ احتياطي لانه يعيش من الراتب الى الراتب . كيف يقابل رب او ربة العائلة اطفالهم بهذا العيد ؟ هل فكر السيد الوزير بهذا الامر ولو دقيقة ليكسو الملايين من اطفال العراق بهذا العيد المبارك . وهل هذه هي الدعاية الانتخابية الممتازة لقائمة وزير التربية وعليه اقترح ان يرشح السيد وزير التربية بقائمة مستقلة وكل المعلمين والمدرسين سوف يصوتو لانه يقدم للالاف من العوائل العراقية احسن هدية للعيد !!!

ينطبق على هذه الفئة الواسعة من ابناء الشعب العراقي المثل العراقي الشعبي ( الفكر”الفقر” على البعير وعظ الجلب ) .

اما لو اتحدث عن قضية تطوير المستوى العلمي” فحدث ولا حرج ” لو كنا نطالب بتحسين المستوى العلمي احد مشجعاتها هو تطوير الوضع المعاشي للمعلم والمربي كي يعمل باخلاص وامانة لمهنته . الا في العراق اقطع راتب المربي وهو يحسن مزاجه ويهتم بالعلم اكثر الا تجدون كل المعادلات العلمية انعكست في زمن الديمقراطية المالكية !!!!. انها معادلة في قمة الانسانية والديمقراطية . كيف لا ننتخب قائمة هذا الوزير ؟ هلما ايها العراقيون لانتخاب وزير التربية والتعليم للانتخابات القادمة ربما يفوز بمنصب رئيس الوزراء .

واخيرا من اهم منجزات هذه الوزارة انه اعاد جميع المفصولين السياسيين الدعوجية فقط , مستعدة ان اناقش الوزارة بهذا الخصوص .

اواخر اب 2009