الرئيسية » مقالات » ثقافة لازم نموت (نموت ويحيى العراق) ولماذا ليس (نحيى يحيى العراق نموت يموت العراق)

ثقافة لازم نموت (نموت ويحيى العراق) ولماذا ليس (نحيى يحيى العراق نموت يموت العراق)

اصبحت ثقافة الموت للعراقيين التي يروجها القوميين البعثيين والناصريين ومن لف لفهم. .. وكذلك يروجها بعض الحركات الاسلامية المسيسة واحزابها.. تمسخ عقول العراقيين لمدة عقود من الزمن ولحد يومنا هذا.. بمعادلة قذرة تعتمد على ان (حياة العراق .. هو بموت اهله).. تحت شعار (نموت ويحيى العراق) والمقصود بالذين يجب ان يموتون بالقتل والتنكيل هم العراقيين.. أي حياة العراقيين اصبحت خطر على (بقاء العراق).. حسب النظرة الاسلامية المسيسة للمليشيات والجماعات المسلحة وواجهاتها واحزابها وكذلك حسب وجهة نظر القوميين.. واين ما نمر في كثير من السيطرات الامنية بالعراق نجد هذه الشعارات المخيفة كذلك.. ضمن شعارات حكومية وسياسية.. تهدف لتبرير عدم بناء العراق وتقدمه ورفاهية شعبه.. بالمقابل سرقة امواله وثرواته..

ومن الشعارات الخطرة التي يروجونها والتي نجحت بنشر الترمل والتيتم والتعوق والقتل والتشرد لملايين العراقيين هي :

1. العراقيين مشاريع استشهاد..

(موتوا يا عراقيين.. وبديلكم المصريين والسودانيين والفلسطينيين).. ولترمل نسائكم وتيتم اطفالكم.. ليسلم فراش نسائكم للمصري والسوداني وكل غريب وطامع .. وليكون مصيركم يا عراقيين القتل وقطع النسل.. و وضمن شعار ( العراقيين جثث بلا هوية.. والغرباء يجنسبون بالجنسية العراقية حسب المادة اللامشروعة 18 المشبوه بالدستور).. التي عرفت العراقي كابن المجهول الاب من الام واب مجهول واجنبي.. كما يحصل الان (بالعراق الجديد )..

استمرارا لنهج البعث وصدام (العراق القديم).. الذين اصدروا قوانين بتسويق شباب العراق اجباريا للحروب وللسجون والاعدامات وقطع نسل مئات الالاف منهم بمقتلهم.. واصدر قانونا لا مشروع بالتزامن مع قتل شباب العراق.. وضمن مخططات التوطين والتلاعب الديمغرافي يمننح فيه الاجانب الغرباء الذين عاثوا الخراب والجريمة بارض الرافدين من المصريين والسودانيين والاردنيين واليمنيين وغيرهم من الغرباء الجنسية بعد شهر فقط من دخولهم للعراق ؟؟ في وقت يرسل مئات الالاف من شباب ورجال العراق الى اهلهم بتوابيت.. ليدفنون جماعيا ؟؟

2. كلنا على درب الحسين أي كلنا (للقتل والموت)

أي تقبلوا القتل .. كما قتل الامام الحسين عليه السلام.. ولا نعلم (هل ثقافة ثورة الحسين.. هي ثقافة نشر القتل لكل اهل العراق لان الحسين قتل)؟؟؟؟ أي (هل ثقافة الامام الحسين عليه السلام .. هي نشر القتل لكل العراقيين) مثلا ؟؟

3. نموت ويحيى العراق.. (أي لا حياة للعراقيين).. لان (حياة العراقيين تعني موت العراق).

4. بالروح بالدم نفديك يا عراق.. ولا نعلم لماذا ليس (بالورد والبناء نبني يا عراق)..

هذه الشعارات.. التي يراد منها.. جعل العراقيين.. (مجرد كم بشري.. يتم زجه بحروب وازمات) لتحقيق اهداف اقليمية ودولية.. وسياسية.. ليس للعراقيين فيها ناقة ولا جمل..

هذه الشعارات.. تكشف مدى استخفاف ودنائة من يروجها.. والذين ما حكموا العراق الا ليبطشون بشعبه.. ويجدون المبررات لزجه بكل ما يدمرهم..

والاخطر ان هذه ا لثقافة.. تجعل (العراق ككيان سياسي).. هو اولى واهم من (شعبه) أي العراقيين.. في وقت الله سبحانه اكد على ان (اهون عند الله هدم الكعبة من سقوط قطرة دم مظلوم)..بمعنى.. ان الدم الانساني اقدس عند الله من الكعبة المشرفة..

اذن العراقيين ودمهم.. هو اقدس من العراق ككيان سياسي.. فيجب نشر ثقافة (الحياة للعراقيين.. وكلا لموت العراقيين).. هي التي تروج وتثقف بها الاجيال العراقية ..

علما ان الإسلاميين والقوميين.. لا يعتبرون العراقيين شعب بحد ذاته.. بمعنى ان (العراق) ككيان سياسي الذي أصلا هم لا يعترفون به (كدولة ووطن).. بل يعتبرونه (جزء، اقليم، ولاية، امارة، قُطر) من أوطان وهمية ليس لها وجود.. نجدهم يعتبرون العراقيين مجرد مجموعة بشرية.. ولا يهم زوالهم وابادتهم.. (لان البديل من ملايين المصريين والفلسطينيين والسوريين والاردنيين والسودانيين واليمنيين) سوف يرسلون كبديل غير مشروع عن اهل العراق.. كما في حرب إيران يزج شباب العراق بالحروب ويجلب الاجانب المصريين كبديل غير مشروع عن العراقيين ورجالهم.. علما المصريين عاثوا الفساد والرذيلة والتطرف والجريمة وكل الموبقات بارض الرافدين.. وما زالت ارض النهرين.. تعاني منهم لحد يومنا هذا..